أحدث الإضافات

بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
غرق "دبي مول" وشوارع رئيسية في المدينة بالأمطار يثير غضب إماراتيين
الرئيس الإماراتي يصدر مرســوماً بتشكيل أعضـاء "الوطنـي الاتحـادي"
شركات إسرائيلية تطرح عروضاً لتشجيع السياحة إلى دبي بدلاً من سيناء
مصر تسدد 105 ملايين دولار من مستحقات دانة غاز الإماراتية
رئيس مجلس النواب الليبي في طبرق يجري زيارة عمل رسمية للإمارات
انسحاب أمريكا يربك أقاليم عديدة
87 من علماء المسلمين يدعون لمقاطعة الإمارات سياسياً واقتصادياً
الإمارات في أسبوع.. "أكذوبة التسامح" وأزمات الاقتصاد والسياسة الخارجية تتوسع
الإمارات تدعو إيران إلى التفاوض مع القوى العالمية ودول الخليج
أي سلام ينشده ولي العهد السعودي في اليمن؟
محمد بن زايد يبحث مع رئيس إقليم كردستان التطورات في العراق
تحقيق يكشف وجود طائرات مسيرة إماراتية بقاعدة جوية لحفتر
إيران تصف العلاقة مع الإمارات بالـ"جيدة جداً" وتطالب الأسطول الأمريكي بمغادرة الخليج
تراجع الأصول الأجنبية للإمارات 0.8% في الربع الثالث من 2019

رويترز : أبوظبي تعود للاقتراض من السوق الدولية عبر طرح سندات دولارية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-09-01

 

تخطط أبوظبي للعودة للاقتراض من السوق الدولية مجدداً، عبر إصدار سندات مقومة بالدولار هذا العام، وهي أول سندات دولارية تطرحها منذ عام 2017، مع سعي الإمارة الغنية بالنفط للحصول على موارد مالية لتعويض أثر هبوط أسعار النفط، وتغطية احتياجاتها المالية، في ظل ارتفاع كلفة الحرب في اليمن، والصراعات السياسية في منطقة الخليج العربي.

 

وذكر مصدر مطلع لرويترز، اليوم الأحد، أن حكومة أبوظبي حدثت وثائق برنامجها لإصدار السندات وتخطط لجمع التمويل قبل نهاية العام، مضيفا أن من المرجح طرح سندات لا تقل قيمتها عن مليار دولار. 
ووفق المصدر، فإن الإصدار الجديد لا يرتبط بمشروع محدد، وستُستخدم حصيلته في أغراض عامة للميزانية.
 

وفي أواخر العام الماضي 2018، حينما هبطت أسعار النفط دون 60 دولاراً للبرميل، اجتمع ممثلون للحكومة مع مستثمرين دوليين، فيما يُعرف بعروض ترويجية، لمناقشة خيارات تمويل، بحسب ما قالته مصادر لرويترز في ذلك الوقت.

 

ويوم الجمعة، هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 65 سنتا، أو 1.1 في المائة، لتبلغ عند التسوية 60.43 دولارا للبرميل.
 

وتحوز أبوظبي أكبر احتياطيات من النفط والغاز بين الإمارات السبع لدولة الإمارات. ويمثل النفط ما يزد عن 90 في المائة من إيرادات الحكومة الاتحادية، بحسب تقديرات وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني العالمية.

 

كانت أبوظبي قد أعلنت، في أكتوبر/تشرين الأول 2017، تحصيل 10 مليارات دولار من عملية بيع سندات حكومية، في ثاني خطوة من نوعها في الإمارات منذ تراجع أسعار النفط في 2014. وسبق أن جمعت أبوظبي خمسة مليارات دولار في مايو/أيار من نفس العام.

 


وتحولت دول الخليج العربي الغنية بالموارد النفطية، إلى أرض خصبة للديون في السنوات الأخيرة، إذ لم يعد الاقتراض مقتصراً على الحكومات، وإنما دخلت شركات عملاقة في الاستدانة تحت مبررات عدة.



وحسب تقارير حول طروحات السندات من قبل دول مجلس التعاون الخليجي، اتضح أن ديون دول الخليج قفزت بنسبة 177 في المائة منذ نهاية 2013، وتصاعد الاقتراض منذ تهاوي أسعار النفط في عام 2014.

 

ووصلت ديون الخليج، وفق الرصد الذي نشر في مايو/أيار الماضي، إلى نحو 478 مليار دولار، بنهاية الربع الأول من العام الجاري 2019، مقابل نحو 172.4 مليار دولار في نهاية 2013.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. إفلاس إنساني وحقوقي وصناعة خصوم في الخارج لا يتوقف

مشروع إماراتي إندونيسي لإنشاء أكبر محطة شمسية عائمة بالعالم

أبوظبي تخرج من "عام الخير" مُثقلة بالديون