أحدث الإضافات

كيف تدفع العلاقات الإمارتية مع "النظام السوري" لزيادة شرعيته الخارجية؟!
ميدل إيست آي: أهداف أبوظبي من حربها ضد "الإسلام السياسي" وكيف توظف الصوفية ضمن أدواتها
الحكومة اليمنية: حلفاء الإمارات يعرقلون تنفيذ اتفاق الرياض
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تعزيز التعاون بين البلدين
وسيم يوسف يقيم 19 قضية سب وقذف بمحاكم الإمارات
عن إيران وتناقضات أدوارها مع مصالح العرب
السراج: دور الإمارات في ليبيا مقلق وحفتر ليس شريكا للسلام
عُمان.. البعدُ الآخر
مع تفاقم الأزمة الاقتصادية بالإمارة.. رئيس"داماك": أسعار العقارات بدبي وصلت إلى القاع في 2019
حركة حماس: بدء إنشاء جناح إسرائيلي في أكسبو دبي تطبيع مرفوض وطنياً وقومياً
المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب
الإمارات ومضيق هرمز بعد قابوس
الإمارات تدين هجوم ميليشيات الحوثي على مسجد في مأرب
الحلّ في ليبيا.. هل أصبح في يد روسيا وتركيا؟
"الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل" تدعو لمقاطعة "إكسبو 2020" في دبي

قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-14

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية؛ "أنور قرقاش"، الجمعة، إن "مصداقية وزير الخارجية الإيراني (محمد جواد ظريف) تتضاءل يوما بعد يوم".

 

وعبر حسابه الموثق على "تويتر"، قال "قرقاش": "كل يوم تزداد إشارة وزير الخارجية الإيراني، ظريف، إلى الفريق باء، وتصبح أكثر هزلية، وبالتالي تتضاءل مصداقيته يوما بعد يوم".

 

وأضاف: "العلاقات العامة ليست بديلا حقيقيا للسياسات البناءة، وقف تصعيد الموقف الحالي، يتطلب أفعالا تتسم بالحكمة وليس كلمات جوفاء".

 

وجاءت تغريدة الوزير الإماراتي ردا على أخرى لـ "ظريف" ذكر فيها أن المزاعم الأمريكية بمسؤولية إيران عن الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عُمان، الخميس، تأتي في إطار "دبلوماسية التخريب التي يتبناها فريق (باء)".

 

وبحسب الوزير الإيراني فإن الفريق (باء) يضم مستشار الأمن القومي الأمريكي "جون بولتون"، وولي عهد أبو ظبي "محمد بن زايد"، وولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو".

 

واعتبر "ظريف" الاتهام الأمريكي لبلاده قفزا لمزاعم "دون أدنى دليل حقيقي أو عرضي"، ما يكشف تماما أن "الفريق (باء) ينتقل للخطة البديلة، وهي دبلوماسية التخريب".

 

وتعتبر الهجمات على ناقلتي النفط بخليج عُمان هي الثانية من نوعها قرب مضيق هرمز الاستراتيجي بالنسبة لإمدادات النفط العالمية، وتأتي بعد نحو شهر من تعرض 4 سفن، بينها 3 ناقلات نفط لتفجيرات قبالة سواحل الإمارات في الخليج، وشن جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، هجوما ضد محطتي ضخّ لخط أنابيب رئيسي غرب العاصمة السعودية الرياض بطائرات دون طيّار؛ ما أدّى إلى إيقاف ضخ النفط.

 

وكانت طهران قد قابلت تشديد العقوبات الأمريكية ضدها واستهدافها "تصفير" صادرات النفط الإيراني، بإعلان تعليق العمل ببعض الالتزامات الواردة بالاتفاق النووي مع القوى الغربية، والتهديد بإغلاق مضيق هرمز ومنع ناقلات النفط الخليجية من عبوره.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش يثير الجدل بتغريدة حول "الوصاية الإقليمية على دول عربية"

قرقاش ونظيره الإسباني يترأسان جلسة المشاورات السياسية بين البلدين

قرقاش : زيارة الشيخ تميم إلى واشنطن جاءت بعكس المرجو منها