أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة
50 شخصية ومنظمة دولية تطالب الإمارات بضمان حرية التعبير والإفراج عن معتقلي الرأي
قرقاش: الأزمة الخليجية لا بد أن تنتهي لكن من خلال معالجة أسبابها
مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب
ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن
هوان المواطن في بلاد العرب
وقفة مع نتائج الانتخابات الإيرانية
الإمارات تمنع مواطنيها من السفر لإيران وتايلند بسبب فيروس كورونا
محكمة كويتية تقضي بسجن الداعية حامد العلي بتهمة الإساءة للإمارات
حكومة "الوفاق": الإمارات دعمت حفتر بـ100 شحنة أسلحة منذ الهدنة
أسهم البنوك تنال من بورصتي دبي و السعودية وسط خسائر لمعظم أسواق الخليج
إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم
أسطورة التحالف السعودي الأمريكي
محمد بن زايد يبحث مع وزير المالية الفرنسي تعزيز العلاقات بين البلدين
مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي

افتتاحية العام الجديد.. دعوة لوقفة احتجاجية أمام سفارة الإمارات في لندن احتجاجاً على انتهاكات حقوق الإنسان

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2019-12-31

 دعت الحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات إلى وقف احتجاجية يوم السابع من يناير/كانون الثاني الجاري خارج سفارة الدولة في لندن احتجاجًا على انتهاكات حقوق الإنسان المتفشية في البلاد.

وهذه هي الوقفة الاحتجاجية الأولى التي يجري تنظيمها احتجاجاً على انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات.

 

وحسب دعوة الحملة فقد قامت بصياغة قائمة من المطالب للسنة الجديدة ستقدم للحكومة والتي تهدف إلى معالجة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الدولة بحق مواطنيها.

 

وقالت: نحن نهدف من هذا الحدث لإيصال هذه الرسالة إلى السفارة، بينما نستغرق بعض الوقت لتذكر المواطنين الإماراتيين الذين ما زالوا يعانون على أيدي النظام السلطوي الإماراتي.

 

تتضمّن قائمة المطالب: المعارضين السياسيين المسجونين ظلماً ، وممارسة التعذيب على السجناء، وقوانين العمل للعمال المهاجرين ، وبيع الأسلحة العسكرية إلى القوات السعودية / الإماراتية في اللتان تخوضان قيادة حرب اليمن.

 

ودعت الحملة الدولية نشطاء حقوق الإنسان للتجمهر أمام السفارة في الموعد المحدد يوم السابع من يناير/كانون الثاني بين (17:30 - 19:00 بتوقيت جرينتش).

واعتقل جهاز الأمن عشرات المواطنين الإماراتيين منذ 2012م بسبب ممارستهم الحق في حرية الرأي والتعبير في البلاد ووجهوا انتقادات للسلطات.

 

وفي محاكمة شهيرة عام 2013، عُرفت باسم "UAE 94" ، تم القبض على مجموعة مختلفة من 94 أكاديميًا واتُهمت "بالتخطيط للإطاحة بالحكومة". في الحقيقة، تعرضوا للاضطهاد لمجرد توقيعهم على التماس عبر الإنترنت يطالب بالاصلاحات. في نهاية المطاف بعد سلسلة محاكمات سيئة السمعة ومسرحيات هزلية، حُكم على 69 من المتهمين بالسجن لمدة تتراوح بين 7 و 15 سنة.

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة

ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن

مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب