أحدث الإضافات

استمرار التعثر الاقتصادي في دبي وأزمة ديون بمليارات الدولارات تلوح في الأفق

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2019-02-27

تتواصل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها إمارة دبي، رغم الإجراءات التي اتخذتها السلطات للحد من استمرار النزيف الاقتصادي فها، حيث كتب الخبير الاقتصادي سيمون كونستابل تقريرا في مجلة «فوربس» يتحدث عن أزمة ديون في دبي تقدر بالمليارات خلال المدى المنظور. وقال سيمون: المستثمرون في الخليج بحاجة إلى مراقبة، إذ تقترب أزمة الديون في دبي.

 

و ذكر تقرير حديث لشركة "كابيتال إيكونوميكس" المالية ومقرها لندن، أنه "بعد مرور عقد على الأزمة الإماراتية، لم تنته مشكلات ديونها".

 

وقبل عقد من الزمان عانت المدينة من كارثة شبه كاملة خلال الأزمة المالية العالمية عندما احتاجت دبي إلى خطة إنقاذ ضخمة، قدمها بنك أبوظبي الوطني إلى جانب البنك المركزي الإماراتي، ومقرهما في أبوظبي.

 

وكان الهدف من خطة الإنقاذ هذه تهدئة المستثمرين الذين كانوا غير مرتاحين بشأن حقيقة أن بعض الكيانات المرتبطة بالحكومة في دبي بدأت بالتخلف عن سداد ديونها. وافترض هؤلاء المستثمرون أن جميع تلك الكيانات مرتبطة بالحكومة من قبل دبي.

 

وبعبارة أخرى، يعتقد المستثمرون أنهم سيحصلون على أموالهم من الحكومة إذا فشلت الشركات التي تحظي برعاية حكومية.

 

(قد يتذكر مراقبو السوق أنه خلال الأزمة المالية، قامت حكومة الولايات المتحدة أيضا بإنقاذ اثنتين من شركاتها التي ترعاها الحكومة والتي ساعدت في دعم سوق الرهن العقاري وهما Fannie Mae وFreddie Mac).

 

ومع التقدم بسرعة، أصبحت الديون المقدمة لدبي مستحقة الآن، لذا وافقت حكومة أبوظبي والبنك المركزي الإماراتي على تمديد قروض مستحقة بقيمة 20 مليار دولار لمدة 5 سنوات أخرى.

 لسوء الحظ، فإن إعادة جدولة القروض لا تحل مشكلة دبي. لا يزال هناك فاتورة باقية يصل مجموعها إلى ما يقارب من نصف قيمة اقتصاد دبي بأكمله.

 

وجاء في تقرير "كابيتال إيكونوميكس" أن "ديون الكيانان المرتبطة بدبي تصل إلى 60 مليار دولار، أي ما يعادل 50% من الناتج المحلي الإجمالي لدبي، ونحو نصف هذا المبلغ من المتوقع يحل أجل سداده في السنوات الثلاث المقبلة".

 

بعبارة أخرى، يكون لدى تلك الكيانات فاتورة بحوالي 30 مليار دولار مستحقة خلال 36 شهرا القادمة، ويزداد الأمر سوءا.

 

تكمن المشكلة في أنه على الرغم من أن عملية إعادة تمويل القروض ستوفر شبكة أمان، إذا واجهت حكومة دبي والكيانات التابعة لها مشاكل مالية، فإنها لا تفعل شيئا على الإطلاق لإصلاح المشكلة الأساسية المتمثلة في ضعف الاقتصاد في دبي بسبب انخفاض أسعار النفط، والانهيار المحتمل في سوق العقارات بسبب الإفراط في البناء.

 

كل هذا يضع الضغوط على الشركات في دبي بما في ذلك الكيانات المرتبطة بها ، والتي قد تجد صعوبة في دفع الفائدة على القروض المستحقة أو إعادة تمويل تلك الديون.

 

الارتباط بأسعار النفط

 

على الرغم من تنويع دبي اقتصادها بعيدا عن النفط على مدى العقود القليلة الماضية، لا تزال المنطقة بأكملها تعتمد على عائدات الطاقة. وأدى انخفاض أسعار النفط الخام على مدى نصف العقد الماضي إلى تقليص حكومات الخليج والشركات الخاصة على حد سواء. ارتفع سعر النفط الخام برنت، المعيار الأوروبي، بأكثر من 100 دولار للبرميل في منتصف عام 2014 مقابل نحو 65 دولارا في الآونة الأخيرة، وفقا لبيانات من شركة "بلومبرغ" الإعلامية.

 

التباطؤ في التجارة العالمية لم يساعد دبي أيضا. وبطريقة مماثلة لسنغافورة وهونغ كونغ في الشرق الأقصى، وضعت دبي نفسها كمركز تجاري في الخليج، مستفيدة من التدفق في التجارة الدولية. ومع ذلك، فإن الركود الأخير في التجارة، إلى جانب الحمائية المتزايدة يعني أن مدينة الأعمال التجارية (دبي) سوف تعاني.

 

وفى المقابل، ستضر بيئة الأعمال الرخوة بقدرة الكيانات المرتبطة بها، على سداد ديونها. قد يؤدي ذلك إلى أن تكون حكومة دبي في موقف محفوف بالمخاطر للحصول على النقد مرة أخري، إذا لم تتمكن حكومة الكيانات المرتبطة بها من أن تدفع لها أو عدم قدرتها على إعادة تمويلها.

 

بالفعل تظهر سوق الأوراق المالية المحلية علامات على مخاوف المستثمرين بشأن المستقبل. وفقد مؤشر سوق دبي المالي العام، الذي يتابع بضع عشرات من الأسهم المدرجة محليا، نصف قيمته تقريبا خلال نصف العقد الماضي. تم تداول المؤشر مؤخرا عند 2683 بانخفاض بنسبة 49% من 5302 في مايو/أيار 2014، وفقا لـ"بلومبرغ".

 

ويستمر تقرير "كابيتال إيكونوميكس" قائلا: "إن خلفية النمو الضعيف في الخليج ومخاطر القدرة المفرطة بعد معرض العالم 2020 تعني أن إيرادات الكيان المرتبطة بالحكومة قد تكون أضعف من المتوقع، مما يضر بقدرتهم على خدمة هذه الديون".

وبعبارة أخرى، ما لم يتغير شيء ما لمساعدة اقتصاد دبي، فإن مشاكل الديون قد تغرق الإمارة (دبي).


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وزير الخارجية الأمريكي: صفقة الأسلحة للسعودية والإمارات ستردع إيران

من الجزائر إلى اليمن.. كيف تقوم أبوظبي بخنق الديمقراطية؟!

حاكم سقطرى اليمنية يجدد رفضه إنشاء حزام أمني في الجزيرة

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..