أحدث الإضافات

الإمارات تعلن إصدار رخصة تشغيل لمحطة براكة النووية تمهيداً لبدء العمل منتصف العام الجاري
حزب "المؤتمر الشعبي" يتهم دحلان بالتخطيط لتفكيك السودان لصالح الإمارات
مسؤول أممي: مصر والإمارات والأردن وروسيا وراء هجمات الطائرات المسيرة لحفتر
«ستاندرد آند بورز»: مخاوف مرض "كورونا" قد تضر السياحة في دبي
مطالبات للسلطة الفلسطينية بالانسحاب من معرض "إكسبو دبي" بسبب المشاركة الإسرائيلية
معاهدة عدم اعتداء مع إسرائيل!
عندما يتراجع الدعم الرسمي العربي لفلسطين ويتقدم أنصارها في الغرب!
ما الذي ناقشه ولي عهد أبوظبي مع رئيس شركة أسلحة فرنسية؟!
الإمارات في أسبوع.. الخروج من حرب اليمن ومخاوف انهيار الاقتصاد
العودة من الحرب
وزير الداخلية التركي : أبوظبي تثير البلبلة والفتنة وتحاول الإضرار ببلادنا
الرئيس الإيراني : مفاوضاتنا مع الإمارات لم تتوقف في أي فترة زمنية
السعودية بين خطر الأسلحة الحوثية الجديدة وتمرد الأدوات الإماراتية
الأمم المتحدة: 31 قتيلاً يمنياً بغارات جوية للتحالف السعودي الإماراتي بعد تحطم إحدى طائراته
"غوغل" تعيد حذف تطبيق "To Tok" الإماراتي التجسسي من متجرها

تحقيق للأمم المتحدة حول دعم الإمارات لقوات حفتر بالطائرات الهجومية المسيرة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-07

كشف تقرير سري أن خبراء أميين يحققون في ما إذا كانت أبو ظبي استخدمت طائرات صينية مسيرة، يمتلك الجيش الإماراتي عددا منها، لقصف مناطق في العاصمة الليبية طرابلس.

 

وبحسب التقرير؛ فإن الصواريخ التي قصفتها الطائرات المسيرة في الضاحية الجنوبية لطرابلس يومي 19 و20 أبريل/نيسان الماضي، هي صواريخ جو-أرض من طراز "بلو آرو" وذلك استنادا إلى شظايا درسها الخبراء الأمميون.

 

ولا تمتلك هذا النوع من الصواريخ إلا 3 دول هي الصين وكازاخستان والإمارات العربية المتحدة، ذلك أن هذه الصواريخ تطلقها حصرا طائرات بدون طيار تنتجها شركة "وينغ لونغ" الصينية.



ولفت التقرير إلى أنّ "مجموعة الخبراء تحقّق في الاستخدام المحتمل لمتغيّرات من طائرة وينغ لونغ المسيّرة من قبل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، "أو من قبل طرف ثالث داعم للجيش الوطني الليبي".

وبحسب التقرير، فإنّه "من شبه المؤكّد" أنّ هذه الصواريخ لم تحصل عليها ليبيا مباشرة من الشركة المصنّعة أو من الصين.


والإمارات والسعودية ومصر هي أهمّ الدول المؤيّدة لحفتر، الذي يشنّ منذ 4 نيسان/ أبريل هجوما عسكريا للسيطرة على طرابلس.

وكانت الإمارات قالت، الخميس: إنّ "الأولوية" في ليبيا هي "مواجهة الإرهاب"، مشيرة إلى أن "المليشيات المتطرفة" تواصل سيطرتها على العاصمة طرابلس، وفق وصفها.

وتسببت هجمات حفتر، المدعوم من الإمارات والسعودية، في قتل 432 شخصا، وإصابة أكثر من 2060 آخرين، فضلا عن نزوح عشرات الآلاف من مناطقهم السكنية.

وتسبب القصف الجوي على طرابلس بمقتل مدنيين، بينهم أطفال، في هجمات لقيت استنكارا دوليا واسعا.

 

وكشفت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية عن تحقيق للأمم المتحدة في مزاعم تتعلق بوصول أسلحة إماراتية للجنرال الليبي خليفة حفتر؛ والذي يشكل انتهاكاً للحظر الدولي المفروض على ليبيا بشأن تصدير السلاح.

 

وأكدت سيتفاني وليامز، نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، للصحيفة أن البعثة تتابع تقارير عن جميع الأسلحة الداخلة إلى ليبيا، وقالت: "لقد رأينا تقارير متعددة عن تدفق الأسلحة. نحن قلقون للغاية بشأن هذا، وهو تصعيد لا تحتاجه ليبيا".

 

وتشير الصحيفة إلى أن مسؤولين دوليين وخبراء ليبيين قالوا إن هناك تدفقاً للسلاح إلى ليبيا، وبعد التدقيق في الشحنات الواصلة تبين أنها أسلحة قادمة من الإمارات لدعم حفتر، الذي شن حرباً للسيطرة والاستيلاء على العاصمة طرابلس منذ نحو أسبوعين، وأصدر مذكرة لاعتقال فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.
 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا تستأجر الإمارات مسؤولين في الأمم المتحدة؟!.. موقع أمريكي يجيب

مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ينتقد التدخلات الأجنبية

حكومة الوفاق تتحرك رسمياً لتدويل جرائم الإمارات وحليفها حفتر في ليبيا