أحدث الإضافات

رويترز: الإمارات تحاول حشد تأييد دول أوروبية لرفع حظر صادرات الأسلحة المفروض عليها
حملة واسعة بالسعودية لمقاطعة المنتجات الإماراتية
معارض سعودي يربط بين اعتقال نخب من بلده وانتقادهم للإمارات
قرقاش : حملة منظمة تستهدف محمد بن زايد
قراءة في مشروع المصالحة بين قطر والسعودية
محمد بن زايد ورئيس قرغيزستان يشهدان توقيع اتفاقيات لتعزيز التعاون بين البلدين
الدعم الإماراتي للأنظمة والأحزاب المعادية للإسلام في الهند والصين وأوروبا
الإحباط باسم عبثية الربيع والخريف والشتاء
رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
كيف تبيع الإمارات الكلام للغرب بشأن حقوق الإنسان وتملك أسوأ السجلات في العالم؟!
في اليوم العالمي.. الإمارات تسرد أكاذيب عن وضع حقوق الإنسان في الدولة
العرب: بين التغيير والأفق الجديد
محافظ شبوة يقدم شكوى للرئيس اليمني حول ممارسات القوات الإماراتية

محمد بن زايد يبحث مع كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية تعزيز التعاون العسكري

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-25

استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الثلاثاء، الفريق السير جون لوريمر كبير مستشاري وزارة الدفاع للشرق الأوسط في المملكة المتحدة.

 

وبحث الجانبان خلال اللقاء الذي جرى في قصر البحر ـــ علاقات الصداقة وأوجه التعاون بين البلدين في المجالات العسكرية والدفاعية وسبل دعمها وتنميتها بما يعزز التنسيق والعمل المشترك بين البلدين.

 

كما محمد بن زايد وكبير مستشاري الدفاع البريطاني وجهات النظر بشأن التطورات والمستجدات في المنطقة وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

يأتي اللقاء، بعد إعلان بريطانيا الثلاثاء، أنها لن توافق على أي طلب "أمريكي – خليجي" يدعوها للمشاركة في حرب ضد إيران.

 

وقال وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت، في كلمة أمام البرلمان: "الولايات المتحدة حليفنا الأقرب، ونحن نتحدث إليها طوال الوقت، وننظر في أي طلب يتقدمون به إلينا بعناية، لكن لا يمكنني أن أتصور أننا سنوافق على أي تحركات للدخول في حرب".

 

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، منذ أن خفضت طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

 

وتصاعد هذا التوتر بعد الهجوم الذي استهدف أربع ناقلات للنفط قبالة سواحل الفجيرة في الإمارات، ثم تلاه الهجوم الذي استهدف ناقلتي نفط في خليج عمان وسط اتهامات لإيران بالوقوف وراء هذين الهجومين، كما قامت القوات الإيرانية بإسقاط طائرة استطلاع أمريكية مما دفع الإدارة الأمريكية للتهديد برد عسكري ضد طهران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تحذر مواطنيها في بريطانيا بسبب ازدياد الاعتداءات

ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني

محمد بن زايد يبحث مع مسؤول رفيع بوزارة الدفاع البريطانية تعزيز التعاون العسكري

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..