أحدث الإضافات

"BBC": رصد تسرب نفطي نتيجة هجوم الفجيرة الإماراتية
الإمارات تدين انفجار مدينة ليون الفرنسية والهجوم الإرهابي على مسجد في كابول
مركز كارنيغي: صناعات الدفاع الإماراتية دون المأمول ومحدودة النطاق
البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني نفذ هجوم الفجيرة الإماراتية عبر ألغام لاصقة
جيوبوليتيكال فيوتشرز: لهذه الأسباب لماذا لن تندلع حرب بالخليج بين أمريكا و إيران
عبدالخالق عبدالله: رئيسة الوزراء البريطانية تغادر موقعها منبوذة ثمناً لاستفتاء غبي
انكشارية "عربية" جديدة
عُمان في الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية.. ناقلة رسائل لا وسيط
حرية الرأي في منتدى الإعلام الإماراتي.. قراءة في "التطبيل" و"التأثير"!
واشنطن تقر 22 صفقة سلاح للسعودية والإمارات والأردن بقيمة 8.1 مليار دولار
عبد الخالق عبدالله يطالب بمقاطعة مؤتمر البحرين رغم مشاركة الإمارات
13 قتيلاً بينهم أطفال في قصف للتحالف السعودي الإماراتي على تعز اليمنية
حاكم سقطرى اليمنية يجدد رفضه إنشاء حزام أمني في الجزيرة
من الجزائر إلى اليمن.. كيف تقوم أبوظبي بخنق الديمقراطية؟!
وزير الخارجية الأمريكي: صفقة الأسلحة للسعودية والإمارات ستردع إيران

قضية معتقل بريطاني في الإمارات تتجه إلى الأمم المتحدة

ايماسك-ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-04-28

تتجه قضية معتقل بريطاني في الإمارات إلى الأمم المتحدة بعد سبعة أشهر من اعتقاله بسبب ما يُزعم أنها تُهم "زائفه" تتعلق بالمخدرات- حسب ما أفادت صحيفة "تليغراف" يوم الأثنين (29ابريل/نيسان2019).

 

وقالت الصحيفة إن المعتقل هو آندي نيل (44 عاماً) وهو أحد المحاربين البريطانيين القدامى "ويجب على الأمم المتحدة الاستماع إلى قضيته".

وعد المدعي العام بالاستماع إلى قضيته في يناير / كانون الثاني - ثم نقله من سجن بدبي إلى سجن شديد الحراسة في أبو ظبي، والذي يخضع لسلطة قضائية مختلفة.

 

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن "نيل" أُجبر على التوقيع على اعتراف غير قادر على قراءته لأنه باللغة العربية، يقول فيه إنه "اشترى مخدرات وباعها".

 

وقالت الصحيفة إن العريف السابق، الذي يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة بعد جولة في أفغانستان، ظل في السجن رغم عدم وجود أدلة تربطه بالتهم الموجهة إليه.

 

وقالت جماعة حقوق الإنسان المعنية بالدفاع عن "المعتقلين في دبي" إن المدعي العام تراجع عن بيانه في يناير/كانون الثاني، مضيفة أنه لم يتم العثور على أي مخدرات في حوزة "نيل" وأن جميع التحاليل عادت سلبية. أثناء استجوابه، قال السيد نيل: "لم أقل أي شيء من الأشياء الواردة في البيان ولم أتعامل مع أي من هذه الأمور على الإطلاق."

 

ذكرت صحيفة "ميل أون صنداي" يوم الأحد أن غرفة العدالة الدولية في غرنيكا ستقدم التماسا إلى الأمم المتحدة هذا الأسبوع وتطالب بالإفراج الفوري عنه.

 

وستطلب الغرفة من الممثل الخاص للأمم المتحدة من التعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة للتدخل. ومهمة الممثل الخاص هي التحقيق وجمع الأدلة على انتهاكات حقوق الإنسان في الحالات الفردية.

 

وقالت تلغراف إن السلطات الإماراتية تسمح "نيل"، الذي حصل على 17 ميدالية وإشادة شجاعة خلال عقدين من عمره في الجيش البريطاني، برؤية زوجته مرة واحدة في الأسبوع فقط أثناء وجوده في السجن.

 

وقالت رادها ستيرلنج ، الرئيس التنفيذي لمنظمة "المعتقلين في دبي": "إن معاملته من قبل الإمارات مخزية. لقد انقلبت حياة آندي وعائلته رأسًا على عقب اعتقاله لأن شرطة دبي والمدعي العام لا يمكن أن يعترفا بأن اعتقاله كان خطأً من البداية".

 

وتابعت ستيرلنج: "من المشين أن يكون مجرد اتهام شخص في الإمارات تتم معاملته كمذنب؛ بل إنه أكثر إثارة للغضب أنه يمكن تجاهل إثبات البراءة بشكل صارخ لمجرد حماية سمعة أولئك الذين يقومون بإنفاذ القانون، ووضع حياة الرجل وحريته على المحك ".

 

المصدر

 
 
 
 
 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ما دلالات العفو عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح؟!.. مركز حقوقي يجيب

مؤسسة كارينغي: قمع بلا هوادة في الإمارات

سجين سابق بالإمارات يكشف تفاصيل معاناة الحقوقي أحمد منصور

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..