أحدث الإضافات

الإمارات تعلن إصدار رخصة تشغيل لمحطة براكة النووية تمهيداً لبدء العمل منتصف العام الجاري
حزب "المؤتمر الشعبي" يتهم دحلان بالتخطيط لتفكيك السودان لصالح الإمارات
مسؤول أممي: مصر والإمارات والأردن وروسيا وراء هجمات الطائرات المسيرة لحفتر
«ستاندرد آند بورز»: مخاوف مرض "كورونا" قد تضر السياحة في دبي
مطالبات للسلطة الفلسطينية بالانسحاب من معرض "إكسبو دبي" بسبب المشاركة الإسرائيلية
معاهدة عدم اعتداء مع إسرائيل!
عندما يتراجع الدعم الرسمي العربي لفلسطين ويتقدم أنصارها في الغرب!
ما الذي ناقشه ولي عهد أبوظبي مع رئيس شركة أسلحة فرنسية؟!
الإمارات في أسبوع.. الخروج من حرب اليمن ومخاوف انهيار الاقتصاد
العودة من الحرب
وزير الداخلية التركي : أبوظبي تثير البلبلة والفتنة وتحاول الإضرار ببلادنا
الرئيس الإيراني : مفاوضاتنا مع الإمارات لم تتوقف في أي فترة زمنية
السعودية بين خطر الأسلحة الحوثية الجديدة وتمرد الأدوات الإماراتية
الأمم المتحدة: 31 قتيلاً يمنياً بغارات جوية للتحالف السعودي الإماراتي بعد تحطم إحدى طائراته
"غوغل" تعيد حذف تطبيق "To Tok" الإماراتي التجسسي من متجرها

الأمم المتحدة تحذر من تصعيد كارثي في الخليج

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-07-12

 

حذرت الأمم المتحدة، من أي تصعيد في الخليج، وقالت إنها سيكون "كارثيا على المنطقة" إذا وقع.

 

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق"، ، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وقال "حق"، إن الأمم المتحدة، على دراية برواية الجانبين الإيراني والبريطاني بشأن أنباء احتجاز ناقلة بحرية تابعة للأخيرة بمضيق هرمز.

 

وأضاف: "الأمين العام أنطونيو غوتيريش، طالب مرارا جميع الأطراف بعدم التصعيد، ودعا إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وضمان حرية الملاحة في الخليج".

 

وتابع "حق": "نحن على دراية برواية الطرفين بشأن ناقلة النفط البريطانية بمضيق هرمز.. إن أي تصعيد سيكون كارثيا على المنطقة".

وفي وقت سابق الخميس، نفى الحرس الثوري الإيراني اتهامات بريطانية بمحاولة قوارب تابعة له اعتراض ناقلة نفط في مضيق هرمز.

 

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى؛ إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف المبرم في 2015.

 

واتخذت إيران تلك الخطوة، في يونيو/حزيران الماضي، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

 

كما تتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، منتصفي مايو/ أيار الماضي، ويونيو حزيران الجاري، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

معاهدة عدم اعتداء مع إسرائيل!

أولى حاويات طريق الحرير للخليج.. «كورونا»؟!

إيران والأزمات المتجددة بعد 41 عاما