أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. الاعتداء على "منصور" واقتصاد الدولة يستمر بمعاناته ومادة "السنع" تثير جدلاً
الإمارات تتعاقد مع ضباط سابقين بالمخابرات الإسرائيلية لخدمات التجسس
"الوفاق" تطالب بكين بالتحقيق في استخدام الإمارات طائرات صينية مسيرة في قصف طرابلس
المونيتور: انقسامات الجنوبيين تهدد طموحات الإمارات في اليمن
سوق دبي المالي يعلن عن إجراءات جديدية للشركات بعد تزايد خسائرها
التدخل التركي في سوريا وخرافات الرد العربي
(142) منظمة دولية تدعو رئيس الإمارات للإفراج عن المعتقل "أحمد منصور"
الإمارات تسحب مدرعات عسكرية من تعز
محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية

اتهامات للحكومة البريطانية بـ"تببيض" انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-09-14

وجه نشطاء معنيِّين بحقوق الإنسان اتهامات الحكومة البريطانية بمحاولات التغطية على انتهاكات حقوق الإنسان والطمس شبه الكامل لحرية التعبير في دولة الإمارات من خلال إطلاق جائزة للصحفي الشاب في الدولة.

 

وتطلب الجائزة، التي أطلقتها السفارة البريطانية في أبو ظبي يوم الخميس بالتعاون مع جريدة ذا ناشونال، من المشاركين كتابة مقال رأي حول مبادرة “دولة التسامح” الإماراتية.

 

وتستهدف الجائزة الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عامًا، وتهدف إلى حثهم على التفكير في “ما الذي يمكن للعالم أن يتعلمه من نموذج دولة الإمارات للتسامح؟” و “كيف تعكس سنة التسامح القيم المتنوعة للتنوع داخل دولة الإمارات؟”.

 

وقالت الحكومة البريطانية عبر موقعها على الإنترنت إن: “المملكة المتحدة لا تزال ملتزمة بدعم نمو الصحافة في جميع أنحاء العالم وخاصة بين الشباب الطموحين. ومعروفة الآن كمركز إعلامي رائد في المنطقة، وموطن عدد متزايد من المنافذ. إن دولة الإمارات في وضع جيد لدفع الشغف بالصحافة إلى الأمام في إطار التعليم والشباب”.

 

لكن المبادئ التوجيهية تقول أيضًا للمشاركين إنه يجب عليهم الالتزام بقوانين الإعلام في الإمارات العربية المتحدة، والتي تحظر نقد الحكومة الإماراتية والأسر الحاكمة، ونظامها الملكي، أو قراراتها السياسية أو “التشهير بالمسؤولين العموميين”.

 

وصممت حملة عام التسامح لتعزيز قيم مؤسس البلاد، زايد بن سلطان. وتم حث المواطنين على تصوير أنفسهم وهم يتعهدون بعدد من التعهدات بالتسامح والسلام والوئام.

 

هبة زيادين، خبيرة حقوق الخليج في هيومن رايتس ووتش، انتقدت الحكومة البريطانية لمشاركتها في هذه المبادرة، وقالت إنها “تساعد في تبيض” حكومة الإمارات العربية المتحدة.

 

وقال زيادين لـ “ميدل إيست آي”: “ليس من السخرية استضافة مثل هذه المبادرة في واحدة من أكثر دول العالم قمعًا، ولكن بصراحة إنه غير مسؤول”.

 

وأضافت أن “الإمارات دولة تتغير فيها الخطوط الحمراء باستمرار، حيث يتم استهداف الصحفيين والأكاديميين والنقاد ومضايقتهم وتهديدهم وسجنهم لمجرد تعبيرهم عن آرائهم”.

 

صنفت منظمة مراسلون بلا حدود دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 133 في مؤشرها لحرية الصحافة لعام 2019 ووصفت البلاد بأنها “أسياد مراقبة الصحفيين عبر الإنترنت”.

 

“إن أقل انتقاد للنظام من قبل المواطنين الصحفيين أو المدونين من المرجح أن يؤدي إلى اتهامات بالتشهير، أو إهانة الدولة أو نشر معلومات كاذبة بهدف الإضرار بسمعة البلد، مع إمكانية عقوبة السجن لمدة طويلة وسوء المعاملة في السجن”، قالت منظمة مراسلون بلا حدود.

 

في وقت سابق من هذا العام، أيدت الإمارات العربية المتحدة عقوبة السجن لمدة 10 سنوات لأحمد منصور، المدون الإماراتي، بتهمة “إهانة قادة الإمارات على الإنترنت”.

 

اتُهم منصور بـ “تلطيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ورموزها” ونشر معلومات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وتعليقًا على حرية الصحافة في الإمارة، أشارت زيادين إلى أن “الصحافة المستقلة غير مسموح لها بالازدهار في الإمارات”.

 

وأضافت “من خلال إطلاق مثل هذه المبادرة، فإن السفارة البريطانية لا تدعم نمو الصحافة في جميع أنحاء العالم بقدر ما هي تساعد على تبييض نظام قمعي قريب من محو مساحة حرية التعبير”.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

(142) منظمة دولية تدعو رئيس الإمارات للإفراج عن المعتقل "أحمد منصور"

حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات

تعرّض الناشط الحقوقي أحمد منصور للضرب داخل السجن