أحدث الإضافات

وفاة الدكتور سعيد سلمان

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-07-02

رحلّ الدكتور سعيد سلمان، الذي خَدم الدولة والتعليم والبحث العلمي منذ التأسيس، مئات الآلاف من الإماراتيين والخليجيين والعرب الذين درسوا في شبكات الجامعات التي أسسها.

 

عشرات الأبحاث ومثلها من المنتديات والمؤتمرات منذ بداية الألفية الجديدة التي ناقش فيها الدكتور سعيد سلمان مستقبل التعليم في الدولة وفي الخليج العربي.

 

يوارى الدكتور سعيد سلمان الثرى يوم الثلاثاء 2 يوليو/تموز في مقبرة "القصيص" بعد صلاة العصر بعد سبع سنوات من المنفى الاختياري في ألمانيا، إن مُصاب الإمارات كبير وجلل برحيل قامة فكرية وتعليمية وإنسانية وخيرية عظيمة خدم الإمارات عدة عقود.

 

 إن رحيل المثقف والأديب والخبير التربوي والتعليمي أحد الأكثر كفاءة في الإمارات والخليج العربي، فاجعة وطنية كبيرة خسارة للبحث العلمي في الإمارات. العزاء الوحيد أنه ترك أثراً طيباً بين الإماراتيين والخليجيين وفي الدولة. وترك إرثاً طيباً من العِلم والتعليم والمنشآت التي تشهد لتاريخه وحياته.

 

رحمة الله تغشاه وطيب الله ثراه، فالدكتور سعيد سلمان طيب الأثر، رجل عِلم وزُهد، أحد رجال الدولة العظماء المخلصين، المتمسكين بمبادئ الاتحاد ومبادئه وأحكامه، حتى وفاته في أحد مستشفيات ألمانيا.

 

 خالص العزاء لأهله وأبناءه الذين يواصلون درب والدهم في خدمة الإمارات والتعليم فيها، خالص العزاء لكل إماراتي وخليجي فبرحيله فقدت الإمارات ودول الخليج واحد من أعز أبنائها وأكثرهم خدمة للعَلم والعِلم والدعوة والخير.

 

 رحم الله الدكتور سعيد سلمان.. وعظم الله أجر الإمارات بوفاته.. حسبنا الله ونعم والوكيل، إنا لله وإنا إليه راجعون..


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟

"الفيفا" تنظر بشكوى مشجع كرة بريطاني تعرض للتعذيب في الإمارات

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..