أحدث الإضافات

قيادي بالنهضة التونسية: الإمارات أغرت السبسي بالمال لإقصائنا والجزائر وضعت لها خطا أحمر
الإعلان عن حكومة جديدة في الإمارات ودمج 50% من الهيئات الحكومية
صحيفة إسرائيلية: أبعاد سياسية وراء تعاون أبوظبي مع تل أبيب لمواجهة كورونا  
رئيس الحكومة المغربية يهاجم الإمارات ويتهمها بالتدخل في شؤون بلاده الداخلية
اتهامات لرئيس مجلس السيادة بالسودان بتزويد حفتر بالأسلحة ضمن صفقة تمولها الإمارات
مشاورات النهايات الكارثية للأزمة اليمنية
عبدالله بن زايد يهاجم المفكر الكويتي عبد الله النفيسي
عن الخطير والأخطر وفق منطق الصواب ومنطق العبث
المساجد في الإمارات بين "التسامح" و"تكميم الأفواه وحرية التعبد"
الذكرى السابعة لأكبر محاكمة في تاريخ الإمارات.. مطالبات بالإفراج الفوري عن كل المعتقلين
الجيش الليبي يرصد طيرانا إماراتيا وروسيا فوق سرت ومصراتة
الإمارات تسجل 716 إصابة جديدة بفيروس كورونا وإجراءات جديدة للدخول والخروج من أبوظبي
تصاعد الإشتباكات بين القوات الحكومة ومليشيات مدعومة إماراتياً في تعز جنوب اليمن
الإمارات تقر هيكلاً حكومياً جديداً وسط تصاعد الأزمة الاقتصادية
خبير أمريكي: الإمارات على أعتاب انعكاسات خطيرة لأنشطتها وسياساتها في المنطقة

محمد بن زايد يبحث مع كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية تعزيز التعاون العسكري

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-25

استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الثلاثاء، الفريق السير جون لوريمر كبير مستشاري وزارة الدفاع للشرق الأوسط في المملكة المتحدة.

 

وبحث الجانبان خلال اللقاء الذي جرى في قصر البحر ـــ علاقات الصداقة وأوجه التعاون بين البلدين في المجالات العسكرية والدفاعية وسبل دعمها وتنميتها بما يعزز التنسيق والعمل المشترك بين البلدين.

 

كما محمد بن زايد وكبير مستشاري الدفاع البريطاني وجهات النظر بشأن التطورات والمستجدات في المنطقة وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

يأتي اللقاء، بعد إعلان بريطانيا الثلاثاء، أنها لن توافق على أي طلب "أمريكي – خليجي" يدعوها للمشاركة في حرب ضد إيران.

 

وقال وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت، في كلمة أمام البرلمان: "الولايات المتحدة حليفنا الأقرب، ونحن نتحدث إليها طوال الوقت، وننظر في أي طلب يتقدمون به إلينا بعناية، لكن لا يمكنني أن أتصور أننا سنوافق على أي تحركات للدخول في حرب".

 

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، منذ أن خفضت طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

 

وتصاعد هذا التوتر بعد الهجوم الذي استهدف أربع ناقلات للنفط قبالة سواحل الفجيرة في الإمارات، ثم تلاه الهجوم الذي استهدف ناقلتي نفط في خليج عمان وسط اتهامات لإيران بالوقوف وراء هذين الهجومين، كما قامت القوات الإيرانية بإسقاط طائرة استطلاع أمريكية مما دفع الإدارة الأمريكية للتهديد برد عسكري ضد طهران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تعزيز التعاون بين البلدين

الإمارات تحذر مواطنيها في بريطانيا بسبب ازدياد الاعتداءات

ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني