أحدث الإضافات

الجيش الليبي يرصد طيرانا إماراتيا وروسيا فوق سرت ومصراتة
الإمارات تسجل 716 إصابة جديدة بفيروس كورونا وإجراءات جديدة للدخول والخروج من أبوظبي
تصاعد الإشتباكات بين القوات الحكومة ومليشيات مدعومة إماراتياً في تعز جنوب اليمن
الإمارات تقر هيكلاً حكومياً جديداً وسط تصاعد الأزمة الاقتصادية
خبير أمريكي: الإمارات على أعتاب انعكاسات خطيرة لأنشطتها وسياساتها في المنطقة
لا لشرعية تمرد القوة والانفصال
أبوظبي علناً مع نتنياهو ضد فلسطين!
تحركات أمريكية لوقف تهريب نفط إيران لفنزويلا عبر الإمارات
إيطاليا تمدد حظر بيع السلاح للسعودية والإمارات بسبب حرب اليمن
العفو الدولية: الإمارات دولة غير منفتحة ولا ترد على مراسلاتنا منذ سنوات
الجيش الليبي يضبط سفينة إماراتية تزود طيران حفتر بالوقود
السعودية... عرّاب الفوضى في اليمن
أوطانٌ كصخرةٍ على منحدر
الإمارات تسمح للمواطنين والمقيمين بالسفر وفق اشتراطات صحية
سبعة أعوام على محاكمة "قضية الإمارات 94"... استمرار لنهج القمع والتنكيل وتكريس للقبضة الأمنية

لماذا لم توجه الإمارات أصابع الاتهام لإيران في استهداف السفن الأربع؟!

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-06-08

ثار جدل حول عدم توجيه اتهام مباشر لإيران بالوقوف وراء الهجمات على السفن قبالة سواحل الإمارات.

وخلّصت نتائج تحقيق غير نهائي للإمارات والنرويج والسعودية إلى أن دولة مجهولة وراء الهجمات على أربع ناقلات نفط في الخليج الشهر الماضي.

 

وتم تقديم النتائج الأولية خلال إحاطة خاصة لأعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والتي ستتلقى أيضًا النتائج النهائية للتحقيق وستنظر في الرد المحتمل.

 

اتهمت الولايات المتحدة إيران بأنها تقف وراء الهجمات على ناقلات النفط الأربع قبالة الساحل الإماراتي، لكن التقرير الموجز، الذي يقدم أدلة على تطور الهجوم، لا يذهب إلى الاشتباه أو تحديد الجاني. ومع ذلك ، فإن المملكة العربية السعودية اليوم تحمل اسم طهرا ، خصمها اللدود.

 

وقال المحرر الدبلوماسي باتريك وينتور في صحيفة الغارديان في تحليل أسباب ذلك بالقول: "ربما تنتظر الإمارات العربية المتحدة لمعرفة ما إذا كان يمكن لأجهزة المخابرات الأخرى تقديم دليل على أن إيران وجهت مجموعات بديلة، أو ربما المتمردين الحوثيين، لتنفيذ الهجوم".

 

تعتقد الإمارات أن الهجمات تطلبت معلومات عالية المستوى من أجل تحديد ناقلات النفط الأربع كأهداف، إحداهما - سفينة سعودية - كانت في الطرف الآخر من منطقة ميناء الفجيرة من ناقلات النفط الثلاث الأخرى.

 

أما المحلل في شؤون الدفاع جونثان ماركوس فقال لشبكة BBC البريطانية بنسختها الإنجليزية: هناك جانبان للتوترات الجارية في الخليج. واحد عملي - يصر الأمريكيون عليه ويعتبرونه تهديد حقيقي من إيران وحلفائها في المنطقة - وتهديد سياسي - دفعة من واشنطن وحلفائها الرئيسيين في الخليج لتقديم إيران على أنها تهديد وشيك للسلام.

وقال إن ذلك ما تقدمه نتائج التحقيق الذي قادته الإمارات.

 

وقال المسؤولون الأمريكيون إن إيران مسؤولة ، حيث وردت تقارير تفيد بأن البحرية الأمريكية تتبعت أسطولًا من السفن الإيرانية الصغيرة التي يعتقدون أن الغواصين كانوا يعملون فيها للوصول إلى السفن الأربع.

 

ويعتقد المحلل أن الاتهامات لدولة مجهولة ليست جديدة على هذا النحو، رغم أنها صدرت في إطار أكثر رسمية.

واستدرك بالقول: "لكنهم يسلطون الضوء على جو المشحون في المنطقة إذ أن خطأ أو سوء تفاهم من جانب أي من الطرفين يخاطرون بمشاركة عسكرية خطيرة".

 

واتخذت إدارة ترامب خطا متشددا تجاه إيران، متهمة إياها بأنها قوة مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط. من جانبها، اتهمت إيران الولايات المتحدة بالسلوك العدواني.

 

ازدادت التوترات الشهر الماضي عندما أنهت واشنطن الإعفاءات من العقوبات المفروضة على الدول التي ما زالت تشتري النفط من إيران. كانت واشنطن قد أعادت فرض العقوبات قبل عام عندما تخلت عن صفقة نووية دولية تقيد البرنامج النووي الإيراني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

السياسة الخارجية لأبوظبي بين التودد لطهران وتسارع تقاربها مع تل أبيب

عبدالله بن زايد يدين تدخلات إيران وحلفائها بدول المنطقة... وطهران تصدر المشتقات النفطية للإمارات

عادة تموضع إيران في ليبيا

لنا كلمة

المظلمة التي لم تنتهِ

لم تكن محاكمة مجموعة "الإمارات 94" مظلمة عادية في دولة كثرت فيها المظالم والأوجاع، بل نقطة فاصلة في تاريخ الإمارات وسلطتها الحاكمة عندما استغل جهاز الأمن كل الظروف الإقليمية والمحلية للانقضاض على مؤسسات الدولة وبناء… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..