أحدث الإضافات

رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
كيف تبيع الإمارات الكلام للغرب بشأن حقوق الإنسان وتملك أسوأ السجلات في العالم؟!
في اليوم العالمي.. الإمارات تسرد أكاذيب عن وضع حقوق الإنسان في الدولة
العرب: بين التغيير والأفق الجديد
محافظ شبوة يقدم شكوى للرئيس اليمني حول ممارسات القوات الإماراتية
السعودية تحبط تهريب ملايين الحبوب المخدرة من الإمارات
قرقاش : الأزمة الخليجية ستستمر
غربال "عام التسامح"
مسؤول إسرائيلي يزور الإمارات للتوقيع على اتفاق المشاركة في "إكسبو دبي"
محمد بن راشد ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الرياض وإجماع على ضرورة تماسك مجلس التعاون
رويترز: برامج التجسس الإماراتية ... صناعة أمريكية ومهام داخلية وخارجية
"النويس" الإماراتية تبني محطتين لتوليد الكهرباء في مصر
من العدو ومن الحليف؟

وزير الداخلية الإماراتي يلتقي البابا فرنسيس

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-11-15

التقى سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي البابا فرنسيس  بحضور شيخ الأزهر أحمد الطيب في الفاتيكان، حسبما أوردت الجمعة وكالة الأنباء الإماراتية.

 

وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات العلاقة بتعزيز التعاون “بما يرسخ قيم التحاور والتسامح والتعايش الإنساني وأهم المبادرات التي تعنى بتحقيق السلام”، وفقا لبيان.

 

كما تطرق الحديث إلى محاور قمة الأديان التي انعقدت في الفاتيكان تحت عنوان ” قمة الأديان: تعزيز كرامة الطفل في العالم الرقمي – من الفكرة إلى التطبيق بين عامي 2017 و 2019 ” وسبل إنجاح مخرجاتها والتوصيات التي صدرت عنها.

وكان البابا زار الإمارات في شباط/فبراير الماضي حيث ترأس قداسا تاريخيا.

 

وأشاد البابا فرنسيس في ختام الزيارة بما اعتبره “خطوة إلى الأمام” في الحوار مع المسلمين، لكنّه شدد على أن عملية التواصل هذه تحتاج إلى أن “تنضج مثل الفاكهة”.

 

وخلال شهر شباط الماضي انتقدت الصحف الغربية زيارة بابا الفاتيكان إلى أبوظبي باعتبار أنها محاولة من السلطات الإماراتية للتغطية على سجلها السيء في مجال انتهاكات حقوق الإنسان وقمع المعارضة، حيث قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن دولة الإمارات العربية المتحدة التي زارها البابا فرانسيس هذه الأيام  تُظهر بأنها تولي اتهماماً كبيراً بمسألة التسّامح  والتعايش بين الأديان، لكنها تقمع بلا رحمة المُعارضة السياسية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

السعودية تحبط تهريب ملايين الحبوب المخدرة من الإمارات

محافظ شبوة يقدم شكوى للرئيس اليمني حول ممارسات القوات الإماراتية

في اليوم العالمي.. الإمارات تسرد أكاذيب عن وضع حقوق الإنسان في الدولة

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..