أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة
50 شخصية ومنظمة دولية تطالب الإمارات بضمان حرية التعبير والإفراج عن معتقلي الرأي
قرقاش: الأزمة الخليجية لا بد أن تنتهي لكن من خلال معالجة أسبابها
مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب
ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن
هوان المواطن في بلاد العرب
وقفة مع نتائج الانتخابات الإيرانية
الإمارات تمنع مواطنيها من السفر لإيران وتايلند بسبب فيروس كورونا
محكمة كويتية تقضي بسجن الداعية حامد العلي بتهمة الإساءة للإمارات
حكومة "الوفاق": الإمارات دعمت حفتر بـ100 شحنة أسلحة منذ الهدنة
أسهم البنوك تنال من بورصتي دبي و السعودية وسط خسائر لمعظم أسواق الخليج
إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم
أسطورة التحالف السعودي الأمريكي
محمد بن زايد يبحث مع وزير المالية الفرنسي تعزيز العلاقات بين البلدين
مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي

40 يوماً على إضراب أحمد منصور عن الطعام.. تصاعد المطالبات الدولية بالإفراج عنه

ايماسك- خاص

تاريخ النشر :2019-04-24

يوم الخميس 25 إبريل/نيسان يكمل المدون والمدافع عن حقوق الإنسان أحمد منصور 40 يوماً من إضرابه عن الطعام، وهو بحالة مزرية للغاية، مع ضعف في بصره وتدهور صحته.

طالبت 13 منظمة دولية بالإفراج الفوري عن منصور، المسجون حالياً، والمضرب عن الطعام منذ 17 مارس/آذار 2019 في أبوظبي.

 

وبدأ أحمد منصور الإضراب عن الطعام للاحتجاج على ظروف السجن السيئة ومحاكمته الجائرة التي أدت إلى صدور عقوبة السجن لمدة عشر سنوات بضده سبب أنشطته في مجال حقوق الإنسان.

ودعت المنظَّمات الـ13 دولة الإمارات إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن أحمد منصور، وغيره من المدافعين عن حقوق الإنسان المحتجزين بشكل غير قانوني.

 

 

وضع أحمد منصور

 

وحول وضع أحمد منصور قال مركز الخليج لحقوق الإنسان: لا يزال منصور مضرباً عن الطعام، لكن عائلته لم تتمكن بعد من رؤيته. ولا يتم حظر الزيارات، ولكن لا يتم تقديمها بانتظام.

 

ولفت إلى أن جهاز الأمن وإدارة السجن لم يسمحا لوالدة أحمد منصور بزيارته في السجن، وصحتها سيئة.

وأكد مركز الخليج لحقوق الإنسان أنه محتجز في سجن الصدر في أبو ظبي. وتقام الزيارات العائلية عادة في سجن الوثبة القريب، ما ولّد ارتباك حول مكان حجزه منذ اعتقاله في 20 مارس/آذار 2017.

 

وقال المركز "بأن بصر منصور قد تدهور وأنه تم تزويده بنظارات خاصة.

وكان المركز نقل في أوائل ابريل/نيسان عن مصدر سري قوله إن منصور كان محتجزاً في زنزانة بلا سرير ولا ماء، وأنه احتُجز في "ظروف رهيبة" وكان يتحرك ببطء وضعفٍ شديد.

 

 

أحمد منصور

 

وأحمد منصور، الحائز على جائزة مارتن إينالز لعام 2015، وعضو المجالس الاستشارية لمركز الخليج لحقوق الإنسان وهيومن رايتس ووتش، كان آخر مدافع عن حقوق الإنسان يعمل الإمارات. بتاريخ 29 مايو/آيار 2018، حُكم عليه من قبل محكمة أمن الدولة في محكمة الاستئناف الاتحادية بالسجن لمدة عشر سنوات، تليها ثلاث سنوات من المراقبة وغرامة قدرها 1،000،000 درهم إماراتي (حوالي 270،000 دولار أمريكي). لقد تم تأييد هذه الحكم في 31 ديسمبر/كانون الأول 2018 من قبل المحكمة الاتحادية العليا.

 

ووقع البيان 13 منظمة دولية: الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، منظمة المادة 19، معهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، مركز القلم الانكليزي، سيفيكاس، فرونت لاين ديفندرز، مركز الخليج لحقوق الإنسان، آيفكس، الخدمة الدولية لحقوق الإنسان، الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب في مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، مؤسسة مارتن إينالز، مركز القلم الدولي، و مراسلون بلا حدود.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"أحمد منصور" في سجن إماراتي من "العصور الوسطى" والمنظمات تحذر من تدهور حالته الصحية

العفو الدولية: الناشط الإماراتي أحمد منصور مضرب عن الطعام منذ 3 أسابيع

مركز حقوقي: حياة أحمد منصور في خطر