أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

الناشط أحمد منصور يواصل إضرابه عن الطعام للأسبوع الثالث في زنزانة انفرادية بسجون أبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-08

كشفت مصادر حقوقية أن الناشط أحمد منصور المعتقل في الإمارات قد دخل في اضراب جوع منذ أكثر من أسبوعين احتجاجا على الحكم الصادر بحقه والأوضاع السيئة داخل السجن.

 

وتؤكد المعلومات المتوفرة أن منصور معتقل في سجن الصدر في أبو ظبي وهو يقبع في الحجز الإنفرادي بمعزل عن العالم الخارجي. وبالإضافة الى ذلك فان ظروف السجن سيئة جدا حيث أن منصور يوجد في بزنزانة تفتقر الى سرير و ماء ولا يمكنه الوصول إلى الحمام. ومع هذه الوضعية المزرية التي يتعرض لها منصور ومع دخوله في اضراب جوع فان حالته الصحية تدهورت ويُخشى أن يتم التنكيل به أكثر وحرمانه من العناية الطبية.

 

واعتقلت السلطات الإماراتية منصور في 20 مارس/آذار 2017. وقد تم احتُجازه لأكثر من سنة في مكان مجهول دون أي اتصال بمحام وحظي بزيارات أسرية محدودة جدا، وفي 30 مايو/أيار حكم على منصور بالسجن 10  سنوات وغرامة مليون درهم إماراتي (272 ألف دولار أمريكي)، و3 سنوات تحت المراقبة بعد انتهاء مدة الحكم، ومصادرة أجهزته الإلكترونية. وأدانته المحكمة بتهمة الإساءة إلى هيبة ومكانة الدولة ورموزها، بما في ذلك قادتها، ومحاولة زعزعة علاقة الإمارات بالدول المجاورة عبر نشر تقارير ومعلومات مغلوطة على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ومنذ لحظة اعتقال منصور واجهت دولة الإمارات حملة انتقادات كبيرة على نطاق واسع وقد استنكرت كل من منظمة "هيمون رايتس ووتش" والعفو الدولية اعتثقال منصور و الحكم عليه ب10 سنوات سجن ووصفتاه بأنه جائر، ودعتا إلى "إطلاق سراحه فورا دون قيد أو شرط". ومن جهتهم, دعا خبراء الأمم المتحدة الإمارات العربية المتحدة للإفراج عن أحمد منصور بعد إدانته، معتبرين ان الحكم الصادر بحقه “هجوماً غير مقبول على حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات”. 

 

مؤخرا ومع مرور عامين على اعتقال الناشط أحمد، نادى العديد من النشطاء بضرورة الإفراج عنه دون قيد أو شرط وعبّروا عن استغرابهم من ادعاء الإمارات لاحترامها لحق الاختلاف وسعيها لنشر صورة التسامح والانفتاح بينما تستمر في اعتقال الناس على خلفية ممارستهم حقهم في حرية التعبير على غرار ماحصل مع منصور ومحمد الركن وناصر بن غيث وغيرهم من الذين يقبعون ظلما في سجون الدولة بتهم متعلقة بدفاعهم عن حقوق الإنسان.

 

وحمّل مركز الإمارات لحقوق الإنسان في بيان صادر عنه السلطات الإماراتية مسؤولية أي ضرر قد يلحق بالناشط أحمد منصور خاصة وهو مضرب عن الطعام وقد يتعرض لسوء المعاملة والاهمال الطبي كما حصل مع الدكتور ناصر بن غيث الذي خاض مرتين اضراب جوع لنفس الأسباب التي دفعت بمنصور لاتخاذ هذه الخطوة. وللأسف تبقى المعلومات شحيحة حيث يتم التعتيم على ظروف معتقلي الراي في الإمارات حتى لا يتم فضح الانتهاكات التي يتعرّضون لها.

 

كما صادق البرلمان الأوروبي بتاريخ 4 أكتوبر 2018 على قرار طالب فيه سلطات دولة الإمارات بالإفراج الفوري عن أحمد منصور وعدّد فيه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي طالت الناشط الحقوقي أحمد منصور. وقد تعرض منصور لسوء المعاملة،  والتجسس على هاتفه واختراق لبياناته ولحظر السفر ومحاكمته دون ضمانات المحاكمة العادلة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

استمرار الانتقام.. أحمد منصور يعاني من فقدان البصر بإحدى عينيه في سجون أبوظبي

رسالة من أعضاء بالكونجرس الأمريكي للسفير الإماراتي تدعو لإطلاق سراح أحمد منصور

مرور عام على الحكم الجائر بسجن أحمد منصور...تردي وضعه الصحي مع استمرار الانتهاكات بحقه

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..