أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع وزير خارجية البحرين التطورات في المنطقة
قائد القوات الجوية الأمريكية يدعو الدول الخليجية إلى حلّ خلافاتها فوراً لمواجهة إيران
أزمة "بوينغ737ماكس" تلقي بظلال سلبية على معرض دبي للطيران
شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات
السجون العربية وثورات الربيع
عبدالله بن زايد يبحث مع وزيري خارجية قبرص واليونان تعزيز علاقات التعاون
قصة كتاب: النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت
المركز الدولي للعدالة: محمد الركن مانديلا الإمارات يكشف واجهة التسامح
مصر والإمارات ترحبان بتقدم مفاوضات سد النهضة
ميدل إيست آي: هل اقترب حل الأزمة الخليجية ؟
وزير الداخلية الإماراتي يلتقي البابا فرنسيس
حلف «الناتو» عبء على الخليج
محتجون في جنوب أفريقيا يتوعدون بإغلاق سفارة الإمارات بسبب انتهاكات حقوق الانسان
الحوثيون يتهمون التحالف بالتصعيد العسكري ويهددون بضرب السعودية والإمارات
هل باتت ليبيا سوريا الجديدة بالنسبة لجيش بوتين السري؟

يوم العهد والوعد

المحرر السياسي:

تاريخ النشر :2019-11-04


يمر يوم العلم في الإمارات، وهو يوم التذاكر والتفاني من الحكام بخدمة الشعب، والشعب بالولاء للحكام، علاقة تبادلية قدمها الدستور وبنتها ثقة الزمن والمحبة والحق.


وهذه العلاقة التبادلية المتأصلة  منذ تأسيس الدولة (1971) واتحادها، ليس مجرد حديث للحكام بل عهد تناقله أبنائهم للمواطنين وسيستمر عهد الشعب بالولاء للحكام والدفاع عن الدولة.


المواطنون جميعهم يحملون هويتهم الوطنية، يحملون روح الإمارات كهوية عليا جامعة شاملة لا يخدشها أبسط أنواع التشكيك أو التفكير بغيرها بالرغم أن الإماراتيين كباقي الشعوب ينتمون لهويات فرعية أخرى "عشائر" و"إمارات" و"مناطق" لكن الهوية الوطنية الجامعة هوية "الوطن" الواحد تطغى على ما سواها من الفرعيات، يهتفون في الجبل والصحراء والساحل والوادي (دام الأمان وعاش العلم يا إماراتنا).


يأتي يوم العلم ليذكرنا بمن حافظوا على العهد السامي بالولاء ورفعوا علم الدولة سامياً وحافظوا على أهداف قيام الاتحاد، ومن بين هؤلاء المعتقلون السياسيون في سجون جهاز أمن الدولة لأنهم طالبوا بالإصلاحات. هؤلاء هم من خيرة أبناء الوطن من شبابه ورجاله ومثقفيه.
 

لقد كان حديثهم عن الإصلاحات والتزامهم بها ضرورة أوجبتها الضرورة والحقوق الوطنية وأهداف الاتحاد بتقديم النصح في جميع الأوقات، وهي سمّة استمر الحُكام الآباء في أخذها من المواطنين حتى توفاهم الله. فيما حاول بعض الجيل الثاني بالبحث عن خبراء أجانب يؤخذ منهم استشارات عقيمة لا تنتمي للإمارات ولا لمصالحها.



إن يوم العلم، عهد الشعب بالتضحية للدولة ولعلمها وعهد الحُكام بالاستماع للشعب بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن، والبداية برفع الظلم عن المظلومين والسماح لدولة العدالة بتثبيت أركانها بدلاً من تحويل البلاد إلى دولة بوليسية يحكمها الخوف، وتديرها القرارات الأمنية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

مركز حقوقي: المشاركون في "قمة التسامح" يروجون لصورة خادعة عن الإمارات

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..