أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع وزير خارجية البحرين التطورات في المنطقة
قائد القوات الجوية الأمريكية يدعو الدول الخليجية إلى حلّ خلافاتها فوراً لمواجهة إيران
أزمة "بوينغ737ماكس" تلقي بظلال سلبية على معرض دبي للطيران
شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات
السجون العربية وثورات الربيع
عبدالله بن زايد يبحث مع وزيري خارجية قبرص واليونان تعزيز علاقات التعاون
قصة كتاب: النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت
المركز الدولي للعدالة: محمد الركن مانديلا الإمارات يكشف واجهة التسامح
مصر والإمارات ترحبان بتقدم مفاوضات سد النهضة
ميدل إيست آي: هل اقترب حل الأزمة الخليجية ؟
وزير الداخلية الإماراتي يلتقي البابا فرنسيس
حلف «الناتو» عبء على الخليج
محتجون في جنوب أفريقيا يتوعدون بإغلاق سفارة الإمارات بسبب انتهاكات حقوق الانسان
الحوثيون يتهمون التحالف بالتصعيد العسكري ويهددون بضرب السعودية والإمارات
هل باتت ليبيا سوريا الجديدة بالنسبة لجيش بوتين السري؟

هادي يعقد أول لقاء مع رئيس المجلس"الانتقالي" الموالي لأبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-11-07

شهدت العاصمة السعودية، الخميس، أول اجتماع ضم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مع قادة ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" الانفصالي، بعد يومين من توقيع اتفاق الرياض لاحتواء الأزمة بين الطرفين في الجنوب اليمني.


وأوضح المتحدث باسم المجلس نزار هيثم، في تصريح له، أنهم يمدون أيديهم للتعاون مع الرئيس هادي تحت رعاية وضمانة التحالف العربي، من أجل تحسين الخدمات ومعالجة الأخطاء في المناطق الجنوبية للبلاد.

وأضاف أن الوفد المفاوض برئاسة عيدروس الزبيدي بحث مع الرئيس هادي "قضية الجنوب ومستقبل وتطلعات الشعب الجنوبي في تقرير المصير".
 


وأضاف "قدم الوفد شرحاً مفصلاً للرئيس هادي عن الأوضاع في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية، وحالة الاستقرار الأمني والاقتصادي في الجنوب"، وقال إن الرئيس هادي رحب بالوفد وأكد "على عدالة القضية الجنوبية، ودعمه اللامحدود للجنوب سياسياً واقتصادياً وتنموياً، وأهمية وحدة الصف بهذه المرحلة".


ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه منذ تصاعد الأزمة بين الشرعية اليمنية والقيادات المدعومة من الإمارات جنوباً، في مايو/أيار2017، ويأتي في إطار الجهود المبذولة لبدء صفحة جديدة بالمناطق الجنوبية للبلاد.


وكانت الحكومة اليمنية قد وقعت مع الانفصاليين في المجلس الانتقالي، الثلاثاء الماضي، "اتفاق الرياض"، في فعالية حضرها هادي وقيادات أخرى، إلى جانب رئيس "المجلس الانتقالي" عيدروس الزبيدي، وقيادات أخرى في المجلس.

 

وكان الزبيدي في أواخر مايو 2017، محافظاً لمحافظة عدن، قبل أن يطيح به هادي إلى جانب وزير الدولة آنذاك هاني بن بريك، واتجه الاثنان، بدعم من أبوظبي، إلى تشكيل ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي"، الذي يتبنى الانفصال.
 

ومن المقرر أن تبدأ في غضون يومين أولى خطوات تنفيذ الاتفاق، بعودة رئيس الحكومة الحالي معين عبد الملك إلى عدن، بالتزامن مع جملة إجراءات أمنية تمهد لتشكيل حكومة جديدة يشارك فيها "الانتقالي"، بناءً على ما تضمنه الاتفاق.



الجدير بالذكر أن الأزمة وصلت إلى أوجها في أغسطس/آب الماضي، عندما أكمل الانفصاليون الانقلاب على الشرعية بالتحرك للسيطرة عسكرياً على عدن، بعد أيام من المواجهات، قتل وأصيب خلالها العشرات من الجانبين، واتهمت الحكومة اليمنية أبوظبي بالوقوف وراء "التمرد".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أي سلام ينشده ولي العهد السعودي في اليمن؟

سجال على تويتر بين قرقاش ومسؤول قطري حول اتفاق الرياض

توقيع "اتفاق الرياض" بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي بحضور محمد بن زايد وبن سلمان (نص الاتفاق)

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..