أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

ندوة بالبرلمان الفرنسي: الإمارات من أكبر مراكز تبييض الأموال في العالم

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-04

قال سياسيون وخبراء فرنسيون إن الإمارات تمثل اليوم واحدة من أكبر مراكز تبييض الأموال في العالم، وأوضحوا أن الإمارات تمثل أحد أكبر الملاذات الضريبية في العالم.

 

وأكد المشاركون خلال ندوة في مقر البرلمان الفرنسي أن عددا من عصابات المافيا الناشطة في العالم وجدت ضالتها في التسهيلات والنظام غير الشفاف اللذين توفرهما السلطات الإماراتية لجلب الأموال والاستثمارات.

 

وأوضحوا أن كثيرا من الدول الأوروبية متضررة من النظام المصرفي والمالي الإماراتي، باعتباره يساهم في خسارتها مليارات اليوروات من عائدات الضرائب عبر تمكين الكثير من الشركات ورجال الأعمال من التهرب الضريبي.

 

وأكد عضو حركة التقدميين الفرنسية بيار لويس فارنيس أن النظام الجبائي في الإمارات -وخاصة في دبي- يمثل نموذجا للملاذات الضريبية التي تعتمد على جلب واستقطاب رؤوس الأموال من كل العالم، خاصة من دول المنطقة وأفريقيا.

 

وقال فارنيس إنها وسيلة للإماراتيين لتمويل مشاريعم الكبرى في مجال العقارات والبنية التحتية، "لكن هنا يجب أن نعلم أن كل ذلك يتم على حساب الأنظمة الجبائية للدول الأخرى".

 

وأضاف "يمكننا القول إن كل التسهيلات الجبائية بداعي تسهيل الأعمال في الإمارات هي عمل ضد الدول القريبة والدول التي تأتي منها الأموال".

 

و أظهر تقرير مفصل صادر عن شركة تحليل البيانات المسماة "مركز دراسات الدفاع المتقدمة" خللا لافتا للنظر في الإجراءات الوقائية ضد المجرمين الذين يصبون مكاسبهم غير المشروعة في المعاملات التجارية المشروعة في الإمارات العربية المتحدة.

 

ويستعرض التقرير، الذي يحمل عنوان "قلاع الرمال.. تعقب التهرب من العقوبات عبر سوق العقارات الفاخرة في دبي"، 7 أفراد معروفين يخضعون لعقوبات من جانب الولايات المتحدة، استطاعوا مجتمعين، اعتبارا من مايو/أيار 2018، امتلاك 44 عقارا تزيد قيمتها على 28.2 مليون دولار، إضافة إلى 37 من العقارات الأخرى نجحوا في امتلاكها من خلال شبكاتهم بقيمة تقدر 78.8 مليون دولار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فايننشال تايمز: اسطورة دبي تتهاوى مع استمرار تدهور طفرتها الاقتصادية

تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي

هبوط حاد في بورصة دبي مع استمرار تراجع سوق العقارات

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..