أحدث الإضافات

"BBC": رصد تسرب نفطي نتيجة هجوم الفجيرة الإماراتية
الإمارات تدين انفجار مدينة ليون الفرنسية والهجوم الإرهابي على مسجد في كابول
مركز كارنيغي: صناعات الدفاع الإماراتية دون المأمول ومحدودة النطاق
البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني نفذ هجوم الفجيرة الإماراتية عبر ألغام لاصقة
جيوبوليتيكال فيوتشرز: لهذه الأسباب لماذا لن تندلع حرب بالخليج بين أمريكا و إيران
عبدالخالق عبدالله: رئيسة الوزراء البريطانية تغادر موقعها منبوذة ثمناً لاستفتاء غبي
انكشارية "عربية" جديدة
عُمان في الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية.. ناقلة رسائل لا وسيط
حرية الرأي في منتدى الإعلام الإماراتي.. قراءة في "التطبيل" و"التأثير"!
واشنطن تقر 22 صفقة سلاح للسعودية والإمارات والأردن بقيمة 8.1 مليار دولار
عبد الخالق عبدالله يطالب بمقاطعة مؤتمر البحرين رغم مشاركة الإمارات
13 قتيلاً بينهم أطفال في قصف للتحالف السعودي الإماراتي على تعز اليمنية
حاكم سقطرى اليمنية يجدد رفضه إنشاء حزام أمني في الجزيرة
من الجزائر إلى اليمن.. كيف تقوم أبوظبي بخنق الديمقراطية؟!
وزير الخارجية الأمريكي: صفقة الأسلحة للسعودية والإمارات ستردع إيران

موقع أمريكي: "بلاك ووتر" تعود للعراق بإسم جديد انطلاقاً من الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-27

 

كشف موقع "BUZZ FEED" الأمريكي عن تأسيس أريك برنس، مؤسس شركة "بلاك ووتر" المحظورة، شركة خدمات أمنية جديدة في جنوبي العراق، وتم تسجيلها في "هونغ كونغ" ولديها فرع في الإمارات.

 

وكان برنس أسس شركة بلاك ووتر، وهي شركة خدمات أمنية خاصة تم حظرها من العمل في العراق؛ بعد أن فتح عناصرها النار على مدنيين عزل في بغداد؛ ما أدى إلى مقتل العديد منهم.

 

الموقع الأمريكي أشار إلى أنه وبدعم من المال الصيني، بدأ برنس في هونغ كونغ بتأسيس مجموعة خدمات لوجستية، عام 2014، ومنذ ذلك الحين توسعت شركته في تقديم الخدمات للعديد من المشاريع، خاصة في أفريقيا، قبل أن تبدأ العمل في الإمارات.

 

وأضاف أن الشركة أسست مكتباً في دبي، ومن هناك تعاقدت مع وزارة التجارة العراقية عام 2018؛ لتبدأ العمل في البصرة الغنية بالنفط في جنوبي العراق.

 

الموقع الأمريكي قال: إن "الشركة رفضت كل طلبات التعليق التي تقدم بها لمعرفة طبيعة عملها في العراق، غير أن النائب يان شاكوسكي، وهو أحد أبرز منتقدي عمل أريك برنس، ذكر أن الوثائق التي عرضت مُقلقة، ويجب أن تقرع الحكومة العراقية جرس الإنذار؛ فهذه الشركة هي ذاتها التي طردتها بسبب سلوكها المميت".

 

وتابع الموقع أن الشركة الأمنية لم تعلن أنها موجودة في العراق، وذلك في تقريرها السنوي الأخير، الذي أشار إلى المكاتب الجديدة التي افتتحتها في الشرق الأوسط، العام الماضي، دون أن يحدد البلدان.

 

في مارس الماضي، قال برنس لقناة الجزيرة: إن "الشركة تعمل على نقل الشاحنات والمواصلات في الجنوب الأفريقي إلى جانب توصيل الخدمات الغذائية والإجلاء الطبي، ومن المتوقع أن ندعم عمليات النفط في دول مثل العراق أو باكستان أو السدود المائية".

 

وكان برنس قد أسس شركة "بلاك ووتر" سيئة الصيت بعد هجمات 11 سبتمبر، وتعاقدت معه القوات الأمريكية في العراق، قبل أن يقتل عناصره 14 مدنياً عراقياً في وسط بغداد، عام 2007.

 

وبعد سنوات من حظر الشركة وطردها من العراق، أسس برنس شركته الجديدة وعاد إلى العراق للعمل من جديد، بعد أن فتح للشركة مكتباً في الإمارات.

وللعمل في العراق مطلوب من شركات الأمن الأجنبية الحصول على رخصة من وزارة الداخلية التي تنظم عمل شركات الأمن الأجنبية، حيث رفضت الوزارة الاستجابة لطلبات الاستفسار عما إذا كانت الشركة قد حصلت على موافقة تشغيلية أم لا.

 

والعام الماضي ناقش تقرير لصحيفة «لوموند» الفرنسية، العلاقة بين أبوظبي وشركة «بلاك ووتر» الأمريكية للخدمات الأمنية ، مشيرة إلى  أنه في عام 2010، اختار «إريك برنس» رئيس شركة ، الإقامة في الإمارات، وأنشأ قوة لحساب ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد» قوامها 800 مقاتل أجنبي هدفها قمع أي ثورة داخلية على حد زعم الصحيفة.

ويملك برنس أيضا شركة "رفلكس رسبونسز" المسؤولة عن تدريب قوات النخبة في الحرس الرئاسي الإماراتي، حسب التقرير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

السلطات العراقية تحبط تهريب حاوية أسلحة ضمن شحنة قادمة من الإمارات

حجيج الجنرالات إلى دمشق

مسعى إيراني لتلغيم العراق

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..