أحدث الإضافات

حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة
الولايات المتحدة توافق على بيع آلاف المدرعات للإمارات بقيمة 500 مليون دولار
"لوس أنجلوس تايمز": أبوظبي تمنح "لاس فيجاس" 200 ألف جهاز فحص كورونا بقيمة 20 مليون دولار
النظام العالمي ما بعد جائحة كورونا
الإمارات تسجل 3 وفيات و812 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا»
محكمة هندية تجمد ممتلكات الملياردير "شيتي" المتهم بأكبر عملية احتيال في الإمارات
"إيماسك" يهنئ بحلول عيد الفطر المبارك
ما مصلحة إيران في دعم حفتر ليبيا؟
15 حزباً سياسياً في اليمن يدعون لمواجهة "قوى الشر الانقلابية"

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-02-26

استقبل  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء سعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري بالإنابة الذي يزور البلاد لحضور فعاليات معرضي الأنظمة غير المأهولة " يومكس 2020 " والمحاكاة والتدريب " سيمتكس 2020 " اللذين يستضيفهما مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 23 وحتى 25 فبراير من فبراير الجاري.

 

واستعرض الجانبان علاقات التعاون بين دولة الإمارات و الجزائر "خاصة فيما يتعلق بالشؤون العسكرية والدفاعية وسبل تعزيزها وتنميتها بما يخدم مصالحهما المشتركة".
كما استعرضا "مجمل التطورات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها".

 

وانتقد ناشطون جزائريون وإماراتيون مضمون المحادثات كون زيارة المسؤول الجزائري العسكري ليست خاصة بأبوظبي وإنما هي زيارة عامة تتعلق بحضوره معرضا عسكريا، متسائلين فيما إذا كان هذا المسؤول مخولا بإجراء لقاءات تتضمن مناقشة قضايا عسكرية وسياسية وهو في مهمة عمل فنية لا زيارة رسمية خاصة للقاء مسؤولين في الإمارات.

 

ويشير سياسيون جزائريون إلى أن الإمارات متغلغلة ضمن النظام القائم في الجزائر إبان وجود الرئيس المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة، الذي كان مستشاراً لدى الإماراتيين في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، خاصة أنهم أدوا دوراً كبيراً جداً إلى جانب السعوديين لقدومه على ظهر دبابة.

وظهرت المطامع السياسية الأخرى لأبوظبي في الجزائر، من خلال البدء بإقامة قاعدة عسكرية لها في منطقة استراتيجية قريبة من الحدود بين موريتانيا ومالي من جهة، وبين موريتانيا والجزائر من جهة أخرى.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لوموند: تحالف إقليمي تتصدره الإمارات ومصر عرقل تعيين الجزائري لعمامرة مبعوثاً لليبيا

اتهامات بالفساد وغسيل الأموال ونهب مقدرات الدولة لأحد أهم أذرع الإمارات في الجزائر

قائد الجيش الجزائري يزور أبو ظبي ويلتقي نظيره الإماراتي

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..