أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة
50 شخصية ومنظمة دولية تطالب الإمارات بضمان حرية التعبير والإفراج عن معتقلي الرأي
قرقاش: الأزمة الخليجية لا بد أن تنتهي لكن من خلال معالجة أسبابها
مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب
ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن
هوان المواطن في بلاد العرب
وقفة مع نتائج الانتخابات الإيرانية
الإمارات تمنع مواطنيها من السفر لإيران وتايلند بسبب فيروس كورونا
محكمة كويتية تقضي بسجن الداعية حامد العلي بتهمة الإساءة للإمارات
حكومة "الوفاق": الإمارات دعمت حفتر بـ100 شحنة أسلحة منذ الهدنة
أسهم البنوك تنال من بورصتي دبي و السعودية وسط خسائر لمعظم أسواق الخليج
إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم
أسطورة التحالف السعودي الأمريكي
محمد بن زايد يبحث مع وزير المالية الفرنسي تعزيز العلاقات بين البلدين
مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي

الثقافة بين خليج ومحيط

 حسن مـدن

تاريخ النشر :2019-10-11

قبل قرون من الآن لم يكن هناك من سبيل لأهل المغرب العربي للوصول إلى الخليج العربي دون عبور قلب المشرق أي مصر وبلاد الشام وإلى حدٍ ما، العراق أيضاً والعكس صحيح أيضاً بالنسبة لأهل الخليج لو أرادوا بلوغ المغرب العربي.

 

الجغرافيا حكمت إلى حدود بعيدة طبيعة العلاقة الثقافية بين المناطق المختلفة، وهذا ما أدى إلى نشوء الثنائية الشهيرة بين ما يعرف بـ«المركز» و«الأطراف»!

 

وهي ثنائية كانت وربما لا تزال مثيرة للجدل بين شكوى من يقعون في «الأطراف» من تجاهل وشعور بعض من هم في «المركز» بأن الغنى الثقافي والإبداعي يتركز في هذا المركز.

 

كان للبعد الجغرافي بين الخليج العربي والمغرب العربي أثره بطبيعة الحال في المجال الثقافي، كما كان للسيطرة الأجنبية الطويلة على الإقليميين المغاربي والخليجي، والطبيعة «الثقافية» إن جاز القول لهذه الهيمنة أثرها.

 

فقد خضع المغرب العربي لفرنسا، والخليج العربي خضع لبريطانيا، ما نجم عنه اختلاف في صورة المثاقفة مع الآخر.

 

بحث الناقد والأكاديمي الدكتور إبراهيم عبدالله غلوم في كتابه «الثقافة وإنتاج الديمقراطية» موضوع المثاقفة بين هاتين المنطقتين، ملاحظاً «أن ما يعتبر هامشاً أو طرفاً يمكن أن يكون ملهماً وباعثاً ومبهراً. لقد صاغت ذلك رحلات العلماء المغاربة واستطلاعاتهم لأماكن وأقاليم مجهولة من الشرق العربي».

 

وبرأي الباحث، فإن أكثر محاذير الواقع الذي تصل إليه نماذج الثقافات الوطنية التي كوّنتها السياسات الراهنة تتصل بعزلة العامل الثقافي أو تأجيله وترهين اشتغاله وفق المصالح السياسية الطارئة غالباً.

 

هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن استقرار ثقافة النماذج الثقافية الراهنة (الثقافة المقترنة بالحدود السياسية للدول العربية) يفرز آلة الانقسام ويحث عليها، أو يؤجل اشتغالها إلى حين من الزمن.

 

الخلاصة التي يصل إليها الدكتور غلوم إذا كنا نريد انتزاع تلك المخاوف تتلخص في ضرورة أن نضع الحساب الأول للعمل الثقافي المشترك بين البلاد العربية.

 

وإن كانت بدايات تأسيس كيان الدول العربية الحديثة قد أهملت تماماً اعتبارات العامل الثقافي لارتباطها بحراك السكان والقبائل والجماعات وهجراتها وتمفصلاتها وسط ظروف التخلف وهيمنة النفوذ الأجنبي، فإن أي نموذج للسياسة العربية لا يمكن له التحرك خطوة واحدة في خضم الصراع السياسي والمصالح الاقتصادية دون استثمار العامل الثقافي والحضاري المشترك بين الدول العربية.

 

في الثقافة تكمن طاقات خلاقة كبيرة، وهي ليست بحاجة لمن يكتشفها فحسب؛ وإنما ليوظفها في هذا السياق.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

سلطنة عمان تحذر من تزايد التوتر بالمنطقة مع كثرة التواجد العسكري في مضيق هرمز

كورونا وفيروس العرب

هرمز.. تسخين مسرح المواجهة مع إيران