أحدث الإضافات

"BBC": رصد تسرب نفطي نتيجة هجوم الفجيرة الإماراتية
الإمارات تدين انفجار مدينة ليون الفرنسية والهجوم الإرهابي على مسجد في كابول
مركز كارنيغي: صناعات الدفاع الإماراتية دون المأمول ومحدودة النطاق
البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني نفذ هجوم الفجيرة الإماراتية عبر ألغام لاصقة
جيوبوليتيكال فيوتشرز: لهذه الأسباب لماذا لن تندلع حرب بالخليج بين أمريكا و إيران
عبدالخالق عبدالله: رئيسة الوزراء البريطانية تغادر موقعها منبوذة ثمناً لاستفتاء غبي
انكشارية "عربية" جديدة
عُمان في الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية.. ناقلة رسائل لا وسيط
حرية الرأي في منتدى الإعلام الإماراتي.. قراءة في "التطبيل" و"التأثير"!
واشنطن تقر 22 صفقة سلاح للسعودية والإمارات والأردن بقيمة 8.1 مليار دولار
عبد الخالق عبدالله يطالب بمقاطعة مؤتمر البحرين رغم مشاركة الإمارات
13 قتيلاً بينهم أطفال في قصف للتحالف السعودي الإماراتي على تعز اليمنية
حاكم سقطرى اليمنية يجدد رفضه إنشاء حزام أمني في الجزيرة
من الجزائر إلى اليمن.. كيف تقوم أبوظبي بخنق الديمقراطية؟!
وزير الخارجية الأمريكي: صفقة الأسلحة للسعودية والإمارات ستردع إيران

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات بتهمة التجسس لصالح الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-19

أوقف الأمن التركي، الجمعة في إسطنبول، رجلَي استخبارات، يشتبه في تجسسهما لصالح دولة الإمارات، و ذلك في إطار تحقيق للنيابة العامة في مدينة إسطنبول.

 

وكشفت مصادر للأناضول أن الأمن التركي ألقى القبض على رجلَي استخبارات، يشتبه في قيامهما بأنشطة تجسس لصالح الإمارات.

 

وأضافت المصادر أن السلطات المعنية تحقق في ما إذا كان للرجلَين علاقة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

 

و أمرت محكمة تركية، الجمعة، بسجن عميلين استخباريين، بتهمة التجسس، بعدما اعترفا بمحاولة تأسيس شبكة تجسس لصالح الإمارات.

ونقلت مصادر تركية، إن محكمة في إسطنبول، أمرت بحبس الفلسطينيين؛ "سامر سميح شعبان" (40 عاماً)، و"زكي يوسف حسن" (55 عاماً)، بعد إدانتهما بارتكاب جريمة "التجسس السياسي والعسكري" و"التجسس الدولي".

 

وتشير التحقيقات، إلى أن المتهمين اعترفا خلال التحقيقات، التي بدأت منذ اعتقالهما الإثنين الماضي، بمحاولة تأسيس شبكة تجسس لصالح أبوظبي.

كما توضح التحقيقات، وفقاً للائحة الاتهام، التي أعدها المدعي العام الجمهوري في إسطنبول، أن كلاً من المقبوض عليهما كانا على صلة بالقيادي في حركة فتح "محمد دحلان"، الذي يقيم في الإمارات، وتوجد أدلة على تورطه في محاولة 15 يوليو/تموز الانقلابية الفاشلة في تركيا عام 2016.

 

والإثنين الماضي، أوقف الأمن التركي، في إسطنبول، رجلي الاستخبارات، قبل أن يعترفا بالتجسس، على رعايا عرب في تركيا، لصالح الإمارات.

ولم يصدر عن السلطات الفلسطينية أو الإماراتية، أي تعليق على الواقعة.

 

وهذه هي القضية التجسسية الثانية التي تتورط فيها أبوظبي بعد قضية التجسس في عمان والتي نظرتها محكمة الجنايات في مسقط الشهر الماضي وأصدرت أحكام بالسجن تصل 10 سنوات على 5 عناصر قالت أنهم من جهاز أمن الدولة في أبوظبي، وهو الأمر الذي لا تزال تواجهه الإمارات بالصمت المطبق والمريب.

 

و كشف موقع ميدل إيست آي أنه في يناير/كانون الثاني الماضي، التقى مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) يوسي كوهين مسؤولين إماراتيين ومصريين وسعوديين لبحث سبل التصدي لنفوذ تركيا في المنطقة.

 

وذكر الموقع الإخباري البريطاني في تقرير حصري لرئيس تحريره ديفد هيرست، أن الدول الأربع اتفقت على الخطة الدبلوماسية في اجتماع سري عُقد في عاصمة خليجية الشهر الماضي، بحضور عدد من كبار مسؤولي أجهزة استخباراتها، من بينهم كوهين.

 

وسبق أن غيّرت تركيا اسم الزقاق 613 المؤدي إلى سفارة دولة الإمارات في إسطنبول إلى اسم "فخر الدين باشا"، كما تم تغيير اسم الشارع المجاور للسفارة إلى شارع "مدافع المدينة"، وذلك بعد قيام وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد بإعادة تغريدة تسيء إلى قائد الدفاع عن المدينة المنورة فخر الدين باشا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا تتجاهل الإمارات الاتهامات التركية بالتجسس؟!

محكمة إماراتية تؤيد حبس مواطن تركي 25 عاما بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"

انتحار فلسطيني متهم بالتجسس لصالح الإمارات في محبسه بتركيا

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..