أحدث الإضافات

قائد عسكري ليبي: حكومة أبوظبي مصدر الأزمات في العديد من دول المنطقة
أنقرة ترد على انتقادات البحرين لتصريح وزير الدفاع التركي ضد الإمارات
السعودية ومساعي التلغيم الدستوري للحكومة المقبلة
لماذا لا يقف السيسي مع حلفائه الخليجيين ضد إيران؟
مطالبات في ماليزيا بتوضيحات بشأن صفقة فساد مع الإمارات بقيمة 6 مليارات دولار
معارض إماراتي بالخارج يكشف تعرضه وعائلته للترهيب والضغوط لتسليم نفسه للسلطات
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات الى 61,163 حالة و351 وفاة
عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا
مجلة فرنسية: باريس تشارك أبوظبي بمشروع "الاستقرار الاستبدادي" والثورات المضادة بالمنطقة
مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن
ضاحي خلفان يهدد بمقاضاة وزير الدفاع التركي بعد توعده بـ”محاسبة” الإمارات
خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي
شباب الخليج العربي.. وسؤال التيار الثالث
عيد ودماء وجماجم!
الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية

خيارات طهران في التعامل مع الاحتجاجات

 عريب الرنتاوي

تاريخ النشر :2019-11-21

بتأييده العلني لقرار حكومة الرئيس "روحاني" تقنين البنزين ورفع أسعاره، يكون السيد علي خامنئي قد قطع الطريق على أي احتمال لتراجع الحكومة عن قراراتها، كما حدث ويحدث في غير دولة، عربية وأجنبية، من تلك التي شهدت اندلاع احتجاجات شعبية واسعة، رداً على قرار برفع الأسعار أو فرض تعرفة أو زيادة في الضرائب.

 

لم يبق أمام "روحاني" وحكومته سوى واحدٍ من خيارين:

- الأول اللجوء للقوة المفرطة والتعامل "الخشن" مع المحتجين في المدن والبلدات الإيرانية.

- الثاني؛ اعتماد مزيج من القوتين الناعمة والخشنة في التعامل مع المتظاهرين.

 

الخيار الأول، مكلف للغاية، وقد يفتح أبواب البلاد أمام شتى الاحتمالات. فيما الخيار الثاني، ويبدو مرجحاً، فإنه قد يفضي إلى تراجع حدة الاحتجاجات أو كسر شوكتها.

 

العالم يرقب عن كثب ما يجري في طهران فما يجري هناك لا يخص إيران وحدها. حلفاء إيران وأصدقاؤها يريدون الاطمئنان إلى سلامة وضعها الداخلي، باعتبارها "قاعدة الارتكاز" التي يستندون إليها، وانهيار هذا الجدار قد يفضي إلى تساقط المزيد من الجدران في الإقليم بطوله وعرضه.

 

وخصوم إيران، يجدون في الاحتجاجات ضالتهم لإضعاف إيران ومحاصرة نظامها، إن لم نقل إسقاطه كما يشتهون، ومن دون إطلاق رصاصة واحدة، أو تكبد عناء حرب رابعة، لن تبقي في حال اندلاعها ولن تذر.

 

أغلب الظن إن إيران ذاهبة لخيار المزج بين القوتين الناعمة والخشنة ... منذ اليوم الأول للاحتجاجات، عبرت القيادة الإيرانية عن "تفهمها" لمطالب المحتجين، وهي التي سبق لها وأن اعترفت بوقوع ثلاثة أرباع الشعب الإيران تحت خط الفقر (60 مليون من مجموع 80 مليون).

 

وهي تعرف أن معدلات البطالة غير مسبوقة، وأن نسب التضخم تلامس حاجز الأربعين بالمئة، حتى أنها في معرض تبريريها لقرار رفع أسعار البنزين، قالت بأنها تريد أن تأخذ من الأغنياء لتعطي للفقراء، وأن العائدات المترتبة على الزيادة ستودع في صندوق خاص بدعم 18 مليون عائلة إيرانية فقيرة.

 

لكن السلطات الإيرانية، تتحدث في الوقت ذاته، عن "نواة صلبة" مبثوثة بين المتظاهرين والمحتجين، لها أجندات خاصة، خارجية بالأساس، ومدفوعة من "محور الاستكبار".

السلطات ستتعامل بالقوة الناعمة مع جموع المحتجين السلميين، وثمة مناشدات لتسريع إيصال المال المتحصّل من زيادة أسعار البنزين في حسابات هؤلاء الفقراء.

 

أما "النواة الصلبة"، أو "الفئة المندسة"، فسيجري التعامل معها، بمنتهى الشدة والخشونة، باعتبارها طابورا خامسا ورأس جسر للتدخل الأجنبي في شؤون البلاد الداخلية.

والحقيقة أن التكتيك الإيراني في التعامل مع حركات الاحتجاج، لا يختلف بشيء عن تكتيكات معظم الحكومات والسلطات في المنطقة مع حركات مماثلة.

 

تبدأ القصة بتفهم مطالب الناس والإحساس بوجعهم، وتمر بمطالبة المحتجين باعتماد "الواقعية" في تحديد مطالبهم وتنتهي بالحديث عن "غرف العمليات السوداء" و"الطابور الخامس" و"الفئة المندسّة" و"جماعة السفارات". هذه المعزوفة سمعناها في معظم الشوارع والميادين، وها هي تتكرر اليوم، بلسان "فارسي" مبين.

 

يصعب الجزم بالمآلات التي ستنتهي إليها الاحتجاجات الإيرانية، ولكننا نرغب باستعارة ما قاله المرجع علي السيستاني في وصف الاحتجاجات العراقية: العراق بعد الاحتجاجات لن يعود إلى ما كان عليه قبلها ... وإيران بعد الاحتجاجات لن تكون كما كانت عليه قبلها، تلكم سنّة الحياة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

واشنطن تفرض غرامة بـ 665 ألف دولار على شركة إماراتية لخرقها العقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية

التصعيد الإيراني الأمريكي في الخليج

الحكومة الأمريكية تفرض عقوبات على شركات بالإمارات خرقت قرار العقوبات ضد إيران

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..