أحدث الإضافات

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن
هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟
الجيش الإماراتي يعلن استشهاد احد ضباطه في نجران بالسعودية
"الوجه الخفي للإمارات": كتاب فرنسي حول الاستراتيجيات الخارجية الخطيرة لأبوظبي
محمد بن زايد يستقبل السيسي ويؤكد: علاقات مصر والإمارات استراتيجية
عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن
ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني
لغة تركية أقوى تجاه السعودية والإمارات
إيران: نسعى بكل طاقتنا لخلق أجواء للحوار بين دول المنطقة
بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
رغم دعايات التسامح.. هيومن رايتس: الإمارات لم تثبت أنها متسامحة مع المعتقلين
قطر: نعد لتقرير جديد عن الانتهاكات الإماراتية لقرارات “العدل الدولية” حول الحصار
وزير النقل اليمني يهاجم الإمارات ويؤكد أن شرعية هادي خط أحمر
السعودية والإمارات والبحرين تتراجع عن المقاطعة وتقرر المشاركة بـ"خليجي24" في قطر
واشنطن: لدينا خلاف تكتيكي مع الإمارات بشأن إيران

باكستان ترفض وساطة من السعودية والإمارات للحوار مع الهند حول كشمير

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-09-16

 

كتبت صحيفة "إيكسبرس" الباكستانية، الصادرة باللغة الأردية، في موقعها الإثنين، مقالا بعنوان "باكستان ترفض الحوار مع الهند خلال قنوات خلفية"، أن إسلام آباد رفضت، رغم إصرار قوى عالمية ودول إسلامية، الحوار مع الهند "من وراء حجاب"، ومن خلال قنوات خلفية بهدف تخفيض حدة التوتر بين الدولتين.

 

وذكرت الصحيفة أن وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله آل نهيان، قد جاءا إلى إسلام آباد في الثالث من شهر سبتمبر/ أيلول من أجل هذا الهدف، يحملان معهما رسالة من قيادتي بلديهما، ومن القوى العالمية، تطالب الحكومة الباكستانية بتغيير موقفها حيال الهند، وتحديدا حيال رئيس الوزراء الهندي نريندرا مودي، ونبرة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في الحديث عنه.

 

وأضاف المقال أن تلك الدول طلبت من رئيس الوزراء الباكستاني أن يغير نبرته عند الحديث عن رئيس الوزراء الهندي، وأن تبدأ باكستان حوارا مع الهند من خلال قنوات خلفية، لكن عمران خان رفض ذلك. 

 

واشترط خان للحوار أن تلغي الهند قرارها الأخير بإلغاء الحكم الذاتي في الشطر الهندي من كشمير، وأن ترفع حظر التجوال فيها، مع رفع جميع العقبات في وجه الشعب الكشميري.

 

وذكرت الصحيفة أن الوزيرين السعودي والإماراتي اجتمعا، خلال زيارتهما إلى باكستان، بكل من رئيس الوزراء الباكستاني، وقائد الجيش الجنرال قمر جاويد باجوه، ووزير الخارجية شاه محمود قرشي. 

 

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول في الخارجية، لم تسمه، أن الاجتماع مع وزير الخارجية الباكستاني كان مغلقا، لم يحضره سوى بعض كبار الدبلوماسيين.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الباكستانية رفضت الرسالة التي حملها الطرفان السعودي والإماراتي، حيث لوحظ في نبرة رئيس الوزراء الباكستاني تصعيد وبدا أكثر حدية إزاء رئيس الوزراء الهندي بعد الخامس من الشهر الجاري، أي عقب زيارة الوزيرين لإسلام آباد.

 

وتوقعت الصحيفة أن يزور رئيس الوزراء الباكستاني السعودية في الـ19 من الشهر الجاري، وأن تكون العلاقة مع الهند على رأس الأجندة، مشيرة إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أجرى أربعة اتصالات هاتفيا برئيس الوزراء الباكستاني بعد الخامس من الشهر الجاري، ناقش معه قضية كشمير.

 

وأيضا، ذكرت الصحيفة أن تلك المحاولات ربما نجحت في عدم التصعيد بين الدولتين، ولكنها لم تنجح في انطلاق حوار من خلال قنوات خلفية.

 

والشهر الماضي ألغى رئيس مجلس الشيوخ في باكستان صادق سنجراني زيارة رسمية على رأس وفد برلماني إلى دولة الإمارات، عقب تكريم سلطات أبو ظبي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أثناء زيارته لها أول أمس، وذلك في ظل تصاعد التوتر بين إسلام آباد ونيودلهي، عقب قرار الأخيرة بشأن إقليم كشمير المتنازع عليه.

 

 

وأعرب "سنجراني" في بيان صحفي، عن أسفه وأسف بلاده تجاه الخطوة الإماراتية.

وقال، إنّه من غير الممكن أن يزور الإمارات "في الوقت الذي تمنح وساماً رفيعاً لمودي الذي يمارس أشد أصناف الظلم والضيم على أبناء إقليم كشمير".

 

وأشار إلى أنه أبلغ السفير الإماراتي في إسلام آباد بقرار إلغاء الزيارة. 

 

وتسلّم "مودي" أعلى وسام مدني في الإمارات خلال زيارة أبوظبي، أمس السبت، ووضع "بن زايد" بنفسه الميدالية الذهبية حول رقبة "مودي"، خلال فعالية مغلقة أمام الصحفيين في أبوظبي، قائلاً له أثناء التقاط الصور: "أنت تستحق ذلك".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني هاتفيا القضايا الإقليمية والدولية

هل تنهي الوساطات الصراع بين إيران والسعودية؟

هل تنجح الوساطة الباكستانية بين طهران والرياض؟

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..