أحدث الإضافات

رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
كيف تبيع الإمارات الكلام للغرب بشأن حقوق الإنسان وتملك أسوأ السجلات في العالم؟!
في اليوم العالمي.. الإمارات تسرد أكاذيب عن وضع حقوق الإنسان في الدولة
العرب: بين التغيير والأفق الجديد
محافظ شبوة يقدم شكوى للرئيس اليمني حول ممارسات القوات الإماراتية
السعودية تحبط تهريب ملايين الحبوب المخدرة من الإمارات
قرقاش : الأزمة الخليجية ستستمر
غربال "عام التسامح"
مسؤول إسرائيلي يزور الإمارات للتوقيع على اتفاق المشاركة في "إكسبو دبي"
محمد بن راشد ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الرياض وإجماع على ضرورة تماسك مجلس التعاون
رويترز: برامج التجسس الإماراتية ... صناعة أمريكية ومهام داخلية وخارجية
"النويس" الإماراتية تبني محطتين لتوليد الكهرباء في مصر
من العدو ومن الحليف؟

ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2019-11-13
 

أسهمت ضغوط من السلطات البريطانية ودولية، في إسقاط الإمارات تهمة تهريب المخدرات عن جندي بريطاني سابق يدعى أندي نيل، وسيتم الإفراج عنه قريباً.

 

ونقلت صحيفة "التايمز" يوم الأربعاء (13 نوفمبر/تشرين الثاني2019) عن متحدثة باسم الخارجية البريطانية قولها إنه سيجري الإفراج عن أندي نيل في غضون الأيام العشرة المقبلة ومن المحتمل أن يحدث ذلك خلال 48 ساعة فقط.

وأكدت المتحدثة أن سلطات بلادها مستمرة في التواصل مع الإمارات وتقديم الدعم لعائلة الجندي البريطاني.

 

وانتقل نيل (44 عاما) إلى الإمارات مع زوجته وابنتيهما في عام 2015، وأنشأ هناك مشروعا خاصا لتدريب الكلاب، وهو عسكري سابق يحمل 14 ميدالية خلال 24 عاما، حيث شارك على وجه الخصوص في عمليات بالعراق وأفغانستان ويوغوسلافيا السابقة.

 

وفي أكتوبر/تشرين الأول2018،  اعتقل في دبي بتهمة الانتماء إلى عصابة تهريب مخدرات، وادعت عائلته أن السلطات أجبرته على توقيع أوراق لا يعرف محتواها اتضح لاحقاً أنها اعترافات تؤكد ذنبه في القضية. ولم يُقدم للمحاكمة في أبوظبي إلا بعد 6 أشهر على اعتقاله، وتحدث مع عائلته عن تعرضه للتعذيب والضرب من قِبل المحققين الإماراتيين.

 

وأصدرت محكمة في أبوظبي بحق نيل وأربعة متهمين آخرين في القضية، وهم فيتناميان وهولندي وباكستاني، أحكاما بالسجن 25 عاما.

وأعربت عائلة نيل عن ثقتها ببراءته واعتقلته شرطة دبي، فقط بسبب حصولها على معلومات بأن المشتبه به بتهريب المخدرات إنجليزي، يقود سيارة "جيب" حمراء.

 

وسبق أن قامت العائلة بجمع أكثر من 11ألف توقيع عبر البرلمان البريطاني من أجل تصعيد قضيته التي أصبحت قضية رأي العام. ونُقلت القضية للأمم المتحدة حيث تحدث محامو نيل مع خبراء المنظمة الدولية عن تعرضه للتعذيب وعن سجنه دون وجود أدله.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تحذر مواطنيها في بريطانيا بسبب ازدياد الاعتداءات

محمد بن زايد يبحث مع مسؤول رفيع بوزارة الدفاع البريطانية تعزيز التعاون العسكري

وزير خارجية الإمارات يبحث مع مسؤول بريطاني مستجدات الأوضاع بالمنطقة

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..