أحدث الإضافات

رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
كيف تبيع الإمارات الكلام للغرب بشأن حقوق الإنسان وتملك أسوأ السجلات في العالم؟!
في اليوم العالمي.. الإمارات تسرد أكاذيب عن وضع حقوق الإنسان في الدولة
العرب: بين التغيير والأفق الجديد
محافظ شبوة يقدم شكوى للرئيس اليمني حول ممارسات القوات الإماراتية
السعودية تحبط تهريب ملايين الحبوب المخدرة من الإمارات
قرقاش : الأزمة الخليجية ستستمر
غربال "عام التسامح"
مسؤول إسرائيلي يزور الإمارات للتوقيع على اتفاق المشاركة في "إكسبو دبي"
محمد بن راشد ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الرياض وإجماع على ضرورة تماسك مجلس التعاون
رويترز: برامج التجسس الإماراتية ... صناعة أمريكية ومهام داخلية وخارجية
"النويس" الإماراتية تبني محطتين لتوليد الكهرباء في مصر
من العدو ومن الحليف؟

الإمارات في أسبوع.. "أكذوبة التسامح" وأزمات الاقتصاد والسياسة الخارجية تتوسع

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-11-10


تستمر الدولة في صناعة الخوف والقمع والعِداء في الداخل والخارج، في وقت تحاول إرسال رسائل التسامح والسلام وتقديم الدولة بمنظر مختلف للغاية عن ما تروج له وسائل الإعلام الرسمية والخاصة التي تملكها الدولة.

 

في ناحية حقوق الإنسان فالدولة لم تكف عن اضطهاد المعتقلين السياسيين الموجودين في سجونها السرية والعامة واستمرت في العمل من أجل اضطهادهم وعائلاتهم.

 

وفي نفس السياق قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان إن المساجين الأجانب في واحد على الأقل من السجون في الإمارات العربية المتحدة يحرمون من تلقي العلاج ضد فيروس نقص المناعة المكتسبة (إتش آي في).

وتنص القوانين الدولية لحقوق الإنسان إلى حق السجناء في تلقي الخدمات الطبية والعلاجية.

 

أما القمع المستمر في الدولة فلم يجبر توتير على المغادرة، حيث اعتقلت السلطات العشرات من النشطاء في المنصة الاجتماعية بسبب تعبيرهم عن آرائهم. وطالبت منظمة "سكاي لاين الدولية"، موقع "تويتر" بالتحقيق في شفافية عمل مكتبها الإقليمي في إمارة دبي بدولة الإمارات، وطبيعة العلاقات التي تربط المكتب مع حكومات المنطقة وفرض قيود على حسابات المغردين المعارضين.

 

وتُتهم أبوظبي بالتحكم بالموقع الالكتروني الشهير، من خلال وقف هاشتاقات أو تغييرها أو تسليم بيانات المشتركين بطلب من السلطات الإماراتية أو الأجهزة الأمنية في الدول المجاورة.

 

المزيد..

مدوّن جزائري يتهم مخابرات بلاده والإمارات بتكميم الأفواه

"رايتس ووتش" تنتقد منع علاج السجناء الاجانب المصابين بـ"نقص المناعة المكتسبة" في الإمارات

منظمة "سكاي لاين" تطالب بالتحقيق في عمل مكتب تويتر بدبي

 

 

 

التسامح

 

ومن المتوقع أن تستضيف دولة الإمارات مؤتمر قمة التسامح العالمي منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني ، في محاولة لتحسين صورتها السيئة عن حقوق الإنسان في البلاد، وتقديم نفسها كدولة تَقدميه، لكن ما تمارسه هو "إرهاب وقمع" العصور الوسطى.

 

ومنذ أشهر تقوم وسائل الإعلام بالترويج لهذا الحدث الذي تصفه بالكبير والقوي الذي يدفع الإمارات نحو المستقبل لكن وعلى عكس ما تروج له وسائل الإعلام الإماراتية وأدواتها الدعائية فإن هناك أسباب عِدة تدعو المدعوين إلى الانسحاب من هذا المؤتمر الذي سيعتبر وصمة عار في جبين الحاضرين والجهات التي تمثلهم.

 

كما تستمر وسائل الإعلام الرسمية في الحديث عن التسامح في الإمارات، باعتباره حكراً بالوافدين وبصورة الدولة في الخارج، دون أدنى اعتبار أن معظم من يتابعون هذه الوسائل هم إماراتيون، يتسألون عنه بينهم، وكيف تقوم السلطات بالانفتاح للثقافات وتنغلق على رؤى وآراء مجتمعها.

 

ومن ذلك حرية التدين، حيث يمارس غير المسلمين طقوس عباداتهم دون مضايقة من السلطات، أما المسلمون-إذ الإسلام دين الدولة حسب الدستور- فيتعرضون للتضييق والاستهداف الممنهج والمراقبة طوال أداء العبادة، يمكن ذكر بعضها حيث:

 

(أ) في2017 تم إقرار قانون بشأن تنظيم ورعاية المساجد يكرس السيطرة الأمنية عليها، ويستهدف أي نشاط دعوي في مساجد الدولة وحكرت القائمين على المساجد والخطباء من فكر إسلامي واحد وهم "دراويش الصوفية" وسخرتهم كأدوات لتمرير ما تريد السلطات إيصاله للمسلمين في الدولة ولا يتحدثون في أي شأن من شؤون المواطنين أو يناقشونها ويبررون للمواطنين القرارات والسياسيات.

(ب) قامت الدولة بوضع نظام مراقبة صارم لتتبع المُصلين في المسجد وزرعت جواسيس لهذه المهمة إضافة إلى كاميرات مراقبة،

 

(ج) تفرض السلطات "خطبة جمعة" موحدة في كل المساجد وتمنع أي خطبة غير تلك التي فرضتها السلطات.

 

المزيد..

حديث الإمارات عن التسامح "الديني" يكذبه التعامل مع مساجد الدولة

لماذا يجب مقاطعة "قمة التسامح العالمي" الإماراتية؟!

 

الأزمة الاقتصادية

 

وفي واقع سيء وفشل في الدعاية الإعلامية كدولة تسامح، يستمر الانهيار الاقتصادي في الدولة، حيث ارتفعت نسبة القروض المعدومة أو الديون السيئة (لا يتوقع سداده)، في بنوك الإماراتية لأعلى مستوى لها في 5 سنوات، وسط انخفاض أسعار العقارات وتباطؤ اقتصادي ألقى بظلاله على الأعمال التجارية. وأدى ذلك إلى دفع ذلك بعض المقرضين في ثاني أكثر اقتصاد عربي إلى تخفيف شروط السداد عبر تمديد آجال استحقاق القروض وخفض سعر الفائدة.

 

كما قبع معدل التضخم في دولة الإمارات في النطاق السالب على أساس سنوي، للشهر التاسع على التوالي، متأثراً بحالة الركود التي سيطرت على الأسواق بفعل التباطؤ الاقتصادي، الذي طاول قطاعات حيوية مثل العقارات والتجزئة.

 

وأظهرت بيانات صادرة عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، أن معدل التضخم سجل انكماشا خلال سبتمبر/أيلول الماضي، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، مسجلا سالب 2.17 في المائة.

 

وأشارت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن إمارة دبي تواجه تحديا كبيرا يهدد بكارثة اقتصادية إن لم يتم التعامل معه، وهو تباطؤ النمو بشكل غير مسبوق في القطاع العقاري بعد زيادة المعروض، مشيرة إلى أن هناك حالة عامة بين المستثمرين والشركات هناك لوقف الإنشاءات لمحاولة الحد من هذا العرض المفرط الذي سبب التباطؤ المستمر للعام الخامس على التوالي.

 

المزيد..

بلومبرغ: اتجاه واسع في دبي لوقف الإنشاءات الجديدة بعد أزمة قطاع العقارات

استمرار التضخم السلبي في الإمارات للشهر التاسع متأثراً بحالة الركود

بلومبرج: ارتفاع نسبة القروض المعدومة في بنوك الإمارات لأعلى مستوى في 5 سنوات

CNBC: الإمارات تحاول تشكيل تجمع دفاعي خوفاً من تكرار سيناريو هجمات أرامكو السعودية

 

 

التدخل في ليبيا

 

وفي واقع سياسي وحقوقي واقتصادي في الدولة تستمر الدولة في العمل على تقويض الشعوب الأخرى، حيث اتهم تقرير أممي، "غير معد للنشر" أعده خبراء في المنطقة الدولية، عددا من الدول بينها الإمارات بـ"انتهاك حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، والمفروض دوليا من العام 2011.

 

كما كشف تحقيق أعدته الأمم المتحدة حول قصف مركز لاحتجاز المهاجرين في ليبيا، في يوليو/ تموز الماضي، عن أن طائرة حربية تابعة لدولة أجنبية شنت هجوما صاروخيا على المركز. ولم يذكر التقرير اسم الدولة، إلا أن مصدرا مطلعا على التحقيق أخبر شبكة "بي بي سي" أن التحقيق ركّز على دولة الإمارات.

 

من جهته دعا المجلس الأعلى للدولة الليبي إلى “مقاطعة ومقاضاة الدول التي تدعم الحرب على الشرعية، والمتورطة بشكل مباشر في العدوان، وعلى رأسها الإمارات العربية المتحدة، وتوثيق جرائمها ومتابعتها أمام المؤسسات القضائية المحلية والدولية”.

 

المزيد..

تقرير أممي يتهم 3 دول بينها الإمارات بانتهاك حظر السلاح إلى ليبيا

تقرير أممي يلمح إلى دور الإمارات بقصف مركز لاجئين في ليبيا راح ضحيته 53 مهاجراً

 المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يدعو لمقاضاة ومقاطعة الدول الداعمة لحفتر وعلى رأسها الإمارات

 

 

الوضع في اليمن

 

أعلنت الدولة مغادرة اليمن نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مع أنها مستمرة في البقاء ضمن جهود الحرب في ذلك البلد ومع صدور هذا التقرير أكدت ثلاث منظمات فرنسية غير حكومية، أن موقعاً لاستخراج الغاز في مدينة بلحاف جنوبي اليمن، تستغل جزءاً منه مجموعة توتال الفرنسية، ضم سجناً سرياً استخدمه الجنود الإماراتيون في 2017 و2018.

 

من جهت قال محقق دولي رفيع، إن الإمارات أرسلت معلومات مغلوطة إلى الولايات المتحدة، تتهم شخصيات في حزب الإصلاح اليمني بالإرهاب.

 

وأضاف غريغوري جونسون العضو السابق في لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الخاصة باليمن، أن أبوظبي ظلت ترسل للولايات المتحدة ملفات حول شخصيات يمنية في حزب الإصلاح، مدعية أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة.

 

وليست المرة الأولى التي يتم الإعلان عن خروج الإمارات من اليمن فقد جرى الإعلان عن ذلك عدة مرات الأولى عام 2016م وكانت متعلقة بضغوط على السعودية للحصول على مكاسب في البلاد، حسب ما أفاد مسؤولون وباحثون غربيون في ذلك الوقت، ولم يحدث انسحاب على العكس كثفت الدولة من نشاطها في حرب اليمن.

 

من جهتها كشفت شبكة CNN الأمريكية، نقلا عن مصادر متعددة بالكونجرس عن أن الحكومة الأمريكية وضعت تعليقًا على أحدث شحنات المركبات المدرعة التي كان مقرراً تسليمها إلى الإمارات، بسبب استمرارها في الحرب باليمن.

 

المزيد..

هل غادرت الإمارات جنوب اليمن؟!

الإمارات ضللت واشنطن في اليمن بإرسال معلومات تتهم "قيادات حزب الإصلاح" بالإرهاب

الكشف عن سجن سري إماراتي في حقل غاز باليمن تديره شركة فرنسية

”واشنطن“ تعلق صفقة بيع مدرعات عسكرية للامارات بسبب اليمن

المونيتور: الامارات تواصل دعم المليشيات في جنوب اليمن لتعزيز نفوذها

 

 

التدخل في السودان

 

تصاعدت الاتهامات السودانية للإمارات بمحاولة وأد الإنجاز الشعبي بالثورة الشعبية ضد نظام حكم عمر البشير، والعمل من أجل إجهاض حلم الشعب في الانعتاق من الاستبداد والبدء في تحقيق تقدم كبير لرفاهيته.

 

وكان أخر مطالبة السكرتير العام للحزب الشيوعي، "محمد مختار الخطيب"، خلال كلمة في ندوة سياسية، يوم الجمعة (الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2019) بإنهاء "كل الاتفاقيات التي أبرمتها حكومة غير شرعية مع جهات أجنبية"، مضيفا:" ندعو لسحب القواعد العسكرية والأجهزة الاستخباراتية والانسحاب الفوري من المحور الإسلامي العربي الرجعي وسحب قواتنا من اليمن".

 

وأضاف: "شعارات ديسمبر/كانون الأول أرعبت دولا، لذلك اتجهت للتآمر على الانتفاضة لأنها أرعبتهم بإمكانية انتقال عدوى الثورة السودانية إلى شعوبهم فيفقدون السيطرة عليها".

 

المزيد..

هل تتدخل الإمارات في السودان لوأد الثورة؟!

 

العلاقة مع ماليزيا

 

أما في ماليزيا فقد قالت وسائل إعلام ماليزية إن الإمارات منحت فاسداً متهم بتبديد مليارات الدولارات من الصندوق السيادي الماليزي لجوءاً سياسياً. مما يعني زيادة توتر في العلاقات الماليزية/الإماراتية.

ويُدعى الرجل "لو تيك جو"، ولم تستوعب الحكومة الماليزية منح الإمارات للرجل حق اللجوء مع أنه مطلوب لعدد من الدول.

 

ونقلت صحيفة "ماليسيا كيني" الماليزية عن متحدث باسم "لو تيك جو" المتهم بتبديد مليارات الدولارات من صندوق سيادي ماليزي، أنه حصل على لجوء سياسي في الإمارات!

 

المزيد..

الإمارات تمنح "أكبر الفاسدين" الماليزيين لجوءاً سياسياً.. هل يُعقد العلاقات بين الدولتين؟!

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ليبيا.. تطور العمليات القتالية في ظل الاستقطاب الدولي

صحيفة إيطالية: بوتين يتحالف مع السعودية والإمارات للسيطرة على ليبيا والانتقام من "الناتو"

مصادر مصرية: وصول شحنة كبيرة من الأسلحة برفقة عسكريين إماراتيين إلى ليبيا دعماً لحفتر

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..