أحدث الإضافات

أردوغان: نتابع التطورات في مصر وتحركات السعودية والإمارات
عبد الخالق عبدالله يتحدث عن أسباب وتداعيات الإنسحاب الإماراتي من اليمن
محمد بن زايد يبحث مع وزيرة الدفاع الأسترالية التعاون العسكري بين البلدين
التحالف السعودي الإماراتي أمام خيارات محدودة
الإعلان عن سفينة مساعدات سعودية إماراتية عاجلة للسودان
هل الرياض على مشارف الهزيمة؟
قرقاش يتهم قطر بتسييس الحج ووضع عقبات أمام مواطنيها
مشاريع إماراتية في "جزر القمر".. هل هي صفقة جديدة للحصول جوزات سفر لـ"بدون الإمارات"؟!
صحيفة روسية: مفاوضات إماراتية مع النيجر لإنشاء قاعدة عسكرية قرب ليبيا لمساندة حفتر
سويسرا تفتح تحقيق مع شركة باعت طائرات تدريب للسعودية والإمارات
مقتل شاب فلسطيني بسبب التعذيب في سجن إماراتي باليمن
القوات الإماراتية في عدن تنقل مئات المجندين الجنوبيين للتدريب خارج اليمن
متحدث عسكري يمني ينفي تسليم ميناءي المخا والخوخة لقوات سعودية بعد انسحاب الإمارات
قرقاش : زيارة الشيخ تميم إلى واشنطن جاءت بعكس المرجو منها
التحدّي والاستجابة العربية

إيران ترفض الاتهامات الموجهة لها وتلمح لدور الإمارات والسعودية في إثارة التوتر بالمنطقة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-10

استنكر وزير الخارجية الإيراني؛ "محمد جواد ظريف"، الإثنين، الاتهامات الموجهة لبلاده بإثارة التوتر في المنطقة، والتي تتصدرها الولايات المتحدة وتهاجم طهران بسببها، ملمحا بالتهمة ذاتها تجاه السعودية والإمارات.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده "ظريف" مع نظيره الألماني؛ "هايكو ماس"، في طهران.

 

وقال "ظريف": "لسنا من يسبب الفتنة في ليبيا والسودان، وعلى الآخرين أن يحددوا من يسبب التوتر في المنطقة"، مضيفا "لم نهدد استقرار المنطقة، فنحن لم نسلح صدام، ولا مولنا القاعدة، ولم نقصف المدنيين في اليمن".

 

واستطرد، معرضا بدور أبوظبي والرياض في المنطقة: "نحن لا ندعم التوتر في ليبيا أو السودان، ولم نساهم في صنعه".

 

ومؤخرا، اتهمت واشنطن وعواصم خليجية طهران باستهداف سفن تجارية في مياه الخليج ومحطتين لضخ النفط في السعودية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

 

ورغم الانسحاب الأمريكي، أحادي الجانب، من الاتفاق النووي مع إيران، العام الماضي،  أكد "ظريف" أن بلاده ستتعاون مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق، من أجل إنقاذه. 

 

وأضاف: "أجرينا محادثات صريحة وجادة مع ماس وسنتعاون مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لإنقاذه".

من جانبه شدد "ماس" على أن موقف ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، الأطراف في الاتفاق النووي، هو الحفاظ عليه، منوها إلى أن "إيران تريد الحصول على حقوقها من خلال خطة العمل المشترك". 

 

وأشار إلى أن "الاتحاد الأوروبي يسعى لتفعيل القناة المالية مع طهران، لتتمكن الشركات الأوروبية من البقاء في إيران"، في محاولة لتجنب تداعيات العقوبات الأمريكية.

 

 وأكد أنه "على بعض دول المنطقة أن يجروا محادثات فيما بينهم والتوصل إلى حلول لإزالة التوتر"، داعيا إلى "مواصلة الحوار مع إيران واستخدام المحادثات في إجراء مناقشات صريحة".

وحذر من أن  "الوضع في المنطقة خطير للغاية ويمكن أن يؤدي لتصعيد عسكري".

 

وفي هذا السياق أكد "ظريف" أنه "لم ولن نكون (إيران) البادئين بأي حرب، ولكن من سيبدأ الحرب علينا لن يكون هو من سينهيها".

ووصل "ماس" إلى طهران، مساء الأحد، لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين تركز على إنقاذ اتفاق نووي أبرم عام 2015 بين إيران ومجموعة من القوى العالمية، ونزع فتيل التوترات بين طهران وواشنطن، وفق وسائل إعلام ألمانية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مشاريع إماراتية في "جزر القمر".. هل هي صفقة جديدة للحصول جوزات سفر لـ"بدون الإمارات"؟!

قرقاش يتهم قطر بتسييس الحج ووضع عقبات أمام مواطنيها

هل الرياض على مشارف الهزيمة؟

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..