أحدث الإضافات

المجلس الانتقالي الجنوبي ينفي انسحابه من المعسكرات والأماكن الحيوية بعدن
وزير النقل اليمني: عودة الدولة تتم بتفكيك ميليشيات الإمارات
زعيم الحوثيين: استهداف مصفاة الشيبة السعودية درس مشترك و”إنذار” للإمارات
ماذا وراء المغازلة الإماراتية لإيران؟
الإمارات تشارك في مراسم توقيع وثيقة تقاسم السلطة بالسودان وتؤكد دعمها لها
بدء استقبال طلبات الترشح لانتخابات المجلس الوطني في الإمارات الأحد
صحف عبرية تؤكد عقد لقاءات إسرائيلية مع الإماراتيين وتبادل معلومات أمنية
الحكومة البريطانية تتسلم تقريرا حول انتهاكات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن
اشتباكات بين كتائب"أبو العباس" المدعومة إماراتياً وقوات حكومية في تعز اليمنية
وزير الإعلام اليمني: التماهي مع الانقلاب يسقط مشروعية التحالف باليمن
لوب لوج: الانقلاب في عدن يختبر متانة التحالف السعودي الإماراتي
اليمن والأطراف المشتعلة
"الكرامة" في مواجهة الظلم والاستبداد
صحيفة إماراتية تحذر من "أسلمة الغرب"!
لجنة سعودية إماراتية تصل إلى عدن.. ومستشار هادي: اليمنيون فقدوا الثقة في التحالف

إيران واستراتيجية الفوز بالنقاط

صابر كل عنبري

تاريخ النشر :2019-07-20

عندما قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي في الثامن من أيار/مايو 2018، مع شن حرب "العقوبات القاسية" على طهران، فمن الواضح أنه كان على باله أن هذه السياسة ستفضى إلى أمرين لا ثالث لهما، إما أن تجبر إيران على الجلوس على طاولة المفاوضات للوصول إلى اتفاق شامل يطاول جميع الملفات المثارة معها، "الصاروخي" و"الإقليمي" و"النووي"، بما لا يبقي للنظام الحاكم فيها مضمونا، أو يفضي ذلك إلى تغيير هذا النظام عبر إثارة الشارع، ظنا منه أنه لن يتحمل العقوبات. 


وكان ترامب يتصور أن أيا من الأمرين يتحقق، فإنه بذلك يكون قد دخل التاريخ لإنهاء الصراع الأمريكي الإيراني الطويل في السنة الأولى من عقده الخامس لصالح واشنطن.


وما زاد من قناعة ترامب أن سياسته هذه قد تؤتي أكلها، هو اتباع طهران خلال عام بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي سياسة "الصبر الاستراتيجي" في مواجهة تداعياته "الصعبة"، ففضلا عن بقائها ملتزمة بتنفيذ تعهداتها النووية المنصوصة عليها في الاتفاق بحذافيرها، حاولت أن تتأقلم مع الظروف الجديدة بإمكانياتها من دون أن تشتبك مع ترامب وإدارته، لتتجاوز المرحلة حتى الانتخابات الأمريكية القادمة بأقل الخسائر استراتيجيا.
 

لكن إنهاء ترامب الإعفاءات الممنوحة لثماني من مشتري نفط إيران، اعتبارا من الثاني من أيار/مايو الماضي، الذي أصاب ذلك شريان الحياة الاقتصادي في طهران، وكان بمثابة آخر مسمار في نعش استراتيجية الصبر الإيرانية، المدعومة بالأساس من حكومة الرئيس حسن روحاني والقوى الإصلاحية والاعتدالية السياسية الداعمة لها، فحينئذ شعر صناع القرار في طهران أن هذه الاستراتيجية رغم أنها وضعتها في موقف أخلاقي وسياسي وقانوني أفضل على حساب واشنطن، من خلال الاستمرار في التمسك بالاتفاق النووي الدولي، إلا أنها صفرية النتائج في مواجهة الحرب الاقتصادية الأمريكية، التي يعتبرها الساسة الإيرانيون الأكثر شدة وخطورة من الحرب النظامية.


بالتالي، وجدت طهران بعد الحظر النفطي الشامل، أن استراتيجية "الصبر" هذه، قد فهمت بالخطأ، أمريكيا وأوروبيا، وأن الأوضاع تتجه نحو حصار مطبق، فبدأت طهران في الخطة البديلة(plan B)، واستبدال تلك الاستراتيجية باستراتيجية الدفاع المتقدم (الدفاع الهجومي) وليس انكفائي، وهي تلك الاستراتيجية التي ينشدها بالأساس الحرس الثوري في مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية، وهو غير مؤمن كثيرا بالتعامل والحديث مع الأمريكان إلا من خلال لغة القوة والتهديد والهجوم.


ويلاحظ أن طهران باتت تمارس استراتيجية "الدفاعي الهجومي" أو "المقاومة الفعالة" بحسب تعبير رئيس الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري، منذ أيار الماضي، في سياقين، الأول سياق التعامل مع الاتفاق النووي بعد المماطلات الأوروبية في تنفيذ التعهدات بما يعيد لها جزءا من المكاسب الاقتصادية التي فقدتها بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق، والثاني سياق التعامل مع الضغوط الأمريكية في كافة أبعادها، وخاصة البعد الاقتصادي.


وفي السياق الأول، أصبحت تتبع سياسة تقليص التعهدات النووية بالتدرج وبشكل مرحلي، منذ الثامن من أيار، فبعد تنفيذ المرحلة الأولى ورفع القيود عن إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب والمياه الثقيلة ليتخطى الأول عتبة الـ 300 كيلوغرام والثاني عتبة الـ 130 ألف طن، أصبحت تنفذ المرحلة الثانية من تقليص التعهدات منذ السابع من الشهر الجاري، برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 4.5 %، متجاوزة الحد الـ 3.67 %، المنصوص عليه في الاتفاق النووي، مع إعطاء مهلة الستين يوما الثانية، قبل أن تنتقل إلى المرحلة الثالثة التي لم تكشف عن الخطوات التي يمكن أن تتخذها فيها، لكن يتضح من جملة التصريحات الإيرانية خلال الأيام الأخيرة، أنها قد تكون "كبيرة" و"نوعية" شكلا ومضمونا، مثل رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى نسب مقلقة لأميركا وأوروبا أو تقليص الرقابة الأممية على أنشطتها النووية.
 

وفي السياق الثاني، أي مواجهة الضغوط الأمريكية، كان الميدان هو مسرح المواجهة بين إيران ومحاصريها، فتعاملت طهران بندية واتخذت سياسة تسجيل نقطة مقابل نقطة ورفعت السقف عاليا، ولكن ضمن حدود الحذر ومهارة الأداء فوق حافة الهاوية في إطار استراتيجيتها الجديدة، فلعل من أهم مظاهرها، هو إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة العملاقة في الثالث من الشهر الماضي، وكذلك خلق فضاء غير آمن للقوات الأمريكية في أماكن تواجدها، بحرا وجوا وبرا في ساحات المواجهة في المنطقة، وخصوصا في المياه الخليجية التي أصبحت غير آمنة وتشهد حربا خفية تدور بأشكال وأدوات مختلفة، وكذلك بالإضافة إلى التصعيد اللافت ضد حلفاء واشنطن في المنطقة من خلال حلفائها، وخاصة الحليف الحوثي اليمني.


وعليه يدرك المراقبون أننا دخلنا في مرحلة الدائرة المفرغة، وسلسلة الفعل ورد الفعل، أو تسجيل نقطة مقابل أخرى، وليست  البروباغاندا الأمريكية التي تحاول أن تحفظ ماء وجهها من خلال الحديث عن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية، إلا دليل على ذلك، وهنا تأتي حادثة إيقاف الناقلة البريطانية ""stena impero في مضيق هرمز، فناقلة مقابل ناقلة والحبل على الجرار.


في الحقيقة، قد يتصور المراقب للأوضاع أن إيران من خلال استراتيجية "الهجوم" تلعب بالنار، وأنها تمارس سلوكا انفعاليا مشاعريا في مواجهة استراتيجية "الضغط الأقصى" الأمريكية، لكن النظر بموضوعية لسير الأحداث ومساراتها، يؤكد لنا أن هذه الاستراتيجية لم تأت من فراغ وأنها مدفوعة باعتبارات مهمة، أولا بوجود قناعة إيرانية بعدم إمكانية شن حرب على البلاد، ثانيا بأن التصرفات والسياسات الأمريكية لم تبق أي خيارا آخر أمام طهران سوى ذلك، وخاصة بعد إخفاق سياسة "الصبر الاستراتيجي"، وثالثا أن الغرور التاريخي الإيراني يرفض السماح لتختنق البلاد بصمت، ورابعا أن فرص الدبلوماسية والتفاوض معدومة، وخامسا القناعة بأن الاستحقاقات والانشغالات الأمريكية والأوروبية الداخلية في الوقت الحاضر تشكل فرصة للعب على وترها واستغلالها.


لكن ما يمكن ملاحظته بعد احتماء طهران لاستراتيجيتها الجديدة، هو أنها على صعيد الممارسة تعطي للخطوات طابعا متدرجا، سواء فيما يتعلق بالتعامل مع المماطلات الأوروبية تجاه الاتفاق النووي، وهذا واضح في طبيعة القرارات الإيرانية في هذا الخصوص، وإعطاء مهل الستين يوما. وكذلك فيما يرتبط بمواجهة الضغوط الأمريكية، تنتهج طهران نفس الأسلوب المتدرج، الأمر الذي يعني أن طهران في ممارسة الضغوط المضادة، تحاول أن تكون منضبطة الإيقاع، لكي لا تخرج الأمور عن السيطرة ويتحقق ما يصبوا إليه.


عموما، تسعى إيران اليوم من خلال ممارسة الضغوط المضادة في إطار استراتيجية "الدفاع الهجومي"، إلى إيجاد نوع من التوازن في مواجهة الضغوط الأمريكية والأوروبية، والتوازن الذي تنشده طهران هو تحت سقف "لا حرب ولا تفاوض" مع الإدارة الأمريكية، كذلك والرسالة التي تريد إيصالها واضحة، عنوانها "أوقفوا الحرب الاقتصادية وإلا المنطقة لن تنعم بالأمن"، هذا هو مربط الفرس، وما أكد عليه، أكثر من مسؤول إيراني خلال الفترة الأخيرة.


أما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيرى بعد مضي 14 شهرا من انسحابه من الاتفاق النووي، أن سياساته وضغوطه ليست فقط أخفقت في إرغام طهران على التفاوض للوصول إلى اتفاقية شاملة وكذلك إيجاد فوضى في داخل إيران، وإنما باتت تخرج البرنامج النووي الإيراني من الرقابة الأممية "المشددة"، وفي الوقت نفسه، أن تلك السياسات دفعت طهران إلى ممارسة استراتيجية هجومية، أصبحت تحرج ترامب نفسه في ظل انشغالاته الداخلية بالاستحقاق الانتخابي، بحيث أن خياراته في التعامل مع الوضع الجديد، محدودة، الأمر الذي يأخذه الإيرانيون في الحسبان ويلعبون على وتر أعصاب الرئيس الأمريكي أكثر من قبل في هذا التوقيت.
 

إلا أن ترامب الذي يرى أن أي تراجع أمام الضغوط الإيرانية المضادة سيضر بسمعته وصورته في الانتخابات المقبلة، يبحث عن انتصارات ولو كانت بحجم الحديث عن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية من قبل القوة العسكرية العظمى في العالم، لذلك يشدد الضغوط، ويحاول اليوم سحب ورقة مضيق هرمز من الأيدي الإيرانية، عبر الدعوة إلى تشكيل تحالف لضمان أمن الممرات المائية الاستراتيجية في المنطقة، وإيران في المقابل، تؤكد أنه لا تراجع قيد أنملة وتمارس المزيد من الضغوط المضادة في المياه الإقليمية. 



وبين ضغوط واشنطن وحلفائها والضغوط الإيرانية المضادة، تزداد فرص المواجهة الكبرى بشكل مطرود يوما بعد يوم، ليصبح الميدان هو المتحكم في مسار الأزمة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

دروس وعبر المشهد السوداني

سوق الرهان على ترامب

اليمين الأمريكي والأوهام العربية

لنا كلمة

يوم عرفة وعيد الأضحى

مع العبادات تظهر روحانية ومعانِ الإسلام، وحلاوة الالتزام بالشعائر ويشعر بها المسلم في سائر أعماله. وأفضل تلك الأعمال وأجلها الحج في معانيها وصفاتها وروحانيتها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..