أحدث الإضافات

"أمن الدولة والخليج".. الأداة السهلة لردع مطالب الإصلاحات (تحليل خاص)
سوء السمعة وصناعة الخصوم.. قراءة في سلوك السلطات الإماراتية داخلياً وخارجياً
محمد بن زايد يبحث مع المستشارة الألمانية التطورات في ليبيا
نيويورك تايمز: الإمارات حثت حفتر على عدم قبول وقف النار
ستراتفور: خيارات دول الخليج تجاه احتمال تجدد التصعيد بين إيران وأمريكا
استطلاع رأي يظهر إتجاهات الإماراتيين تجاه إيران والتدخلات الخارجية و(الإخوان) و(إسرائيل) خلافاً لسياسات الدولة
فوربس: سياسة أبوظبي دكتاتورية وتذكي مشاكل الشرق الأوسط
قرقاش: “ندعم بلا تحفظ جهود ألمانيا لإحلال السلام في ليبيا”
السماح للناشط الإماراتي محمد المنصوري بالاتصال بعائلته بعد أكثر من عام من الحبس الانفرادي
ترامب والأزمة الليبية
كلف الحرب على الإرهاب
إتهامات لأبوظبي برعاية مشروع لتقسيم العراق وإنشاء أقليم سني
تطبيع الإمارات مع الكيان الصهيوني.. هل يتجه نحو فتح السفارات؟!
الإمارات ستتحمل كلفة الجناح الأمريكي في معرض «إكسبو دبي2020» بقيمة 60 مليون دولار
تركيا تتهم فرنسا ومصر والإمارات بتقويض جهود السلام في ليبيا

دعوة للمراجعة

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-09-10

 

تُقدِّم رسالة الموسم للشيخ محمد بن راشد، دعوة للمراجعة، ليس مراجعة ما ذكره نائب رئيس الدولة في الرسالة فقط بل حتى في المسببات والملفات المتعلقة التي لم تُذكر ويتجاهل الجميع "متقصدين" ذلك خوفاً من تحولها إلى قضية رأي عام مثل "ملف حقوق الإنسان".

 

للإمارات ملفات ثقيلة في السياسة والاقتصاد، تحتاج كلها إلى مراجعة. إن السياسة الداخلية القائمة على القمع والاستهداف المباشر للمدونين والحقوقيين وسجنهم بأحكام سياسية في إهانة للقضاء ومؤسسات الدولة الأخرى، وفي استهداف مباشر لقوانين الدولة والمجتمع. انسحب هذه المحاكمات والانتهاكات على النساء، ولن تُنسى قضية "علياء عبدالنور" بالسهولة التي يتصورها جهاز أمن الدولة.

 

تقترب الدولة من انتخابات "المجلس الوطني الاتحادي" ومع ذلك لم يتم تقديم أي رؤى لإنقاذ الدولة من مستنقع هذه الانتهاكات وملف حقوق الإنسان السيء؛ إذ يفترض بأعضاء المجلس والمرشحين أن يقدموا برنامجاً شاملاً من أجل انتخابهم لكن هذا لم يحدث. يفتقر المجلس الوطني إلى كونه سلطة تشريعية كاملة الصلاحيات إذ أن دورة لا يتجاوز كونه استشارياً فقط.

 

المراجعة يجب أن تشمل الخيارات الاقتصادية المُتاحة لمواجهة أزمة اقتصادية متوقعة- كما يقول محللون- وأن تعرض هذه الخيارات إلى الإماراتيين بصفتهم متأثرين رئيسيين من الأزمة المرتقبة. أما وضع المواطنين في الظلام كما تجري العادة فإن ذلك فعل سيء يسيء للإماراتيين وتاريخ الدولة وأسسها التي وضعها "إرث الشيخ زايد طيب الله ثراه".

 

كما أن المراجعة لا يجب أن تتجاهل حق الإماراتيين في الوظيفة العامة، وإيجاد الحلول لتوطين الوظائف الحكومية للضرورة، وفي القطاع الخاص برواتب كافية لإعاشة الإماراتيين وليس للانتقاص من قيمتهم ودورهم.

 

تحتاج الدول للمراجعة في جميع سياستها، بما في ذلك سياسة التدخل الخارجي في المنطقة والعالم وموازنة ذلك عن طريق الأهداف والتداعيات داخلياً وخارجياً، فسوء السمعة عامل مؤثر في اقتصاد الدولة غير النفطي، ويثير مخاوف من تعاظم الانهيار، كما أن الحروب تدفع للاقتراض وهو أمرٌ يفترض أن لا تصل إليه أبوظبي لكن يبدو أن الاقتراض أصبح مألوفاً.

 

إن دعوات المراجعة صادقة، وستجد ترحاب من المواطنين والمقيمين وبدون وجود هذه المراجعة فمن المؤسف القول أن "المستقبل سيكون غامضاً".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

علاقة السلطة بالشعب وقطيعة "إرث الشيخ زايد".. قراءة في رسالة الموسم ل"محمد بن راشد"

الإمارات في أسبوع.. اعتقالات خارج القوانين وذكرى اعتقال "الركن" وتتبع سياسة الفشل داخلياً وخارجياً

كيف تمثل "استراتيجية الإمارات" الخارجية قطيعة كاملة مع "إرث الشيخ زايد"؟

لنا كلمة

تهميش وإقصاء المواطنين

أثارت جامعة الإمارات في الأسابيع الأخيرة، أفكاراً عن سعي السلطات إلى "إقصاء" و"تهميش" الإماراتيين من حقهم في "التعليم الحكومي" المجاني، وحق "الأكاديميين المواطنين" من حقهم في إدارة الجامعة. وهو أمرٌ ليس بغريب فخلال السنوات الماضية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..