أحدث الإضافات

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر
توصية بتصفية مجموعة "إن.إم.سي هيلث" الإماراتية أو حلها
موقع "بوليتيكو": دول خليجية تتقدمها الإمارات تطبع مع "إسرائيل" على حساب فلسطين
فرقاطة فرنسية اعترضت ناقلة نفط كانت متّجهة من ليبيا إلى الإمارات
موقع روسي: تصاعد التوتر بين إمارتي أبوظبي ودبي عقب الأزمة الاقتصادية الناتجة عن كورونا
الإمارات تعلن عن 563 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و3 وفيات
التحدي الإيراني والاستجابة الأمريكية
أسئلة لمن يريد قيادة الأمة
الإمارات تواصل احتجاز الناشطين الملا و الحلو رغم مضي ثلاث سنوات على انقضاء فترة حكمهما
عبد الخالق عبدالله ينتقد هدر الإمارات للملايين على أدوية وفحوص فاشلة لكورونا
برلين تفتح تحفيقاً حول وصول معدات عسكرية ألمانية إلى حفتر وتشير لتورط الإمارات
صحيفة إسرائيلية: دول عربية بينها السعودية والإمارات أعطت موافقة ضمنية على مخطط الضم بالضفة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 31,969 حالة و255 وفاة
النظام العربي الراهن والصهيونية: أبعاد وآفاق
ليبيا والخطر القادم

هادي يعقد أول لقاء مع رئيس المجلس"الانتقالي" الموالي لأبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-11-07

شهدت العاصمة السعودية، الخميس، أول اجتماع ضم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مع قادة ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" الانفصالي، بعد يومين من توقيع اتفاق الرياض لاحتواء الأزمة بين الطرفين في الجنوب اليمني.


وأوضح المتحدث باسم المجلس نزار هيثم، في تصريح له، أنهم يمدون أيديهم للتعاون مع الرئيس هادي تحت رعاية وضمانة التحالف العربي، من أجل تحسين الخدمات ومعالجة الأخطاء في المناطق الجنوبية للبلاد.

وأضاف أن الوفد المفاوض برئاسة عيدروس الزبيدي بحث مع الرئيس هادي "قضية الجنوب ومستقبل وتطلعات الشعب الجنوبي في تقرير المصير".
 


وأضاف "قدم الوفد شرحاً مفصلاً للرئيس هادي عن الأوضاع في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية، وحالة الاستقرار الأمني والاقتصادي في الجنوب"، وقال إن الرئيس هادي رحب بالوفد وأكد "على عدالة القضية الجنوبية، ودعمه اللامحدود للجنوب سياسياً واقتصادياً وتنموياً، وأهمية وحدة الصف بهذه المرحلة".


ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه منذ تصاعد الأزمة بين الشرعية اليمنية والقيادات المدعومة من الإمارات جنوباً، في مايو/أيار2017، ويأتي في إطار الجهود المبذولة لبدء صفحة جديدة بالمناطق الجنوبية للبلاد.


وكانت الحكومة اليمنية قد وقعت مع الانفصاليين في المجلس الانتقالي، الثلاثاء الماضي، "اتفاق الرياض"، في فعالية حضرها هادي وقيادات أخرى، إلى جانب رئيس "المجلس الانتقالي" عيدروس الزبيدي، وقيادات أخرى في المجلس.

 

وكان الزبيدي في أواخر مايو 2017، محافظاً لمحافظة عدن، قبل أن يطيح به هادي إلى جانب وزير الدولة آنذاك هاني بن بريك، واتجه الاثنان، بدعم من أبوظبي، إلى تشكيل ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي"، الذي يتبنى الانفصال.
 

ومن المقرر أن تبدأ في غضون يومين أولى خطوات تنفيذ الاتفاق، بعودة رئيس الحكومة الحالي معين عبد الملك إلى عدن، بالتزامن مع جملة إجراءات أمنية تمهد لتشكيل حكومة جديدة يشارك فيها "الانتقالي"، بناءً على ما تضمنه الاتفاق.



الجدير بالذكر أن الأزمة وصلت إلى أوجها في أغسطس/آب الماضي، عندما أكمل الانفصاليون الانقلاب على الشرعية بالتحرك للسيطرة عسكرياً على عدن، بعد أيام من المواجهات، قتل وأصيب خلالها العشرات من الجانبين، واتهمت الحكومة اليمنية أبوظبي بالوقوف وراء "التمرد".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش يدعو إلى تنفيذ فوري لإتفاق الرياض بشأن اليمن

وزير النقل اليمني: الإمارات ومليشياتها بعدن هم من أفشل اتفاق الرياض وليس أمامنا غير سحق التمرد

فشل اتفاقي الحديدة والرياض.. مأزق أم فرصة؟

لنا كلمة

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر

عيدكم مبارك مؤخراً وكل عام والإمارات والأمة الإسلامية والبشرية بخير وعافية. أول أعياد المسلمين في ظل تفشي وباء كورونا، بعيداً عن صلات الرحم والتزاور خوفاً من الوباء وتفشيه بين السكان وهكذا عاشت الإمارات عيدها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..