أحدث الإضافات

"BBC": رصد تسرب نفطي نتيجة هجوم الفجيرة الإماراتية
الإمارات تدين انفجار مدينة ليون الفرنسية والهجوم الإرهابي على مسجد في كابول
مركز كارنيغي: صناعات الدفاع الإماراتية دون المأمول ومحدودة النطاق
البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني نفذ هجوم الفجيرة الإماراتية عبر ألغام لاصقة
جيوبوليتيكال فيوتشرز: لهذه الأسباب لماذا لن تندلع حرب بالخليج بين أمريكا و إيران
عبدالخالق عبدالله: رئيسة الوزراء البريطانية تغادر موقعها منبوذة ثمناً لاستفتاء غبي
انكشارية "عربية" جديدة
عُمان في الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية.. ناقلة رسائل لا وسيط
حرية الرأي في منتدى الإعلام الإماراتي.. قراءة في "التطبيل" و"التأثير"!
واشنطن تقر 22 صفقة سلاح للسعودية والإمارات والأردن بقيمة 8.1 مليار دولار
عبد الخالق عبدالله يطالب بمقاطعة مؤتمر البحرين رغم مشاركة الإمارات
13 قتيلاً بينهم أطفال في قصف للتحالف السعودي الإماراتي على تعز اليمنية
حاكم سقطرى اليمنية يجدد رفضه إنشاء حزام أمني في الجزيرة
من الجزائر إلى اليمن.. كيف تقوم أبوظبي بخنق الديمقراطية؟!
وزير الخارجية الأمريكي: صفقة الأسلحة للسعودية والإمارات ستردع إيران

كيف تستخدم الإمارات "كرة القدم" في لعبتها الجيوسياسية وأداة للعلاقات العامة؟!

ايماسك -ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-02-23

ركزت صحيفة ميشغان ديلي الأمريكيَّة في مقال نشرته، على الإجابة على تساؤل لماذا تقوم الإمارات بالاستثمار في نادي "مانشستر سيتي" بإنجلترا وتغرق مليارات الدولارات من أجل فوزه؟!

 

ويقدم المقال الذي كتبه زاك بلومبرج توصيفاً لما حدث وكيف تستخدم أبوظبي "كرة القدم في اللعبة الجيوسياسية" التي تقوم بها.

 

ففي 13 مايو/أيار 2012 ، فاز نادي مانشستر سيتي لكرة القدم بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في واحدة من أكثر المباريات إثارة في تاريخ الرياضة. بالنسبة لمشجعي سيتي، فقد مثلت نتيجة البطولة شيء مذهل لارتفاع نجومية المنتخب إذ لم يفز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز منذ عام 1968. كان هذا النشوة، بالنسبة لرئيس النادي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، مجرد البداية.

 

قبل أربع سنوات عام 2008 كان مانشستر يتعرض لحملة -غير ملحوظة- بعد أن أصبح في أسفل الدوري الممتاز لكرة القدم في المركز التاسع. لأن مالك النادي رئيس الوزراء التايلاندي السابق ثاكسين شيناواترا قد تورط في سلسلة من الفضائح السياسية التي أدت إلى تجميد حساباته المصرفية. لذلك أضطر إلى بيع النادي لنائب رئيس وزراء الإمارات "الشيخ منصور" وهو رجل أعمال أيضاً ويملك مجموعة أبوظبي المتحدة.

 

منذ تولي الشيخ "منصور" النادي: أنفقت المدينة 1.4 مليار جنيه استرليني ، وفازت بثلاثة ألقاب في الدوري الممتاز ، وأصبحت واحدة من أكبر الأندية في أوروبا. لكن هذا يطرح سؤالا: لماذا يغرق مستثمر شرق أوسطى مليارات الجنيهات في نادي كرة قدم يقع على بعد آلاف الأميال من أبوظبي في مانشستر بإنجلترا؟

 

تاريخياً، خدمت الرياضة كأداة قيمة لتعزيز "القوة الناعمة" - وهي آلية تحصل البلدان من خلالها على مكانة دولية ليس من خلال القوة الغاشمة أو القوة الاقتصادية، حيث تجذب هذه القوة الدول والمواطنين الأجانب من خلال النداءات الثقافية. تقليديا، يتم ذلك من خلال الاستضافة أو العمل بشكل جيد سواء في الألعاب الأولمبية أو كأس العالم - وهما الأحداث الرياضية العالمية حقا. ومع ذلك، مع تطور الدوري الممتاز إلى ظاهرة عالمية، تمكن منصور من تسخيره كأداة للقوة الناعمة.

 

 

تتشابك السياسة والاقتصاد

 

يقول الكاتب: بالنسبة إلى منصور وبلده، الإمارات العربية المتحدة، فإن ملكية النادي ليست فقط استثمارًا ماليًا، ولكن أيضًا ثقافيًا وسياسيًا. منصور هو عضو في النخبة الاقتصادية والسياسية الحاكمة في الإمارات حيث تتشابك السياسية والاقتصاد إلى حد كبير. بالإضافة إلى كونه مالك "أبو ظبي المتحدة"، فإن منصور هو الأخ غير الشقيق لرئيس الإمارات الحالي، وهو رئيس المجلس الوزاري للخدمات وهيئة الإمارات للاستثمار.

 

ويزعم الكاتب أن "تاريخياً، لم تكن الإمارات دولة قوية بشكل خاص - فقد نالت استقلالها في عام 1971. إلا أنه بفضل اكتشاف بعض (النفط)، خلق حوافز مواتية للشركات الأجنبية، وزيادة في السياحة، الدولة - خاصة مدن أبو ظبي ودبي –شهدت ازدهار المدن الكبرى وظلت براقة على مدى السنوات ال 15 الماضية. وبالتنسيق مع الزيادة المفاجئة في الثروة في الإمارات، من المنطقي أن ترغب البلاد في الترويج لنفسها على المستوى الدولي، وتعتبر الملكية الرياضية وسيلة ممتازة لتحقيق ذلك.

 

وقال الكاتب إن: مجموعة منصور وأبو ظبي المتحدة هي، من نواح عديدة، ممثلو الإمارات إلى الغرب. تبدو فلسفتهم بسيطة للغاية: من أجل خلق سمعة إيجابية في الغرب، يجب أن يربطوا أنفسهم بفرق النخبة الرياضة الأكثر شعبية في العالم. 

 

واستدرك الكاتب بالقول إنه ومع كل ذلك "فإن مشروع إعادة تصميم العلامة التجارية في الإمارات بعيد كل البعد عن كونه مسعى تربوي نافع يدعي أنه موجود. بدلا من ذلك، هو إشكالية عظيمة ومخادعة. قد يروج منصور لدولة الإمارات كدولة ساحرة وغريبة تمثل ملكيتها نجاح البلاد وإيجابيتها، ولكن هذا ببساطة غير صحيح. وبما أن فريق مانشستر سيتي الباهظ الثمن يدير دوائر حول منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، فهناك العديد من الأشياء التي تحدث في الإمارات العربية المتحدة والتي يفضل منصور على الأرجح عدم ذكرها".

 

 

انتهاكات فجّة

 

88.5 في المئة من سكان دولة الإمارات من العمال الأجانب ذوي الدخل المنخفض، وكثير منهم يعملون في دولة الإمارات في إطار نظام "الكفالة"، والذي يصنف على أنه شكل من أشكال العصر الحديث العبودية. في النظام، تقوم الحكومة بتفويض المشرفين على هؤلاء العمال للشركات الخاصة، حيث يتم التعامل مع شروط عقودهم، مثل الأجور ومدة العقد وأيام العطلة، على أنها اقتراحات وليست متطلبات.

 

لا توجد حماية للعاملين، ولا يمكنهم من خلالها الطعن في مخالفات عقودهم، ولا يستطيعون المغادرة أو الاستقالة دون موافقة صاحب العمل. وبينما حاولت دولة الإمارات في نهاية المطاف تصحيح النظام بشأن العمالة المنزلية فيعام 2017 ، فإنه من غير الواضح مدى فعالية ذلك.

 

وتابع الكاتب: "ربما يأمل الشيخ منصور وزملاؤه بموسم صلب آخر لمدينة يصرف الناس عن سياسات الإمارات والقيود القمعية والقيود الصحفية. في عام 2016، استأجر منصور المدير العالمي المشهور بيب جوارديولا، الذي وقع عقدًا للحصول على راتب يزيد عن 15 مليون دولار سنويًا. منصور يدعم تشكيلة جاورديولا، الذي ارتدى بتحد الشريط لدعم استقلال كاتالونيا عن اسبانيا.

 

ومع ذلك فإن "منصور" دافع عن حق جاورديلا في قيم حرية التعبير والانشقاق السلمي في الخارج، فإن الأخ غير الشقيق للشيخ منصور وحاكم البلاد حكم على نفس الوقت على صحافيين وأكاديميين عبروا عن آراءهم بالسجن لمدة طويلة بتهمة "التواصل مع جماعة الإخوان المسلمين" كما أن البلد في المرتبة 128 من 180 في حرية الصحافة.

 

وقال الكاتب إنه: "ربما الأكثر إهانة للجميع، بينما تنتهك حقوق الإنسان داخل حدودها الخاصة، الإمارات العربية المتحدة ، من خلال مجموعة كرة القدمة في المدينة يعزز بناء المجتمع ، ب"الصحة" و "التعليم" في منطقة مانشستر الكبرى من أجل محاولة كسب التأييد من السكان المحليين.

 

في حين أن ملكية "منصور" ل مانشستر سيتي كانت المثال الرئيسي الأول لنظام قمعي يستخدم القوة الناعمة للرياضة لمحاولة إعادة صياغة نفسها. لكنه ليس الوحيد فقد حاولت شركة طيران الإمارات، وهي شركة إماراتية تحاول تحسين سمعة الدولة على مستوى العالم من خلال سلسلة كبيرة من صفقات الرعاية. واليوم، تعد شركة الطيران الراعي الرئيسي للقمصان في آرسنال وريال مدريد وباريس سان جيرمان وميلانو.

 

ربما مستلهمة من نجاح مشاريع الإمارات العربية المتحدة في كرة القدم، وقد حذت قطر حذوها. من خلال شركة قطر للاستثمارات الرياضية، اشترت دولة الخليج الصغيرة باريس سان جيرمان في عام 2011، وقضت أيضا بقوة مع هدف بناء نادي النخبة.

 

بفضل التدفق الهائل من الأموال النقدية القطرية، تمكن النادي من القضاء على رسوم نقل الرقم القياسي العالمي في صيف عام 2017 ، حيث اشترى لاعب كرة القدم البرازيلي نيمار مقابل مبلغ 263 مليون دولار، وهو ما يمثل دفعة كبيرة للاعتراف العالمي بقطر. لقد ذهبت قطر إلى أبعد من "منصور" أو "الإمارات" حيث أصبحت على استعداد لاستضافة كأس العالم 2022.

 

واختتم الكاتب بالقول: "غالباً ما تُعتبر الرياضة هروباً من عالم السياسة، ولكن، وبصورة خاصة في حالة وجود رياضة ذات أهمية عالمية مثل كرة القدم، فإن الأمر ببساطة غير صحيح. يمكن أن تقدم كرة القدم السعادة، لكن من المهم تحقيق تداعيات الأنظمة القمعية التي تستخدم هذه الرياضة كأداة للعلاقات العامة، وفهم الطبيعة السياسية لهذه القضية. في حين قد يفوز ما نشستر سيتي بلقب الدوري الممتاز للمرة الثانية على التوالي هذا العام - والرابع منذ توليه المنصب - فإنه من الأهمية بمكان ألا ننسى التكاليف المترتبة على ذلك".

 

 

...

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فشل إماراتي بتحسين السمعة.. "اختلال العدالة" يربك حسابات جهاز الأمن في جنيف

حرية الرأي في منتدى الإعلام الإماراتي.. قراءة في "التطبيل" و"التأثير"!

البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني نفذ هجوم الفجيرة الإماراتية عبر ألغام لاصقة

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..