أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع وزير خارجية البحرين التطورات في المنطقة
قائد القوات الجوية الأمريكية يدعو الدول الخليجية إلى حلّ خلافاتها فوراً لمواجهة إيران
أزمة "بوينغ737ماكس" تلقي بظلال سلبية على معرض دبي للطيران
شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات
السجون العربية وثورات الربيع
عبدالله بن زايد يبحث مع وزيري خارجية قبرص واليونان تعزيز علاقات التعاون
قصة كتاب: النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت
المركز الدولي للعدالة: محمد الركن مانديلا الإمارات يكشف واجهة التسامح
مصر والإمارات ترحبان بتقدم مفاوضات سد النهضة
ميدل إيست آي: هل اقترب حل الأزمة الخليجية ؟
وزير الداخلية الإماراتي يلتقي البابا فرنسيس
حلف «الناتو» عبء على الخليج
محتجون في جنوب أفريقيا يتوعدون بإغلاق سفارة الإمارات بسبب انتهاكات حقوق الانسان
الحوثيون يتهمون التحالف بالتصعيد العسكري ويهددون بضرب السعودية والإمارات
هل باتت ليبيا سوريا الجديدة بالنسبة لجيش بوتين السري؟

دروس سودانية

 محمد سيد رصاص

تاريخ النشر :2019-08-23

بين الإطاحة بحكم عمر البشير (11إبريل 2019) والتوقيع النهائي على وثيقتَي «الإعلان الدستوري» و«الاتفاق السياسي» في17 أغسطس، قام السودانيون بتدشين تجربة غير مسبوقة عند العرب.

 

في هذه التجربة السودانية لم يستطع العسكر الانفراد بالحكم رغم محاولتهم هزيمة وسحق الحراك المدني بمجزرة 3 يونيو التي استهدفت فضّ الاعتصام أمام مقرّ قيادة القوات المسلحة، ورغم دعم إقليمي من دول السعودية والإمارات ومصر ومن ورائهما الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والذي ظهر خلال شهور أبريل ومايو ويونيو 2019 للانفراد العسكري السوداني بالحكم على غرار تجربة عبد الفتاح السيسي.

 

في تجربتَين عربيتين سابقتين، في مصر 23 يوليو 1952- أزمة مارس 1954، وفي الجزائر بعد السماح بالحرية الحزبية في سبتمبر/ أيلول 1989 وحتى انقلاب 11 يناير 1992 الذي أطاح بالمسار الانتخابي البرلماني، استطاع العسكر الانفراد بالحكم وهزيمة الأحزاب التي أرادت المسار المدني للحكم.

 

طبعاً، يجب أن تُضاف للتجربتَين المذكورتين تجربة مصر منذ يوم 25 يناير 2011 وحتى الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي في 3 يوليو 2013، والذي مثّل انتصاراً لحكم العسكر على مسار سياسيّ مدني انتخابي رغم أن هناك قوى حزبية ساندت ذلك الانقلاب قبل أن يقوم السيسي بإرسالها إلى غياهب النسيان.

 

على ما يبدو هناك خصائص سودانية: قوى حزبية، لم يستطع عمر البشير خلال ثلاثين عاماً أن يمحوها من الوجود، تضافرت مع قوى مهنية (أكاديميون، محامون، قضاة، أطباء... إلخ) ومع قوى طلّابية ونسائية، لكي تقود ثورة سلمية تجاوزت المئة يوم، أجبرت العسكر على الإطاحة بالبشير في انقلاب عسكري.

 

في مجتمعات عربية أخرى قام الحكم العسكري بمسح طاولة المجتمع بما كان عليها من أحزاب ونقابات ومنظمات مهنية، وقام بتطويع المنظمات الطلابية والنسائية.

 

من اللافت أن ثلاث تجارب للحكم العسكري السوداني مع ابراهيم عبود (1958-1964) وجعفر النميري (1969-1985) وعمر البشير (1989-2019) لم تنجح فيما نجح به أقرانهم العرب.

 

من المثير للانتباه أن الثلاثة قد أُطيح بهم بفعل حراك جماهيري سوداني، أجبر العسكريون على التنحّي عام 1964 لصالح حكم مدني، وأجبرهم على انقلاب عسكري ضد النميري وليقودوا بعده المرحلة الانتقالية قبل تسليمه لحكم مدني برلماني بعد عام من الزمن، ثم كان اعتصام 6 إبريل/ نيسان 2019 أمام مقرّ قيادة القوات المسلحة الذي دفع العسكر إلى انقلاب11 إبريل/ نيسان.

 

هناك من يعزو قوة الأحزاب السودانية إلى استناد بعضها إلى بنى طائفية، مثل حزب الأمة عند طائفة الأنصار والحزب الوطني الاتحادي عند طائفة الختمية، من دون تفسير لقوة الأحزاب المتجاوزة للبُنى التقليدية السودانية التي برزت قوتها عام 2019 مثل الحزب الشيوعي الذي كاد أن يتعرّض للتصفية في زمن النميري ثم تعرّض لقمع شديد في زمن البشير.

 

ومن دون تفسير لعدم قدرة البشير خلال ثلاثة عقود على تحويل السودان إلى «مملكة الصمت» رغم محاولته ذلك من خلال استناده إلى تنظيم الحركة الإسلامية الذي تمكّن من التغلغل في مفاصل الدولة كافة وأزاح الآخرين منها وأنشأ مليشيات ومنظمات نسائية وطلابية كما في مفاصل اجتماعية عديدة.

 

يمكن لاضطراب السودان الذي نتج عن تمرد الجنوب المسلح (1983-2005) وتمرد إقليم دارفور (منذ عام 2003) أن يكون قد منع البشير من تحقيق ذلك وجعله منشغلاً أمام التمردات المسلحة، وربما أجبره على تهدئة الوسط والشمال أو منعه من القمع العنيف الاستئصالي.

 

كما أن تجربة تمرد الجنوب قد أتاحت للأحزاب الشمالية المعارضة مجالاً للاستقواء بالجنوبيين كما في تجربة «التجمع الوطني الديمقراطي» في التسعينيات الذي ضمّ أحزاب «الأمة» و«الوطني»، «الاتحادي» و«الشيوعي» و«الحركة الشعبية لتحرير السودان» بقيادة العقيد جون غارانغ مع أحزاب قبلية مثل «مؤتمر البجا» في الشرق السوداني عند الحدود الإريترية.

 

يمكن للتنوّع السوداني الإثني، حيث العرب هم الأقلية الأكبر، وشعور مناطق عديدة بالتهميش من العرب المسيطرين على السلطة منذ استقلال 1956، مثل الجنوب ودارفور والنوبيين في جنوب كردفان والأفارقة في جنوب النيل الأزرق، قد أنتجوا حيوية سياسية جعلت السياسة، وأيضاً في حالات عديدة السلاح الذي كان مربوطاً ببرنامج وجهاز سياسيين، وسيلة لنيل المطالب.

 

يمكن لما سبق أن يفسّر حيوية وقوة «قوى الحرية والتغيير»، التي ضمّت تجمعاً عريضاً للأحزاب والقوى المهنية وللمنظمات الطلابية والنسائية، أمام عمر البشير وأمام «المجلس العسكري الانتقالي»، بل وقدرتها على قلب الموازين ضد العسكر منذ المظاهرة المليونية في يوم 30 يونيو/حزيران في شوارع العاصمة المثلثة.

وهو ما لوحظ بعده تنازل العسكر عن أجنداتهم الانفرادية بالسلطة (أو المسيطرة عليها مع مشاركة مدنيّة لا توازي قوة العسكريين) واقتناعهم بمنطق التسوية والمشاركة.

 

من المؤكّد أن عرض عضلات «قوى الحرية والتغيير» قد أقنع العسكر باللين، ولكن على الأرجح أن خوف دول مضطربة داخلياً ومجاورة للسودان، مثل إثيوبيا وتشاد، من تداعيات انفجار سوداني، قد لاقى صدى كبيراً في واشنطن وعند الاتحاد الأوروبي.

ودفعهما لحسابات أن انهيار فرص الاتفاق التسووي بين «المجلس العسكري الانتقالي» و«قوى الحرية والتغيير» سيقود إلى حريق سوداني سيهزّ دول الجوار الأفريقي وسيزيد اللهب الليبي اشتعالاً.

 

وسيؤثر على الأوضاع المصرية من حيث جعل السودان المضطرب من جديد، كما كان زمن البشير في التسعينيات ضدّ حكم حسني مبارك، قاعدة للإسلاميين المناهضين لحكم السيسي بشكليهما السلمي والعنيف.

 

الحسابات الأميركية-الأوروبية-الأفريقية هي التي تغلّبت على الرأي الخليجي-المصري، الذي كان متحمّساً لجعل تجربة عبد الفتاح البرهان تكرارا لتجربة عبدالفتاح السيسي، وقادت إلى تسوية سودانية لحكم انتقالي يتشارك فيه عسكريون ومدنيون بالتوازي.

هنا، سيكون ليوم 17 أغسطس 2019 السوداني أصداءه الكبرى في المستقبل العربي...


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبدالله بن زايد يبحث مع وزيري خارجية قبرص واليونان تعزيز علاقات التعاون

شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات

أزمة "بوينغ737ماكس" تلقي بظلال سلبية على معرض دبي للطيران

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..