أحدث الإضافات

فوكس نيوز: الإمارات عرقلت اتفاقا بوساطة أميركية لإنهاء الأزمة الخليجية الأسبوع الماضي
"طيران الإمارات" تستغني عن مزيد من الطيارين والموظفين لمواجهة أزمة السيولة
"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة
"الأخبار" اللبنانية تزعم : تعز وشبوه سجلتا أول احتكاك تركي إماراتي باليمن
مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية
تعزيز أنظمة التجسس والمراقبة على الأفراد في الإمارات بدعوى مواجهة كورونا
الإخوان المسلمون وقضية الاجتثاث
عن كتاب «قراءة استراتيجية في السيرة النبوية»
كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!
“إمباكت” تشير لتجاوزات الإمارات حول حماية حقوق وخصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
هبوط بورصتي دبي وأبوظبي إثر مخاوف من أزمة مالية جديدة
دايلي بيست: 90 مقالة لشخصيات وهمية بأمريكا تروك للإمارات وتحرض ضد تركيا وقطر
ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث
المغرب يعين سفيراً جديداً في الإمارات وسط فتور للعلاقة بين البلدين
كورونا "تعري" الحكومات العربية

(بالوثائق).. ملايين الدولارات تنفقها الإمارات في واشنطن للضغط من أجل "شراء الأسلحة" وتحسين سمعة السفارة

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2020-04-02

أظهرت وثائق جديدة قيام سفارة الإمارات بالتعاقد مع شركة تقنيات وتكنلوجيا من أجل حذف أو إخفاء محتوى على الأنترنت يسيء للسفير في الولايات المتحدة يوسف العتيبة أو الموظفين في السفارة. كما تشير وثائق أخرى إلى تعاقد السفارة مع شركة أخرى للترويج لاستراتيجيتها والقيام كجماعة ضغط في الكونجرس.

 

وقالت الوثائق التي أطلع عليها مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" في موقع وزارة العدل الأمريكية إن السفارة تعاقدت مع شركة (Terakeet LLC) التي مقرها في نيويورك.

وقدمت الإمارات الأموال للشركة على دفعتين الأولى في يوليو/تموز2019 (175000$) والثانية في أكتوبر/تشرين الأول بنفس المبلغ. إضافة إلى مصاريف أخرى بعشرات الآلاف من الدولارات.

 

وكشف التعاقد عن قيام الشركة بدعم استراتيجية الإمارات في مواقع البحث الأميركية على شبكة الإنترنت (Search Engine Optimization Strategy) وتحسين سمعة كبار الدبلوماسيين في السفارة.

وأبرزت وسائل الإعلام الأمريكية خلال السنوات الماضية صورة سيئة لـ"يوسف العتيبة"، بشراء ولاءات وجماعات ضغط والتأثير على السياسة الأمريكية.

 

المزيد..

 لعبة النفوذ الإماراتي في واشنطن.. هوس التحكم بالقرار يلتهم عشرات الملايين ويحصد سوء السمعة (دراسة)  

أبرز تسريبات العتيبة... دبلوماسية الإمارات الخفية العابث الرئيس بصورة الدولة في الخارج

 

 

الكونجرس والبنتاغون

 

تشير وثيقة أخرى أطلع عليها "ايماسك" إلى تعاقد السفارة مع شركة (American Defense International,Inc) التي يشار إليها بالمختصر (ADI) بمبلغ شهري: 45ألف دولار خلال عام 2019، (أي 540 ألف دولار خلال العام). وتم تجديد التعاقد في يناير/كانون الثاني2020 حتى منتصف العام الجاري (270ألف دولار). وتقدم هذه الشركة استشارات لنفاذ الإمارات في الكونجرس والبنتاغون، لدرء المخاطر المحتملة لوقف تصدير السلاح إلى أبوظبي بسبب الحروب الخارجية.

 

ويؤكد العقد بشكل واضح على ضرورة "سرية" المعلومات المتعلقة باستراتيجية الإمارات في الشرق الأوسط أو "عملائها" أو مشاريعها الرؤى المستقبلية لها. "ويجب أن تستخدم هذه المعلومات السرية فقط فيما يتعلق بالخدمات".

 

وفسّر الاتفاق معنى "المعلومات السرية" بكونها "جميع المواد أو المعلومات أو المعلومات غير العامة والسرية والملكية و / أو التنافسية الحساسة، بأي صورة من الصور" سواء كانت شفهية أو مكتوبة أو إلكترونية، والتي تتعلق بالاستراتيجيات الإماراتية أو عملائها بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر: الخطط أو الحملات الاستراتيجية الحالية والمستقبلية، التواريخ العامة أو الخاصة، الميزانية أو المعلومات التشغيلية الأخرى، بالإضافة إلى أي معلومات أخرى تم تصنيفها أو تصنيفها على أنها "سرية" من قبل الاستراتيجيات الإماراتية أو عملائها في وقت الكشف عنها.

 

وتظهر مجموعة الوثائق التي أطلع عليها "ايماسك" معلومات عن طلب الإمارات إسقاط تعديلات في مشاريع قوانين في الكونجرس تشير إلى وقف "بيع الأسلحة للإمارات والسعودية بسبب حرب اليمن".

وتشرف شركة " Akin Gump" القانونية على تنفيذ التعاقد.

 

ومن الواضح أن مهمة هذه الشركة الأمريكية هو إعاقة أي تدخل من الكونجرس لوقف تصدير الأسلحة إلى الإمارات إلى جانب إظهار أن أبوظبي تسعى إلى السلام في المنطقة.

 

وتشير الملفات إلى أن الشركة الأمريكي "ADI" تمثل دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2018، حسب ما تشير الوثائق على موقع وزارة العدل الأمريكية.

 

وتستخدم الشركة أيضاً أشخاص ذو نفوذ وعدد من مقاولي الأسلحة، من أجل الشراء، ومن بين عملائها الأقوياء شركة "General Dynamics" التي تصنع دبابات أبرامز ورشاشات ثقيلة وقاذفات القنابل اليدوية وشركة رايثيون، التي تصنع عدداً من الصواريخ وأنظمة الدفاع الصاروخي والمصنع البارز للأسلحة النارية "SIG Sauer".

 

وخلال عام2019 عقدت جماعات الضغط التابعة لـ"ADI" سلسلة من الاجتماعات مع مكاتب الكونجرس حول الوضع في اليمن، وشمل ذلك العديد من الاجتماعات مع عضو مجلس الشؤون الخارجية رفيع المستوى في مجلس النواب تيد ديوتش ورئيس مجلس النواب للشؤون الخارجية إليوت إنجل إلى جانب ممثلين عن السناتور روبرت مينينديز، رئيس الأقلية في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ.

 

المصدر1

المصدر2

 

المزيد..

لماذا تستأجر الإمارات مسؤولين في الأمم المتحدة؟!.. موقع أمريكي يجيب

الدور المهيمن لدولة الإمارات في السياسة الخارجية لإدارة ترامب

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن

تسريبات العتيبة: تنسيق مع مستشارين لترامب لتزويد الإمارات بمعلومات حساسة

(ورطة الإمارات).. محاولة فاشلة لإدارة السياسة الأم

 

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!

مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية

"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة

لنا كلمة

المظلمة التي لم تنتهِ

لم تكن محاكمة مجموعة "الإمارات 94" مظلمة عادية في دولة كثرت فيها المظالم والأوجاع، بل نقطة فاصلة في تاريخ الإمارات وسلطتها الحاكمة عندما استغل جهاز الأمن كل الظروف الإقليمية والمحلية للانقضاض على مؤسسات الدولة وبناء… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..