أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة
50 شخصية ومنظمة دولية تطالب الإمارات بضمان حرية التعبير والإفراج عن معتقلي الرأي
قرقاش: الأزمة الخليجية لا بد أن تنتهي لكن من خلال معالجة أسبابها
مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب
ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن
هوان المواطن في بلاد العرب
وقفة مع نتائج الانتخابات الإيرانية
الإمارات تمنع مواطنيها من السفر لإيران وتايلند بسبب فيروس كورونا
محكمة كويتية تقضي بسجن الداعية حامد العلي بتهمة الإساءة للإمارات
حكومة "الوفاق": الإمارات دعمت حفتر بـ100 شحنة أسلحة منذ الهدنة
أسهم البنوك تنال من بورصتي دبي و السعودية وسط خسائر لمعظم أسواق الخليج
إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم
أسطورة التحالف السعودي الأمريكي
محمد بن زايد يبحث مع وزير المالية الفرنسي تعزيز العلاقات بين البلدين
مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي

محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الكندي هاتفياً التطورات في المنطقة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-01-16

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد" مع رئيس وزراء كندا "جاستن ترودو" سبل احتواء الأزمات في المنطقة، وذلك خلال اتصال هاتفي، الأربعاء، تضمن نقاشا حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفق ما نقلته "وكالة الأنباء الإماراتية" الرسمية (وام).

 

وتبادل الجانبان، خلال الاتصال، وجهات النظر بشأن تطورات الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وسبل احتواء تداعياتها وضرورة خفض التوتر وتجنب التصعيد، الذي يهدد الأمن والاستقرار والسلم فيها، كما أكدا أهمية اتباع الحلول والوسائل الدبلوماسية ولغة الحوار لمعالجة قضايا المنطقة ومستجداتها.

 

وبحث الجانبان، أيضا، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها، بما يخدم مصالحهما المشتركة.

وخلال الاتصال الهاتفي، قدم "محمد بن زايد" لـ"ترودو" تعازيه ومواساته في الضحايا من مواطني بلاده، الذين كانوا على متن الطائرة الأوكرانية المنكوبة التي أسقطت في إيران بصاروخ من الحرس الثوري.

 

وتوترت الأوضاع بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط بعد اغتيال قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، في غارة جوية أمريكية، بالعاصمة العراقية بغداد، فجر 3 يناير/كانون الثاني.

 

لترد طهران بعد أيام، بقصف قاعدتين عسكريتين في العراق تضمان جنودا أمريكيين دون إصابات أو قتلى.

 

وخلال الرد الإيراني، أسقط الحرس الثوري عن طريق الخطأ، طارئة أوكرانية، بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار في طهران؛ ما أدى إلى مقتل 176 كانوا على متنها، بينهم 57 كنديا.

 

وكان  وزير النقل الكندي مارك غارنو أعلن الأربعاء أنّ إحدى أولويات حكومته هو أن تدفع إيران تعويضات مالية لعائلات الكنديين الـ57 الذين قضوا الأسبوع الماضي حين أسقطت طهران طائرة ركاب أوكرانية عن طريق الخطأ.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي إنّ “أحد المتطلبات من وجهة نظر كندا، بالإضافة إلى العدالة، هو التعويض. التعويض يجب أن يقدّمه المذنبون، الذين كان لهم دور في هذا الحادث المأساوي”.

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة

ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن

مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب