أحدث الإضافات

هيومن رايتس: قوات موالية للإمارات اختطفت 40 شخصا باليمن
اعترافات قائد عسكري بقوات حفتر تفضح دعم الإمارات وروسيا
"جلوبال ويتنس": دور إماراتي في توسيع إمبراطورية "حميدتي" المالية ونهب موارد السودان
"الوفاق" الليبية تعلن تدمير مدرعات إماراتية على مشارف طرابلس
"العفو الدولية" تدعو لتحقيق دولي مع مصدري أسلحة للتحالف السعودي الإماراتي باليمن
سقوط «الوصفات الجاهزة»
الإمارات تذهب إلى مستنقع في ليبيا.. كيف تفعل ذلك؟!
عجز الموازنات الخليجية
رويترز: الإمارات تحاول حشد تأييد دول أوروبية لرفع حظر صادرات الأسلحة المفروض عليها
حملة واسعة بالسعودية لمقاطعة المنتجات الإماراتية
معارض سعودي يربط بين اعتقال نخب من بلده وانتقادهم للإمارات
قرقاش : حملة منظمة تستهدف محمد بن زايد
قراءة في مشروع المصالحة بين قطر والسعودية
محمد بن زايد ورئيس قرغيزستان يشهدان توقيع اتفاقيات لتعزيز التعاون بين البلدين
الدعم الإماراتي للأنظمة والأحزاب المعادية للإسلام في الهند والصين وأوروبا

الإمارات ترفض انعقاد مجلس النواب اليمني بعدن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-07-20

قال مصدر يمني مطلع، إن الإمارات رفضت بشكل قاطع، انعقاد مجلس النواب اليمني في العاصمة المؤقتة عدن، جنوبي البلاد.

 

جاء ذلك وفق ما نسبته وكالة الاناضول إلى مصدر يمني مطلع، قال إن الإمارات رفضت بشكل قاطع، انعقاد مجلس النواب اليمني في عدن، جنوب البلاد التي تعد عاصمة مؤقتة للبلاد، بسبب سيطرة الحوثيين على صنعاء.


وأكد المصدر مفضلا عدم نشر اسمه، أن "مسؤولين إماراتيين (لم يسمهم) رفضوا انعقاد البرلمان في عدن، رغم قيام رئيسه الشيخ سلطان البركاني، بزيارة أبوظبي مطلع الأسبوع الماضي، لمدة أربعة أيام".

 

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب الإماراتي حول ما أورده المصدر، وحول دواعي ذلك المنع إذا ما ثبتت صحة الرواية.


وتحدثت مصادر برلمانية، عن أن الترتيبات جارية لعقد مجلس النواب في مدينة المكلا الساحلية في حضرموت جنوب شرق اليمن، بعد إجازة عيد الأضحى، مشيرة أن المجلس سينعقد تحت حماية قوات يمنية وسعودية.


وبحسب المصادر، فإن هيئة رئاسة مجلس النواب (المكونة من رئيس وثلاثة نواب)، سيعقدون جلسة افتتاحية لهم في عدن، قبل أن يتوجهوا إلى المكلا، التي سيكون قد وصلها أعضاء البرلمان لعقد دورة استثنائية.


وأفادت بأن الزيارة التي قام بها "البركاني" المنتخب مؤخرا لرئاسة البرلمان، فشلت في إقناع الإماراتيين بعقد مجلس النواب في عدن، كما حدث مسبقا، الأمر الذي دفع الرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى التوجيه لعقد جلسات للمرة الأولى منذ أحداث صنعاء، في مدينة سيئون بحضرموت، في 13 أبريل/ نيسان الماضي، وتحت حماية سعودية.



والتقى الشيخ سلطان البركاني، عددا من المسؤولين هناك، في مقدمتهم ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، الذي تتحكم قواته في المشهد العسكري جنوب اليمن، منذ تحريرها من جماعة الحوثي في تموز/ يوليو 2015.


وتدعم الإمارات المجلس الانتقالي الجنوبي الداعي إلى الانفصال، وتعمل على تمويل وتسليح مليشيات وأحزمة أمنية خارج إطار السلطات الشرعية.

 

وكان البرلمان اليمني عقد جلسة له خلال شهر نيسان / ابريل الماضي في مدينة سيؤون باليمن  بعدما تم رفض هذه الخطوة في مدينة عدن (جنوبا) الذي تتحكم بها القوات الإماراتية وحلفاؤها في هذا الكيان.

 

وكان القيادي السلفي المثير، هاني بن بريك، الذي يشغل نائب رئيس ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي"، المدعوم إماراتيا، توعد  بتحرك ميداني مضاد لانعقاد مجلس النواب في مدينة سيئون شرق البلاد.


وقال بن بريك، وهو مقرب جدا من ولي عهد أبوظبي، عبر حسابه بتويتر، إن ما وصفها بالمقاومة الجنوبية ستتحرك بكل ثقلها من كل حدب وصوب في حال أي اعتداء على المتظاهرين السلميين من أبناء الجنوب في سيئون.

 

وأضاف في التغريدة ذاتها: "ستكون عواقبه وخيمة، وليس لأحد على المقاومة سبيل". على حد قوله.

 

ودعا المجلس الجنوبي أنصاره إلى التظاهر؛ رفضا لانعقاد مجلس النواب في سيئون.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"العفو الدولية" تدعو لتحقيق دولي مع مصدري أسلحة للتحالف السعودي الإماراتي باليمن

هيومن رايتس: قوات موالية للإمارات اختطفت 40 شخصا باليمن

محافظ شبوة يقدم شكوى للرئيس اليمني حول ممارسات القوات الإماراتية

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..