أحدث الإضافات

سفير الإمارات لدى واشنطن يرحب بالإعلان الأمريكي عن "صفقة القرن"
بعد احتجاجات أمام السفارة الإماراتية بالخرطوم...أبوظبي تعيد 50 شابا سودانيا جندتهم للقتال في ليبيا
نتنياهو وترامب يشكران الإمارات والبحرين وعمان لمشاركتهم في إعلان "صفقة القرن"
قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط مسيرة إماراتية شرق مصراتة
صحيفة جزائرية: الإمارات شريك “ثقيل” واتهامات لها بالسعي لخنق الحراك الشعبي
إيران ولعبة الوقت الثمين
مركزية عُمان ومستقبل الخليج العربي
بمعدل تدفق 50 مليون قدم مكعب يومياً ...اكتشاف حقل للغاز في الشارقة
عبدالخالق عبدالله: إذا عجز حفتر عن دخول طرابلس فالجيش المصري سيحسم المعركة في 24 ساعة!
وزير النقل اليمني: مصالح مشتركة بين الإمارات والحوثيين ولا نستبعد وجود تعاون بينهما
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الجزائري الأزمة الليبية ويدعو "تبون" لزيارة أبوظبي
مساعدات مالية من السعودية والإمارات لحفتر مقابل مواصلة إغلاق موانئ النفط الليبية
بين يدى صفقة القرن.. "نحن موضوع الصراع"
حفتر يلعب بقوت الليبيين
وقفة احتجاجية أمام سفارة الإمارات بالخرطوم رفضا لتجنيد شباب سودانيين للقتال باليمن وليبيا

ليبيا.. تطور العمليات القتالية في ظل الاستقطاب الدولي

السنوسي بسيكري

تاريخ النشر :2019-12-07

 

ما تزال الحرب مشتعلة، والكرّ والفرّ هو سيد الموقف، ويضغط حفتر بقوة عله يحقق اختراقا يمكنه من بلوغ مراده بالدخول إلى العاصمة.



هجوم حفتر مؤخرا يركز على محورين متلاصقين، وهما محور الخلاطات، ومحور قصر بن غشير، ويبعدان عن مركز العاصمة مسافة لا تتجاوز الـ25 كم، والغاية هي الوصول إلى حي صلاح الدين، أحد بوابات العاصمة من جهة الجنوب.


نجحت قوات حفتر في التقدم بالسيطرة عل حي الخلاطات، والاقتراب من مدخل حي صلاح الدين، والتفوق لم يكن بفعل المشاة، الذين يعتمدون على إسهام المرتزقة في إحراز التقدم، بل لدور الطيران والمدفعية.

 

 

حفتر يلجأ للجو بعد خسارته البرية



لقد تراجعت قدرات حفتر القتالية بريا بعد أن أسفرت مقاومة عدوانه عن خسائر عظيمة في المقاتلين الليبيين، فلجأ حفتر إلى عمليات التجنيد والتدريب السريع والتي لم تسعفه بما يعوض النقص في قواته، فكان أن اتجه إلى العناصر الأجنبية، خاصة الروس الذين كان لمشاركتهم في المعارك إضافة واضحة، خاصة المدفعية والقنص.



غير أن العامل الأهم في تعزيز قدرات قوات حفتر الهجومية هو سلاح الطيران، فقد تحصل حفتر على المضادات التي مكنته في السيطرة على سماء المعارك، وكثف من غاراته معتمدا على الدعم الفرنسي والإماراتي والروسي بشكل كبير ليمهد لهجوم قواته على الأرض، فتراجعت قوات الوفاق أمام الغارات التي لم تتوقف ليلا أو نهارا.



ومن تركيز قوات حفتر على محورين متلاصقين تقريبا جنوب العاصمة تفهم أن العامل الأهم في تحقيق انتصار أو حسم سريع، وهو القوة البشرية، أو المشاة، هو الحلقة الأضعف لدى حفتر، وأنه لا يزال يعول على فعل من داخل العاصمة يكون بمثابة طعنة الظهر للقوات المستميتة في صد عدوانه.



وندرك أيضا أن تحييد سلاح الجو بحصول قوات الوفاق على مضادات أرضية فعالة كالتي تحصل عليها حفتر، يمكن أن يغير اتجاه سير العمليات القتالية، وإذا أضفت إليها تحييد مرتزقة الفاغنر أو مكافأة فعلهم القتالي خاصة سلاح المدفعية، فإن انهيارا سريعا سيقع في القوات المهاجمة.

 

 

التفاهمات مع تركيا 

 


وزير داخلية حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، كان واثقا جدا في تصريحاته أول من أمس حول سير المعارك، وأن حفتر لن يدخل العاصمة ولن يكون شريكا في التسوية السياسية، وربما تعود ثقة باشاغا إلى اتصالاته، كونه من أهم حلقات الوصل مع أنقرة وواشنطن.


وما أعرفه أن قوات الوفاق سعت بهمة للحصول على مضادات الطيران، وهناك معلومات حول قرب تفعيل منصات الدفاع الجوي، وكما أشرت فإن تحييد سلاح الجو سيمكن قوات الوفاق من الهجوم بدل الدفاع.



العامل الذي لا يقل أهمية في جعل باشاغا واثقا، هو ما ترتبه الاتفاقية الأمنية والعسكرية مع تركيا من دعم، فما قيمة هكذا اتفاق إن لم يكن لتعزيز قدرات الوفاق لصد العدوان ورده وتحقيق انتصار ولو جزئي. وعليه فإني لا أستبعد أن يقع تطور في إسهام أنقرة العسكري في الأيام القريبة المقبلة.



وإذا صعدت أنقرة، وربما واشنطن القلقة من الدور الروسي الداعم لقوات حفتر، من دعمها لقوات الوفاق، فسيرجِّح بالقطع هذا الدعم كفة الوفاق، لكن يظل رد الفعل الروسي بالتصعيد المماثل متوقعا ومخيفا، ليصبح الانتقال إلى حرب وكالة شرسة هو الأرجح، وهو السيناريو الأخطر والذي ستكون نتائجه وخيمة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مساعي للإمارات والسعودية لإقناع روسيا بخفض إضافي للنفط

قصف روسي هنا.. إسرائيلي هناك.. إيراني هنالك

السفير الروسي لدى الإمارات: أبوظبي تدرس مقترحات من موسكو لتخفيف التوتر في الخليج

لنا كلمة

الحروب خارج الحدود

يشير استطلاع الرأي "النادر" الذي نشره معهد واشنطن شهر يناير الجاري أن معظم الإماراتيين 69% يرون أن على الإمارات "أن تظل بعيدة عن الحروب خارج الحدود". وفي الحقيقة فإن النسبة أكبر بكثير من هذه لكن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..