أحدث الإضافات

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر
توصية بتصفية مجموعة "إن.إم.سي هيلث" الإماراتية أو حلها
موقع "بوليتيكو": دول خليجية تتقدمها الإمارات تطبع مع "إسرائيل" على حساب فلسطين
فرقاطة فرنسية اعترضت ناقلة نفط كانت متّجهة من ليبيا إلى الإمارات
موقع روسي: تصاعد التوتر بين إمارتي أبوظبي ودبي عقب الأزمة الاقتصادية الناتجة عن كورونا
الإمارات تعلن عن 563 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و3 وفيات
التحدي الإيراني والاستجابة الأمريكية
أسئلة لمن يريد قيادة الأمة
الإمارات تواصل احتجاز الناشطين الملا و الحلو رغم مضي ثلاث سنوات على انقضاء فترة حكمهما
عبد الخالق عبدالله ينتقد هدر الإمارات للملايين على أدوية وفحوص فاشلة لكورونا
برلين تفتح تحفيقاً حول وصول معدات عسكرية ألمانية إلى حفتر وتشير لتورط الإمارات
صحيفة إسرائيلية: دول عربية بينها السعودية والإمارات أعطت موافقة ضمنية على مخطط الضم بالضفة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 31,969 حالة و255 وفاة
النظام العربي الراهن والصهيونية: أبعاد وآفاق
ليبيا والخطر القادم

يوم العهد والوعد

المحرر السياسي:

تاريخ النشر :2019-11-04


يمر يوم العلم في الإمارات، وهو يوم التذاكر والتفاني من الحكام بخدمة الشعب، والشعب بالولاء للحكام، علاقة تبادلية قدمها الدستور وبنتها ثقة الزمن والمحبة والحق.


وهذه العلاقة التبادلية المتأصلة  منذ تأسيس الدولة (1971) واتحادها، ليس مجرد حديث للحكام بل عهد تناقله أبنائهم للمواطنين وسيستمر عهد الشعب بالولاء للحكام والدفاع عن الدولة.


المواطنون جميعهم يحملون هويتهم الوطنية، يحملون روح الإمارات كهوية عليا جامعة شاملة لا يخدشها أبسط أنواع التشكيك أو التفكير بغيرها بالرغم أن الإماراتيين كباقي الشعوب ينتمون لهويات فرعية أخرى "عشائر" و"إمارات" و"مناطق" لكن الهوية الوطنية الجامعة هوية "الوطن" الواحد تطغى على ما سواها من الفرعيات، يهتفون في الجبل والصحراء والساحل والوادي (دام الأمان وعاش العلم يا إماراتنا).


يأتي يوم العلم ليذكرنا بمن حافظوا على العهد السامي بالولاء ورفعوا علم الدولة سامياً وحافظوا على أهداف قيام الاتحاد، ومن بين هؤلاء المعتقلون السياسيون في سجون جهاز أمن الدولة لأنهم طالبوا بالإصلاحات. هؤلاء هم من خيرة أبناء الوطن من شبابه ورجاله ومثقفيه.
 

لقد كان حديثهم عن الإصلاحات والتزامهم بها ضرورة أوجبتها الضرورة والحقوق الوطنية وأهداف الاتحاد بتقديم النصح في جميع الأوقات، وهي سمّة استمر الحُكام الآباء في أخذها من المواطنين حتى توفاهم الله. فيما حاول بعض الجيل الثاني بالبحث عن خبراء أجانب يؤخذ منهم استشارات عقيمة لا تنتمي للإمارات ولا لمصالحها.



إن يوم العلم، عهد الشعب بالتضحية للدولة ولعلمها وعهد الحُكام بالاستماع للشعب بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن، والبداية برفع الظلم عن المظلومين والسماح لدولة العدالة بتثبيت أركانها بدلاً من تحويل البلاد إلى دولة بوليسية يحكمها الخوف، وتديرها القرارات الأمنية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تواصل احتجاز الناشطين الملا و الحلو رغم مضي ثلاث سنوات على انقضاء فترة حكمهما

عيد فطر جديد ومئات المعتقلين السياسيين في سجون الإمارات

سلطات سجن الرزين في الإمارات تضيق على معتقلي الرأي في الإتصال بعائلاتهم

لنا كلمة

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر

عيدكم مبارك مؤخراً وكل عام والإمارات والأمة الإسلامية والبشرية بخير وعافية. أول أعياد المسلمين في ظل تفشي وباء كورونا، بعيداً عن صلات الرحم والتزاور خوفاً من الوباء وتفشيه بين السكان وهكذا عاشت الإمارات عيدها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..