أحدث الإضافات

حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة
الولايات المتحدة توافق على بيع آلاف المدرعات للإمارات بقيمة 500 مليون دولار
"لوس أنجلوس تايمز": أبوظبي تمنح "لاس فيجاس" 200 ألف جهاز فحص كورونا بقيمة 20 مليون دولار
النظام العالمي ما بعد جائحة كورونا
الإمارات تسجل 3 وفيات و812 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا»
محكمة هندية تجمد ممتلكات الملياردير "شيتي" المتهم بأكبر عملية احتيال في الإمارات
"إيماسك" يهنئ بحلول عيد الفطر المبارك
ما مصلحة إيران في دعم حفتر ليبيا؟
15 حزباً سياسياً في اليمن يدعون لمواجهة "قوى الشر الانقلابية"

إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم

 عريب الرنتاوي

تاريخ النشر :2020-02-24

 

تبرز بين الحين والآخر، نظريات متضاربة في تفسير حالة العداء المستحكم التي تميز العلاقات بين إيران وإسرائيل. أنصار «نظرية المؤامرة» لا يتورعون عن وصف هذه الحالة بـ«المسرحية» المعدة سلفاً ويرون كل ما يحدث من مواجهات أمنية وعسكرية وسياسية، بوصفها أعمالا متفقا عليها، وضمن خطة للهيمنة على العالم العربي وتقاسم النفوذ في دوله ومجتمعاته.

 

في المقابل، ثمة نظرية أخرى، تتحدث عن «صراع وجودي» بين الفريقين، مستمد من الإيديولوجيا وله أبعاد حضارية ضاربة في العمق، فإسرائيل لم تعد ترى تهديداً وجودياً لكيانها خارج إيران ومعسكر حلفائها، وإيران ترى أن مشروع تمددها «الحضاري» ككيان «امبراطوري» ليس له من معيق خارج إسرائيل، المدعومة بالطبع من مراكز دولية وإقليمية عدة.

 

والحقيقة أن النظريتين كلتيهما، تعجزان عن تفسير ماضي وحاضر ومستقبل العلاقات بين الدولتين، وكل واحدة منهما تستند إلى وجه واحد من أوجهها، وتضرب صفحاً عن بقية الوجوه الأخرى لعلاقة شديدة الخصوصية والتعقيد.

 

لولا الخطر الوجودي الذي تشكله إسرائيل على مستقبل دول وشعوب عربية عديدة، في صدارتها الفلسطينيون بالطبع، لما أمكن لإيران تحت شعار «المقاومة والممانعة» ومحاربة «الاستكبار والشيطان الأصغر» أن تمد نفوذها من قزوين إلى شرق المتوسط، وأن تجني في الوقت ذاته، تعاطف جزء من الرأي العام العربي مع مشروعها.

 

إسرائيل وفرت «البضاعة» لطهران وأكاد لا أجد «تهديداً» آخر يمكن أن يتيح لإيران مظلة مماثلة للتمدد في عمق مجتمعاتنا، بما في ذلك خطاب «مظلومية الشيعة العرب» الذي بدأت منه أولى محاولات إيران للتسلل والتغلغل.

في المقابل، وفرت إيران لإسرائيل، سيما بعد الغزو الأمريكي للعراق 2003، ذريعة كبرى للحديث عن «العدو/ التهديد المشترك»، والذي تطور على نحو غير مسبوق في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب.

 

فتحت هذه «الذريعة» وبفعلها، تجري أوسع وأخطر عمليات «التطبيع» بين دول عربية وإسرائيل، وفي سياقها اندرج مشروع «الناتو العربي»، وتحت يافطتها عقد مؤتمر وارسو، وفي مناخاتها جاءت «صفقة القرن» للتعامل مع «نزاع محدود» لتحضير المسرح للانخراط العربي – الإسرائيلي في الصراع الأكبر: ضد إيران.

 

هذا ليس فعلاً منسقاً، ولا ثمرة لمؤامرة يستسهل البعض اللجوء إليها لتفسير الظاهرات والتطورات المتسارعة في المنطقة ... هذا تعبير عن «صراع حقيقي» بين قوتين إقليميتين، وإن كان صراعاً محكوماً بقواعد وأدوات، تختلف باختلاف أطرافه.

 

إيران تدرك أن حرباً شاملة مع إسرائيل ليست خياراً، فكلفتها عليها أكبر بكثير من عوائدها، سيما وأن ثمة قناعة متزايدة لدى طهران بأن الحرب يمكن أن تبدأ مع إسرائيل ولكنها ستنتهي مع الولايات المتحدة. طهران تفضل حروب الوكالة، وأداؤها الدفاعي في سوريا في مواجهة أكثر من 300 ضربة إسرائيلية، يمكن أن يفسر السلوك الإيراني.

 

إسرائيل بدورها لن تبدأ حرباً شاملة على إيران، هي ترغب بها، ولكنها تفضل أن تقوم بها الولايات المتحدة، وقد تتبعها في مرحلة لاحقة ... إسرائيل لا تمتلك «ميليشيات» وليس لديها «Proxies» في دول الأزمات العربية المفتوحة!

 

إذ يصعب حتى على أكثر الجماعات العربية رداءة وانحطاطاً أن تلعب دور الوكيل عن إسرائيل (تجربة الشريط الحدودي اللبناني تؤكد هذه القاعدة ولا تنفيها). إسرائيل تعوّل على ذارعها العسكرية الطويلة، وعلى الدعم الأمريكي اللامحدود لها، ومؤخراً تراهن على حلف مع دول عربية لهذا الغرض.

الصراع الإيراني– الإسرائيلي سيتسمر وفقاً لهذه القواعد والضوابط، وليس له من نهاية إلا في إطار تسوية دولية شاملة مع إيران، تكون الولايات المتحدة في قلبها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

شبح الحرب التجارية يعود من جديد

العرب.. بين واقع أمريكى وتطلّع صينى

ترامب يدعو محمد بن زايد لاتخاذ خطوات تجاه حل الأزمة مع قطر

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..