أحدث الإضافات

صحف عبرية تؤكد عقد لقاءات إسرائيلية مع الإماراتيين وتبادل معلومات أمنية
الحكومة البريطانية تتسلم تقريرا حول انتهاكات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن
اشتباكات بين كتائب"أبو العباس" المدعومة إماراتياً وقوات حكومية في تعز اليمنية
وزير الإعلام اليمني: التماهي مع الانقلاب يسقط مشروعية التحالف باليمن
لوب لوج: الانقلاب في عدن يختبر متانة التحالف السعودي الإماراتي
اليمن والأطراف المشتعلة
"الكرامة" في مواجهة الظلم والاستبداد
صحيفة إماراتية تحذر من "أسلمة الغرب"!
لجنة سعودية إماراتية تصل إلى عدن.. ومستشار هادي: اليمنيون فقدوا الثقة في التحالف
الحكومة اليمنية تحمل الإمارات مسؤولية انقلاب عدن وتطالبها بوقف دعم التمرد
موقع "تاكتيكال ريبورت" الاستخباراتي: خلافات السعودية والإمارات حول اليمن لا إيران
ستراتفور: الإمارات تعيد النظر في تكتيكات سياساتها الخارجية
لماذا بدأت الإمارات مشاورات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية؟!
لماذا تتراجع الإمارات عن سياسة "الضغط الأقصى" الأمريكية ضد إيران؟!
استراتيجية الفشل وتقاسم النفوذ في اليمن

دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-18

قال دبلوماسي إسرائيلي، إن "تصدعات باتت تظهر على التحالف العربي القائم ضد إيران من خلال ما تسميه الولايات المتحدة (الناتو العربي) تجعله يواجه ورطة جدية، لأن كل دولة من دول التحالف حريصة على الدفاع عن مصالحها قبل أي دولة أخرى".


وأضاف السفير الإسرائيلي الأسبق في مصر تسيفي مزال بمقاله الذي نشره موقع المعهد المقدسي للشؤون العامة والدولة،أن "هناك رغبة مصرية بالانسحاب من هذا التحالف الأمني العسكري في الشرق الأوسط برعاية الولايات المتحدة لمواجهة التهديد الإيراني، وغابت القاهرة عن اجتماع الرياض الأخير يوم التاسع من أبريل حول تفعيل التحالف".


وأوضح مزال، أن "الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي زار واشنطن تحدث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حول التعاون الاستراتيجي بين الدولتين، دون التطرق لقضايا محددة بصورة خاصة، وليس مؤكدا إذا ما كانت مصر انسحبت نهائياً من هذا التحالف، لكن من الواضح ان لديها جملة تحديات كبيرة".


وأشار مزال، الذي شغل وظائف عديدة بوزارة الخارجية إلى أن "التحالف المذكور يشمل دول الخليج الستة: السعودية، الإمارات، الكويت، البحرين، قطر، عمان، بجانب الأردن ومصر، ويهدف لإقامة قوة عسكرية عربية للتصدي لإيران، وقد تم تقديم الطلب في حينه زمن الرئيس السابق باراك أوباما لكنه فضل آنذاك الاستمرار في المفاوضات مع طهران حول الاتفاق النووي، وتجاهل المصالح المشتركة للسعودية وإسرائيل لمواجهة إيران".


وأكد أن "مشروع التحالف أعيد طرحه من جديد على ترامب بعد انعقاد القمة العربية الإسلامية في السعودية في مايو 2017، وحينها دعا ترامب الدول العربية والإسلامية لمواجهة الحركات الإسلامية والنفوذ الإيراني، ودعم بلاده لهذا التوجه، ووقع على اتفاقيات تجارية واستثمارات مع السعودية بقيمة 350 مليار دولار، تشمل صفقات أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار، لتقوية أمن المملكة".


وأوضح أن "إقامة جيش عربي مشترك يعني إناطة مواجهة إيران بالدول العربية المهددة منها، ومنع إرسال جنود أمريكيين مجددا للشرق الأوسط، وفي العامين الأخيرين صممت الولايات المتحدة خطتها المعدة لأن تتحول تحالفا استراتيجيا أمنيا سياسيا واقتصاديا بين أعضائه بقيادة واشنطن، وبجانب ذلك التصدي لأي نفوذ وتأثير متنام لروسيا والصين في الشرق الأوسط".


وأشار إلى أنه "منذ اللحظة الأولى لبدء تشكيل النواة الأساسية لهذا التحالف ظهرت المشاكل: أولها خلافات الدول الأعضاء حول الأهداف الحقيقية للتحالف، لأنه بعد أسبوعين فقط من قمة الرياض 2017 أعلنت عدة دول خليجية ومعها مصر مقاطعة قطر، وفرضت عليها حصارا، بزعم تعاونها مع إيران، ودعمها السياسي والمالي لجماعة الإخوان المسلمين والمنظمات الإسلامية".


وأضاف أن "مشكلة أخرى ظهرت وهي أن سلطنة عمان لديها علاقات وثيقة مع إيران، والسلطان قابوس يعمل وسيطا مهما بين طهران والمجتمع الدولي، وهناك شكوك بأن توافق مسقط على العضوية في تحالف استراتيجي ضد إيران، وزيادة التوتر معها".

 

وزاد قائلا إن "الولايات المتحدة تواجه عقبات بتنفيذ التحالف على الأرض، فقد كان يفترض أن تدعو في يناير لقمة الدول الأعضاء، لكنها تأجلت بسبب خلافاتها الداخلية، وهناك توتر أمريكي مصري على خلفية رغبة الأخيرة بشراء طائرات مقاتلة روسية جديدة من طراز أس يو 35، وقبل أيام من وصول السيسي للبيت الأبيض أعلن وزير الخارجية مارك بومبيو أن القاهرة قد تتعرض لعقوبات أمريكية إن نفذت الصفقة مع موسكو".

 


وأوضح أن "هناك مشكلة أخرى متعلقة بمصر، وهي أنها تخشى ألا يتم انتخاب ترامب لولاية رئاسية جديدة، وأن خليفته القادم لن يواصل العمل بهذا التحالف".


وشرح قائلا إن "السيسي لديه مشاكل داخلية عديدة لا تجعل التهديد الإيراني ذا أولوية بالنسبة له، فهو يحارب التنظيمات الإسلامية بسيناء، ويسعى لتحسين الأوضاع الاقتصادية، ويرغب بتثبيت أركان حكمه، وإيران بعيدة جغرافيا عن مصر، وتمتنع عن مهاجمتها كدول الخليج، ولذلك لا يوجد سبب لزيادة التوتر معها".


وختم بالقول إنه "في ظل أن قطر لم تقطع علاقاتها مع الإخوان المسلمين، فمن الصعب على السيسي أن يمضي مع الدوحة في تفاهمات استراتيجية، مع العلم أن مصر لم تكن عضوا في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ولا التحالف الذي أقامته السعودية لحرب اليمن، لأن لدى مصر تهديدات أقرب وأكثر خطورة في السودان وليبيا وإثيوبيا".

 

ويهدف التحالف الذي تنوي الولايات المتحدة تشكيله، تحت اسم "الناتو العربي"، إلى خلق حالة توازن قوى أمنية وعسكرية في المنطقة بين إيران والسعودية.

وسبق أن طرحت هذه الفكرة في عهد الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما"، دون التقدم بأي خطوات عملية أو إجراء المزيد من المشاورات بشأنها.

ويركز تحالف الناتو العربي، إلى جانب تنسيق إدارة النزاع في سوريا واليمن، على تعميق التعاون الأمني والعسكري بين الدول المعنية والولايات المتحدة لبناء منظومة دفاع صاروخية والتدريب العسكري لمواجهة الإرهاب والتطرف ورفع القدرات القتالية والدفاعية للدول الشريكة بهدف التصدي للنفوذ الإيراني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

دروس وعبر المشهد السوداني

سوق الرهان على ترامب

اليمين الأمريكي والأوهام العربية

لنا كلمة

يوم عرفة وعيد الأضحى

مع العبادات تظهر روحانية ومعانِ الإسلام، وحلاوة الالتزام بالشعائر ويشعر بها المسلم في سائر أعماله. وأفضل تلك الأعمال وأجلها الحج في معانيها وصفاتها وروحانيتها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..