أحدث الإضافات

وكالة الأنباء الألمانية: القمة الخليجية المقبلة في الرياض بدلاً من أبوظبي
الخارجية الإسرائيلية: نعمل مع واشنطن لترتيب اتفاقية "اللا حرب" مع دول الخليج وبناء سكة حديد مشتركة
ضاحي خلفان: البيئة التجارية والاستثمارية عندنا منفّرة
الثورات المضادة وسياسة التوحش ضد المدافعين عن حقوق الإنسان
برلمانية فرنسية تندد بتعامل بلادها مع الانتهاكات الإماراتية لحقوق الإنسان باليمن
خيارات طهران في التعامل مع الاحتجاجات
"إعرف حقوقك" في دبي.. برنامج توعية يحتاجه الكبار قبل الصغار
الإمارات تستمر في سباق التسلح.. 18.02 مليار درهم قيمة عقود عسكرية جديدة
وزيرة مصرية تثير المخاوف حول حقيقة المنصة الاستثمارية بين أبوظبي والقاهرة
مصرف الإمارات المركزي يعلن آلية جديدة لرصد التمويلات بعد تشديد أميركي
الإمارات تعتزم شراء طائرتي استطلاع بقيمة مليار دولار
السفير الروسي لدى الإمارات: أبوظبي تدرس مقترحات من موسكو لتخفيف التوتر في الخليج
منع وزراء يمنيين من العودة لعدن والقوات الموالية لأبوظبي تعزز سيطرتها على المدينة
الخطابات المشبوهة بشأن الحراكات الجماهيرية العربية
غزّة ومقاومتها في بؤرة الصراع الإقليمي

تجمع المهنيين السودانيين: أيدي الإمارات والسعودية ومصر ملطخة بدماء الثوار في الخرطوم

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-10

أكد المتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين السودانيين، إسماعيل التاج، أن أيدي دول السعودية والإمارات ومصر ملطخة بدماء السودانيين، وذلك من خلال دعمها المالي غير المحدود والسياسي للمجلس العسكري، الذي وصفه بـ"الانقلابي".

 

وكشف التاج في حوار مع موقع "الخليج أونلاين"، الاثنين، عن إرسال الإمارات 300 سيارة دفع رباعي لقوات الدعم السريع، حيث شاركت فيها بفض اعتصام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة يوم الـ29 من رمضان.

 

وقال التاج "سيارات الإمارات تملأ شوارع الخرطوم، ويستخدمها الدعم السريع في قتل الثوار، حيث استشهد 120 سودانياً منذ بدء فض الاعتصام".

 

ودعا التاج قيادات دول السعودية والإمارات ومصر إلى "التوقف عن دعم المجلس العسكري، الذي يستخدَم في سحق الشعب السوداني، واستهداف ثورتهم السلمية"، مطالباً إياهم بعدم التدخل بهذه الصورة في السودان.

 

وأضاف: "كل من يساعد المجلس العسكري السوداني ويوفر له الدعم السياسي، هو شريك أصيل للمجلس الانقلابي ضد الشعب السوداني، ويده ملطخة بدماء السودانيين".

 

وحول العصيان المدني، بيّن المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين، أنه مستمر لليوم الثاني على التوالي، بذات القوة التي بدأ فيها، رغم محاولات التأثير من الأجهزة الأمنية، حيث أجبرت عدداً من البنوك على العمل، وبعض المؤسسات الحقوقية.

 

وذكر أن أعداداً كبيرة من المليشيات تنتشر في عدة أحياء من المدن السودانية، حيث تطلق الرصاص على الثوار، وتزيل الحواجز التي وضعوها، وهو ما أدى إلى استشهاد 5 أشخاص اليوم.

 

وعن وساطة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أوضح التاج أن تجمع المهنيين تقدم بتصور من عدة بنود، كان أولها تحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن مجزرة فض اعتصام مقر القيادة العامة، وتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة حول ما حدث.

 

وأشار إلى أن التجمع طلب إعادة الإنترنت إلى السودان، وإتاحة الحريات والحق في التعبير، وإطلاق سراح كل المعتقلين، مبيناً عدم تلقيهم أي رد حتى كتابة هذه السطور.

 

يشار إلى أن رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، زار الإمارات مؤخراً، والتقى وليَّ عهد أبوظبي محمد بن زايد، وسط أنباء عن محاولات أبوظبي تثبيت حُكم العسكر في السودان.

 

ويوم (3 يونيو) اقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام وسط الخرطوم وفضّته بالقوة، بحسب قوى المعارضة، مُوقِعةً عشرات القتلى، ومئات الجرحى.

 

وبعدها قرر المجلس العسكري الانتقالي في السودان، برئاسة  البرهان، "وقف" عملية التفاوض مع قوى "الحرية والتغيير"، وتشكيل حكومة انتقالية لتنظيم انتخابات عامة بالبلاد في غضون تسعة أشهر.

 

وكانت صحيفة " الغارديان” البريطانية قالت في تقرير لها  أن حكام مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة يعملون بجد لإحباط تطلعات أمال السودانيين بالتغيير، والتخلص من حكم العسكر، مشيرة إلى الدعم المالي والعسكري الذي تقدمه الإمارات للمجلس العسكري السوداني لدعمه في وجه المتظاهرين وتكرار نموذج السيسي في مصر.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

برلمانية فرنسية تندد بتعامل بلادها مع الانتهاكات الإماراتية لحقوق الإنسان باليمن

ضاحي خلفان: البيئة التجارية والاستثمارية عندنا منفّرة

"طيران الإمارات" ترفع قيمة صفقاتها بمعرض دبي لـ24.8 مليار دولار

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..