أحدث الإضافات

ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-24

نشر وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، الإثنين، تغريدة على تويتر رد فيها على تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الوجود الأمريكي في مضيق هرمز.

 

وقال ظريف في تغريدته “دونالد ترامب محق 100٪ في أن الجيش الأمريكي ليس له أي علاقة بالخليج الفارسي. إخراج قواته (من المنطقة) ينسجم بالكامل مع مصالح الولايات المتحدة والعالم. لكن من الواضح الآن أن فريق ب لا يهتم بالمصالح الأمريكية- إنهم يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب”.

 

ويرمز ظريف بـ”الفريق باء” إلى مستشار الأمن القومي جون بولتون الذي يتبنى نهجا متشددا تجاه طهران، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

 

وكان ترامب قال، في وقت سابق من الإثنين، إن على الدول الأخرى أن تحمي ناقلاتها النفطية في الشرق الأوسط بما في ذلك الصين واليابان.

 

وأضاف على تويتر “لماذا إذن نحمي طرق الشحن لصالح الدول الأخرى (لسنوات عديدة) دون أي تعويض. على كل هذه الدول حماية سفنها في رحلة لطالما كانت محفوفة بالمخاطر”.

 

وكان ترامب أمر، الإثنين، بفرض عقوبات مالية “قاسية” على المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، وقال إنه يتحمل “المسؤولية الكاملة” عن النشاطات الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

كما أعلنت الخزانة الأمريكية أن العقوبات ستطال وزير الخارجية ظريف في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، فضلا عن ثمانية من كبار قادة الحرس الثوري.

 

ويسمي الوزير الإيراني، بولتون، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد إماراة أبوظبي محمد بن زايد، “الفريق ب” التابع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الحرب المحتملة في الخليج.. وموقع المقاومة الفلسطينية منها

محمد بن زايد يبحث مع كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية تعزيز التعاون العسكري

هكذا تفكر أميركا وإيران

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..