أحدث الإضافات

فوكس نيوز: الإمارات عرقلت اتفاقا بوساطة أميركية لإنهاء الأزمة الخليجية الأسبوع الماضي
"طيران الإمارات" تستغني عن مزيد من الطيارين والموظفين لمواجهة أزمة السيولة
"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة
"الأخبار" اللبنانية تزعم : تعز وشبوه سجلتا أول احتكاك تركي إماراتي باليمن
مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية
تعزيز أنظمة التجسس والمراقبة على الأفراد في الإمارات بدعوى مواجهة كورونا
الإخوان المسلمون وقضية الاجتثاث
عن كتاب «قراءة استراتيجية في السيرة النبوية»
كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!
“إمباكت” تشير لتجاوزات الإمارات حول حماية حقوق وخصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
هبوط بورصتي دبي وأبوظبي إثر مخاوف من أزمة مالية جديدة
دايلي بيست: 90 مقالة لشخصيات وهمية بأمريكا تروك للإمارات وتحرض ضد تركيا وقطر
ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث
المغرب يعين سفيراً جديداً في الإمارات وسط فتور للعلاقة بين البلدين
كورونا "تعري" الحكومات العربية

الولايات المتحدة توافق على بيع آلاف المدرعات للإمارات بقيمة 500 مليون دولار

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-05-23

ذكرت شبكة "سي أن أن" الأميركية، الجمعة، أنّ الولايات المتحدة برأت الإمارات من ارتكاب مخالفات، ووافقت على صفقة محتملة لبيعها الآلاف من المركبات المدرعة، وفق ما أكده لها مسؤولون حكوميون، على الرغم من الأدلة على أنّ هذه الدولة قامت بأعمال نقل غير مصرّح بها لمعدات عسكرية أميركية لجماعات مسلّحة في اليمن.

 

وأظهرت تحقيقات للشبكة الأميركية العام الماضي أنّ حليفتي واشنطن، السعودية والإمارات، أرسلتا معدات مصنوعة في الولايات المتحدة لمقاتلين مرتبطين بتنظيم "القاعدة" ومليشيات سلفية متشددة وفصائل مقاتلة أخرى في اليمن، على الرغم من اتفاقهما مع واشنطن، والذي ينصّ قانوناً على ضرورة الحصول على إذن لنقل المعدات إلى أطراف أخرى.


وفي ذلك الوقت، قادت الإدارة الأميركية تحقيقاً على ضوء تقرير "سي أن أن"، تضمّن إرسال فرق إلى كلّ من السعودية والإمارات، ووقف تسليم المزيد من المعدات إلى أبو ظبي بانتظار نتائجه، إلا أنه لم يتمّ الإعلان عنها، على الرغم من انتهائه في وقت سابق من هذا العام. وأخبر العديد من المسؤولين الشبكة أنّ سجل الإمارات بات نظيفاً.

 

وقال مصدر آخر مطلع على التحقيق لشبكة "سي أن أن"، إن وزارة الخارجية أبلغت بعض القادة في الكونغرس أنها "راضية عن أنه لم تحصل أي تحويلات فعلية" (للمعدات والأسلحة)، و"تأكدت من أن الإمارات تقدر تماماً نصّ اتفاقيتها مع الولايات المتحدة".

 

وفي السابع من مايو/أيار، أعلنت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأميركية أنّ البنتاغون وافق على صفقة البيع المقترحة لما يصل إلى 4569 فائضاً من المدرعات المضادة للكمائن والألغام الأميركية الصنع للإمارات، بمبلغ يقدّر بـ556 مليون دولار. وذكر بيان الوكالة أنّ عملية البيع هذه ستخدم المصلحة الوطنية الأميركية، من خلال المساعدة في دعم "شريك إقليمي مهم".

 

وأثار انعدام الشفافية بشأن نتائج التحقيق الأميركي تساؤلات حول صحة قرار الإدارة الأميركية بالموافقة على صفقة البيع المقترحة للإمارات العربية، بالنظر إلى الأدلة على عمليات النقل السابقة غير المصرّح بها، ومعارضة الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الكونغرس للعديد من مبيعات الأسلحة المقترحة العام الماضي.


ولم تؤكد الإمارات أو تنفي، في بيان لـ"سي أن أن" الأسبوع الماضي، ما إذا كان قد تمّت تبرئتها من ارتكاب مخالفات، لكنها قالت إن قواتها المسلحة أكدت للإدارة الأميركية التزامها المستمر بشروط وأحكام مبيعات الأسلحة.

 

بدوره، قال البنتاغون إنه لا يستطيع التعليق على التحقيق أو المحادثات اللاحقة مع الكونغرس، في وقت أكدت وزارة الخارجية للشبكة الأميركية أنّ التحقيق انتهى. وقال مسؤول في الوزارة إنّ بلاده تعتقد أنّ الإمارات لديها فهم أفضل الآن لالتزاماتها بـ"مراقبة المستخدم النهائي".

وعبّر مسؤولون حكوميون أميركيون عن قلقهم من أنه تمّت تبرئة الإمارات من ارتكاب مخالفات وأن هذه الخطوة المثيرة للجدل حصلت في وقت كان الكونغرس منشغلاً بأزمة فيروس كورونا الراهنة.

وقال مسؤول كبير مطلع على القضية، إنّ مسألة بيع الأسلحة أمر أساسي بالنسبة للرئيس دونالد ترامب شخصياً، وقد كانت نقطة خلاف حقيقية مع الكونغرس، حتّى أنّ الجمهوريين كانوا يتراجعون بشأنها. وأضاف أنّ الإمارات حليف أساسي، ونعتقد أنّ هذه الصفقة تصبّ في المصلحة الوطنية الأميركية، وقد كان هذا الوقت جيداً للدفع بالأمر قدماً.


بدوره، قال مسؤول كبير ثانٍ على اطلاع على الاتفاق: "كانت لدينا مشكلات حقيقية في الحصول على تعاون الإماراتيين في تحقيقنا"، مضيفاً أنّهم لم يشعروا بأنهم ارتكبوا أي خطأ، وهو ما لا يبشّر بالخير للامتثال المستقبلي. وأشار إلى أنّ الرسالة التي وصلت من القيادات العليا هي أن ترامب يريد إتمام الأمر، وأنّ هذا الوقت جيد للمضي به قدماً.


ولم يستجب مجلس الأمن القومي لطلب "سي أن أن" للتعليق.

 

وفي تقرير نشر في مارس/أذار الماضي قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري" إن الإمارات ما زالت تعتبر واحدة من أبرز عشر دول تستورد الأسلحة، وزادت من استيرادها خلال الخمس السنوات الماضية حيث حلّت في المرتبة الثامنة.

 

ويعتبر ذلك تطور طبيعي لحالة السياسة الخارجية العنيفة التي تقودها الدولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بدعم مليشيات مسلحة والانخراط في حروب مدمرة مثل تلك الموجودة في اليمن وليبيا.

 

وجاءت الإمارات في المرتبة رقم 8 عالميا بين أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، خلال السنوات الـ 5 الماضية (2015 – 2019). وخلال نفس الفترة استوردت الإمارات 3.4 في المائة من واردات الأسلحة العالمية. حيث تلقت أسلحة ضخمة من 17 دولة في نفس الفترة، وحازت الولايات المتحدة على 68 في المائة من واردات الإمارات من الأسلحة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!

مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية

"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة

لنا كلمة

المظلمة التي لم تنتهِ

لم تكن محاكمة مجموعة "الإمارات 94" مظلمة عادية في دولة كثرت فيها المظالم والأوجاع، بل نقطة فاصلة في تاريخ الإمارات وسلطتها الحاكمة عندما استغل جهاز الأمن كل الظروف الإقليمية والمحلية للانقضاض على مؤسسات الدولة وبناء… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..