أحدث الإضافات

الإمارات ترحب باتفاق السودان وتصفه بالخطوة الإيجابية

جانب من مفاوضات المجلس العسكري وقوى معارضة سودانية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-07-05

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، تعليقا على اتفاق المجلس العسكري والمعارضة السودانية، إن بلاده: "تقف مع الخرطوم في العيسر واليسر".

وكتب قرقاش في تغريدة على تويتر اليوم الجمعة: "نتمنى أن تشهد المرحلة القادمة تأسيس نظام دستوري راسخ، يعزز دور المؤسسات ضمن تكاتف شعبي ووطني واسع".

وتعد الإمارات إحدى الدول الداعمة للمجلس العسكري السوداني، وسبق لرئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان، زيارة أبو ظبي قبل شهر، واللقاء بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

 

وكتب "قرقاش" على حسابه في "تويتر"، "نبارك للسودان الشقيق الاتفاق الذي يؤسس لانتقال سياسي مبشر. الحرص على الوطن والحوار ثم الحوار مهد لهذا الاتفاق".

وأضاف "نقف مع السودان في العسر واليسر، ونتمنى أن تشهد المرحلة القادمة تأسيس نظام دستوري راسخ، يعزز دور المؤسسات ضمن تكاتف شعبي ووطني واسع".

 

وكان المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وتحالف من أحزاب المعارضة وجماعات الاحتجاج في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة، توصلوا إلى اتفاق لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية تقود إلى انتخابات.


 
وقال وسيط الاتحاد الأفريقي محمد حسن لبات في مؤتمر صحفي، إن الجانبين اللذين عقدا محادثات على مدى يومين في العاصمة الخرطوم، اتفقا على "إقامة مجلس للسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين ولمدة ثلاث سنوات أو تزيد قليلا".

 

كما اتفق الطرفان أيضا على تشكيل "حكومة مدنية سميت حكومة كفاءات وطنية مستقلة برئاسة رئيس وزراء"، وعلى "إقامة تحقيق دقيق شفاف وطني مستقل لمختلف الأحداث العنيفة التي عاشتها البلاد في الأسابيع الأخيرة".

واتفق المجلس العسكري والمعارضة كذلك على "إرجاء إقامة المجلس التشريعي".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟

"الفيفا" تنظر بشكوى مشجع كرة بريطاني تعرض للتعذيب في الإمارات

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..