أحدث الإضافات

تزايد البطالة بين شباب الإمارات.. تصاعد الانتقادات يقابله "حلول عقيمة"
تصاعد الاشتباكات في شبوة بين ميليشيات مدعومة إماراتياً والقوات الحكومية
تراجع الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات المركزي 2.1%
"سي.أن.أن" : تصدع التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وتأثيره على إدارة ترامب
أوساط مغربية تتهم الإمارات بالدعم الإعلامي لجبهة البوليساريو
 محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع ماكرون وميركل التطورات في المنطقة
الثورات العربية لم تبدأ بعدُ
الدور الإماراتي في دعم تحركات روسيا لاستعادة نفوذها في اليمن
عن اليمن: الصراع بالوكالة
الإمارات تنفي دعم الانفصاليين وتتهم حكومة اليمن بالفشل
ميدل إيست آي: تقرير إماراتي سري ينتقد رد السعودية على هجمات الطائرات المسيرة الحوثية
ناقلة نفط إيرانية تتجه عبر دبي إلى سوريا رغم الحظر الأمريكي
الحكومة اليمنية تطالب الرئيس هادي بوقف مشاركة الإمارات في التحالف
هيومن رايتس ووتش تتهم تحالف السعودية والإمارات بالتورط بجرائم حرب عبر قتل عشرات الصيادين اليمنيين
إعادة إحياء "الصناعة الجهادية" في جنوب اليمن

(تقرير سنوي).. 184 حكماً في قضايا أمن الدولة عام 2016 معظمهم إماراتيون

ايماسك- تقرير سنوي (خاص)..

تاريخ النشر :2017-02-01

 

لم تنفك السلطات الإماراتية طوال عام 2016م من ملاحقة ومطاردة النشطاء السياسيين وتهديدهم وتوعد المنتقدين بعقوبات صارمة وفق قوانين سيئة السمعة.

وتوزعت الاتهامات تحت القوانين "مكافحة الإرهاب" و "تقنية المعلومات" سيئين السمعة، بالإضافة إلى قانون العقوبات، وهذه القوانين تعرضت لحملة انتقادات واسعة من قبل منظمات دولية وحقوقية باعتبارها تستهدف حرية الرأي والتعبير في البلاد. ومثلت عشرات القضايا أمام دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا بمختلف الجنسيات العربية والغربية والأسيوية.

وحتى نوفمبر (تشرين الثاني) أُصّدر قرار، تحت طائلة الضغوط والانتقادات الدولية، يفضي إلى نقل اختصاصات دائرة أمن الدولة من المحكمة الاتحادية الأولى إلى "محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية"، فبدلاً من محاكمة ذات درجة تقاضِ واحدة، يمكن الاستئناف في القضايا الجديدة المتعلقة بأمن الدولة. وبدأ تنفيذه بداية هذا العام، حيث أحالت محكمة أمن الدولة في ديسمبر(كانون الأول) القضايا إلى المحكمة الجديدة.

 

خلفية الاعتقال والسجن والاتهامات

وأغلب من تم اعتقالهم تم بدون وجود أوامر من القضاء الإماراتي أو النيابة، ويتم اخفائهم قسرياً لمدة تصل إلى عام دون معرفة مكان اعتقالهم قبل أن يعرضوا على القضاء، وتتجنب السلطات التصريح أو تبيين أسباب الاعتقال أو مكان تواجدهم وفي أحيان كثيرة تنفي علمها بالقيام بعمليه الاعتقال نهائياً.

وسبق أن أكد تقرير للأمم المتحدة أن النظام القضائي الإماراتي ليس مستقلاً ودستورها "لا يعترف بالفصل بين السلطات" ما يعني أنّ استقلال السلطة القضائية ليس مضموناً دستورياً ولا فنياً.

هؤلاء المعتقلون مثلوا أمام محكمة أمن الدولة ذات درجة التقاضي الواحدة وأحكامها نهائية وباتة لا تقبل الاستئناف ودائما تواجه هذه المحكمة انتقادات حقوقية دولية وأممية من جانب منظمات حقوق الإنسان لعدم توفر ضمانات العدالة والتقاضي.

(97بالمائة) من القضايا ترتبط ارتباطاً بشكل أو بأخر بحرية انتماء المعتقلين للمعتقد بتنظيمات وجمعيات في بلدانهم، أو تعبيرهم عن آرائهم إما في شبكات التواصل أو في الحياة المدنية العادية، بشكل لا يروق لجهاز أمن الدولة. فيما الـ(3بالمائة) الأخرى تتعلق بإرسال أدوات لأحد التنظيمات في الوطن العربي)، التي تصنفها الإمارات كمنظمات إرهابية، وهي القائمة التي أثارت وما زالت تثير جدلاً واسعاً منذ إصدارها في نوفمبر/تشرين الثاني 2014م، أو تهم ارسال معلومات لدولة أجنبية والذين عادة يتهمون بـ"التخابر". ومع ذلك لا تخلو الاتهامات الموجهة للأشخاص ضمن (3بالمائة) من اتهامات تشير إلى التعبير عن الرأي في شبكات التواصل.

اعتمد التقرير في الحصول على الإحصاءات من الصحافة الإماراتية الرسمية، مما تم نشره، ويعتقد معدو التقرير أن هناك العديد من القضايا لم يتم الكشف عنها.

 كما أن مجرد التعبير عن الأفكار لا يعني أن المتهم ارتكب جرما من أي نوع كان فضلا أن يكون جرما إرهابيا.

والملاحظ إن أغلب تلك المحاكمات السياسية والمنتهكة لحرية التعبير والرأي قد جرت عقب الإعلان عن اعتزام الدولة وضع وزارتين للسعادة وأخرى للتسامح في البلاد، واشتدت وطأة الأحكام السياسية وضراوتها بعد تعيين الوزيرين ضمن تشكيلة الحكومة، ما ينسف أي ادعاءات بالتسامح.

 

الإحصائيات

تشير الإحصاءات التي رصدها مركز الإمارات للدراسات والإعلام إلى أن محكمة أمن الدولة قضت على عشرات القضايا المتعلقة بالقوانين سيئة السمعة ليبلغ عدد من تم إصدار أحكام بحقهم (184) شخصاً من (21 جنسية) معظمهم من المواطنين الإماراتيين بعدد (103) مواطناً فيما عدد البدون (7) معظمهم في قضايا تتعلق بحرية الرأي والتعبير.

(34) من الجنسية اليمنية، (6) ليبيين، (5) سوريين، (5) لبنانين، (4) من سلطنة عمان، (4) يحملون الجنسية المصرية، (4) الولايات المتحدة، (2) الأردن، (2) العراق، (2) كندا، (2) الصومال، (2) السودان، (2) من بنجلادش،(2) باكستان واحد من الجنسيات الآتية (بريطانية، بلجيكا، فلسطين، تركيا، جزر القمر).

 

الربع الأول

14قضية جرى الحكم فيها ما بين الإعدام و السجن المؤبد والسجن 5 خمس سنوات فيما تم تبرئة اثنين ليبيين ومواطن بريطاني ومدون عُماني.

بينها ثلاث قضايا فقط تتعلق بمزاعم التفكير بالانتماء لجماعات إرهابية باشتراك القانونيين في محاكمتهم "مكافحة الإرهاب- وتقنية المعلومات" سييء السمعة، والبقية تتعلق بتهم تتعلق بحرية الرأي والتعبير والتدوين، فيهم 51 إماراتي، واثنين من سلطنة عمان، و 2 من بنجلادش، و 2ليبيين، وشخص واحد لكل من الجنسية (السورية – والبريطانية- وآخر من جزر القمر". فتم الحكم على (45 شخص) بموجب القانونين معاً، و(6) غيابياً  بموجب قانون بموجب قانون مكافحة الإرهاب فيما تمت محاكمة (10) بموجب قانون تقنية المعلومات.

 

الربع الثاني والثالث

جرى الحكم خلال الأشهر الثلاثة (ابريل/نيسان- مايو/آيار- يونيو/حزيران) على (84 شخصاً) منهم (3 نساء)، بينهم (26) إماراتياً، (2) من مصر، (2) كندا، و(2) لبنان، (34) اليمن، (4) سوريا، (4) ليبيا(بينهم ثلاثة ذو جنسيات مزدوجة، (4) الولايات المتحدة، (2) الصومال، (1) السودان، (1) باكستان، (1) العراق، و (2) الأردن، (1) فلسطين، (1) بلجيكا، (1) عمان.

بين هؤلاء الذين جرى الحكم بالسجن يصل إلى المؤبد وحتى 6 أشهر، بموجب قانون مكافحة الإرهاب على (62) شخصاً يحملون الجنسيات: (11) إماراتياً، و(2) مصر، (34) اليمن، (1)كندي، (2) لبنان، و (3) سوريا، فيما جرى الحكم براءة (1) كندي (2) الولايات المتحدة الأمريكية، وبموجب هذا القانون جرى وضع (6) إماراتيين في مراكز المناصحة.

وبموجب تقنية المعلومات جرى الحكم على (11) شخصاً بينهم سجن (1) إماراتي، و (2) يحملون الجنسية الصومالية، وجرى الحكم ببراءة (2) إماراتيين، (1) من الولايات المتحدة الأمريكية. وجرى الحكم بوضع (3) إماراتيين في مراكز للمناصحة إلى جانب (1) يحمل الجنسية الباكستانية.

فيما جرى الحكم بموجب القوانين الثلاثة (تقنية المعلومات والجرائم الالكترونية والعقوبات) بالسجن على (1) الإمارات، (1) سوريا، (1) الولايات المتحدة الأمريكية، (2) الأردن، و (1) بلجيكا، (1) فلسطين. فيما جرى الحكم ببراءة شخص واحد يحمل الجنسية العُمانية، وجرى وضع (2) من مواطني الإمارات في مراكز المناصحة.

في الربع الثالث (يوليو/تموز- أغسطس/آب- سبتمبر/أيلول) جرى الحكم على ثلاثة إماراتيين فقط بالسجن.

 

الربع الرابع

جرت محاكمات بموجب قانون مكافحة الإرهاب على (34) متهماً، وصدرت أحكام على (17) شخصاً بينهم (10) الإمارات، بينهم ثلاثة متهمين بالانتماء لدعوة الإصلاح، و (1)باكستان، (1) السودان، (1) مصرية- تحمل الجنسية الكندية. (3) لبنان، (1) العراق. فيما تستمر محاكمة (12) شخصاً بينهم (7) من الإمارات، بينهم (3) إماراتيات يحاكمن بسبب حسابات على شبكات التواصل ومزاعم تحويلات مالية لأعضاء في تنظيم القاعدة و (1) بتهمة الانتماء لدعوة الإصلاح، (2) مصر أحدهما متهم بدعم دعوة الإصلاح الإماراتية، (1) إيران، (1) الهند، (1) باكستان.

فيما جرت المحاكمات بموجب قانوني "تقنية المعلومات" و"العقوبات" على (21) متهماً جرى الحكم بالسجن على (10) ضمنهم (7) من الإماراتيين الإمارات بينهم المواطنة أمينة العبدولي. وإماراتي بموجب قانون العقوبات عن تهمة إهانة رموز وطنية. فيما تم إحالة خمسة من المواطنين إلى مراكز المناصحة ومراكز علاج نفسي. وتركي جرى الحكم عليه بموجب قانون العقوبات عن تهمة إهانة الدولة. (1) سلطنة عمان، عن تهمة الترويج لـ"القاعدة" في شبكات التواصل الاجتماعي، (1) مصري (حكم غيابي). فيما تستمر محاكمة (11) آخرين بينهم (9) إماراتيين، بينهم  (1) من المواطنين البدون، وسوري متهم (إهانة قوانين الإمارات بعد حادث مروري في الشارع)، وفلسطيني واحد.

 

جمعية دعوة الإصلاح

من بين التهم (11) إماراتياً اتهموا بالانتماء لـ"جمعية دعوة الإصلاح" وهي الجمعية التي تعتمد مبدأ السلمية في حمالاتها وأعمالها وقام قياداتها بتوقيع عريضة إصلاحات مع العديد من الأكاديميين تطالب بمجلس وطني كامل الصلاحيات عام 2011م، لكن الحملة الأمنية طاردتهم واعتقلتهم من المنازل والأسواق وتعرضوا للإخفاء القسري.

 

بينهم الداعية الشيخ عبد الرحمن بن صبيح السويدي الذي اختطف من اندونيسيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015م. الذي جرى الحكم عليه في 14نوفمبر/تشرين الثاني 2016م، بالسجن عشر سنوات وهو أحد المحكوم عليهم غيابياً بالسجن 15 عاماً في القضية المعروفة دولياً بـ(الإمارات 94)، واختطفه جهاز أمن الدولة من اندونيسيا في 18 ديسمبر/كانون الأول 2015م، في عملية مخابراتية ورشاوى للأجهزة الأمنية والمخابراتية في جاكرتا، بعد مرور إجراءات عدة من أجل حصوله على اللجوء السياسي, وبعد أشهر من الاعتقال في سجن سري بأبوظبي، بدأت محاكمته في (ابريل/نيسان 2016م) وأسقطت المحكمة الحكم السابق وبدأت محاكمته بتهمة الانتماء لـ"جمعية دعوة الإصلاح".

 

ومن بين الحالات الأخرى أن السلطات لا تفرج عن المعتقلين السياسيين حتى بعد انقضاء فترة محكوميتهم كما حدث في حالة المعتقل أسامة النجار والمتهم بالتغريد على تويتر تنديداً باعتقال والاده، ورغم مرور ثلاث أرباع فترة سجنه (ثلاث سنوات) إلا أن السلطات لم تفرج عنه، بل جرى نقله من سجن "الوثبة" إلى سجن الرزين في ديسمبر/كانون الثاني الماضي والأخير سجن سيء السمعة تنتشر فيه الانتهاكات بشكل فضيع.

 

كما يستمر جهاز أمن الدولة في اعتقال الناشط السياسي عبيد الزعابي بالرغم من صدور براءة من المحكمة بخصوص الاتهامات الموجهة إليه في يونيو/حزيران2014م؛ وما يزال حتى اليوم حبيساً في مستشفى بالعاصمة أبوظبي، وممنوع من الزيارة التي لا تتعدى (5 مرات طوال العام 2016).

 

التدوين على شبكات التواصل الاجتماعي

فيما جرت محاكمات باتهامات تتعلق بالتدوين على شبكات التواصل الاجتماعي أو في الأماكن العامة والتي تضم انتقاد السلطات الإماراتية أو الإساءة لرموز وطنية أو الإساءة لدولة تتمتع معها الإمارات بعلاقات حميمية مثل مصر، وجرت محاكمة معظم القضايا (184) بموجب القوانين القمعية المتمثلة في قانون "تقنية المعلومات".

 

 ومن بين القضايا قضية أمينة العبدولي (35 عاماً) والتي تتهم بالإساءة للدولة بتغريدات على تويتر، واعتقلت في نوفمبر/تشرين الثاني 2015م، وحكم عليها في 31 أكتوبر/تشرين الأول 2016 بالسجن خمس سنوات مع غرامة بلغت 500 ألف درهم.

إلى جانب إحدى شقيقاتها (تم تبرأتها بتهمة إهانة الدولة) واثنين من أشقائها (أفرج عن أحدهم في وقت لاحق) فيما تمت محاكمة (مصعب 24 عاماً) بموجب قانون مكافحة الإرهاب (صادر عام 2014م) بتهمة السعي للانضمام إلى تنظيم أحرار الشام (عام 2013م) عندما ذهب إلى سوريا لبحث إمكانية دفن والده الذي قضى هناك، وجرى الحكم عليه بالسجن (7) سنوات في نفس يوم إصدار الحكم على شقيقته.

 

جدير بالذكر أن الإمارات العربية المتحدة تأتي في المرتبة الثالثة عربيًا والسابعة عالميًا للدول الأكثر رقابة وسيطرة على الإنترنت ،حيث تقوم بحجب المواقع السياسية التي تنشر محتوى سياسى معارض ، وتتحكم في هذا كله شركات الإتصالات، كما أن الشركات المحلية وافقت الآن على التعاون مع خطط مراقبة الحكومة، وأنه يجري وضع مجسات في كل الأماكن بما في ذلك مراكز التسوق والمطارات في أبو ظبي ودبي.

 

 

مراكز المناصحة

كما تم وضع أكثر (17) إماراتياً وشخص واحد يحمل الجنسية الباكستانية في مراكز المناصحة، وكان المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان قد حذر في أكتوبر/تشرين الأول 2014م حذر من هذه المراكز، خلال قراءة قدمها حول قانون مكافحة الإرهاب،

وقال المركز: "تعتبر المواد المتعلقة بمن تحوم حوله شبهات أو يعتقد أنه يشكل "خطورة إرهابية" شخصا محل تتبع يمنع من السفر ويخضع للمراقبة وتحظر إقامته في مكان معين ويحظر عليه ارتياد أماكن معينة ويمنع من الاتصال. كما قد يحال إلى مركز مناصحة.

 

ولا يحدد القانون دور هذه المراكز ولا صلاحياتها ولا محتوى برامجها ويبقى المشتبه فيه رهن الإيقاف حتى يبت مركز المناصحة في حالته ويقرر إن كانت تتوفر فيه " الخطورة الإرهابية".

ولا يحدد القانون مقاييس تقييم المركز للشخص ودرجة خطورته ويحصر الخطورة في تبني "الفكر المتطرف" وهو ما يفتح الباب أمام التأويلات والاجتهادات وقد تشمل المناصحة كل من يعارض نظام الحكم ويدعو إلى التغيير والإصلاح باعتباره "إرهابيا" يعلن "العداء للدولة" بموجب الفصل 15 حيث " يعاقب بالسجن المؤقت كل من أعلن بإحدى طرق العلانية عداءه للدولة أو لنظام الحكم فيها أو عدم ولائه لقيادتها.

 

إن مراكز المناصحة أشبه بغسيل دماغ يخرج المواطن منها خائفاً يرتعب من التعبير عن رأيه مؤمناً بالاستبداد والقمع كوسيلة وحيدة باقية من أجل الحياة.

الإمارات لا تحتاج إلى مراكز "مناصحة" بقدر الحاجة إلى "العدالة"، الإماراتيون يعرفون مجتمعهم وضيق الجماعات الإرهابية، لكن جهاز أمن الدولة حولها إلى "انتهازية" القمع والتطرف، فيما كان الأجدر تطوير هوية وطنية جامعة تتخطى الاختلافات السياسية، والمذهبية، والانتماءات الفكرية، وتطوير سياسات فعالة للتعامل مع فئة الشباب، والتي أصبحت تلعب دوراً واضحاً في العمليات التي شهدتها الجماعات، مؤخراً، وهي قضية يتم إغفال الإشارة إليها عن عمد مع الرعب المسيطر على المثقفين وسيطرة المستشارين الغربيين والعرب الفارين على القرار السياسي داخل البلاد.

 

خارج الرصد

بالمقابل تستمر محاكمات سياسية عديدة لم تدخل في الرصد الحالي، وسيفرد لها تقرير يتعلق بالانتهاكات طوال العام. ومنهم عالم الاقتصاد الإماراتي ناصر بن غيث المعتقل في  19 أغسطس/آب2015م والذي تستمر محاكمته بعد عدة أشهر في سجن سري و(انفرادي) بتهمة "تطاول لفظياً على قيادة دولة أجنبية، وهي مصر، ورمزها وسياستها من خلال حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»،". وجرى تحويل قضيته إلى محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية.

إضافة إلى مواطنين عرب أبرزهم الصحافي الأردني تيسير النجار الذي بدأت محاكمته في يناير/كانون الثاني الجاري، بتهمة إهانة رموز الدولة، بمنشور كتبه يوم اعتقاله الذي كان في 13 ديسمبر/كانون الأول 2015.

 

تعديل قانون العقوبات

وأصدر الرئيس الإماراتي، في 18 أيلول\سبتمبر 2016، مرسوم قانون رقم 7 لعام 2016 يقضي بتعديل قانون العقوبات. يعرّض القانون الجديد حقوق الإنسان الأساسية للخطر، لا سيّما الحق في الحياة والحق في حرية الرأي والتعبير والحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، من خلال تعديل 132 مادة وإضافة 34 مادة جديدة إليه.

 

وأفرطت سلطات الإمارات في تسليط عقوبة الإعدام التي طالت مجموعة أفعال وجرائم مناط المواد 149 و 149 مكرر 1 و 149 مكرر 2 و 150 و 151 و 152 و 153 و 154 و 155 و 158 و 159 و 160 و 161 و 164 و 167 و 175 و 179 و 180 و 181 و 187 و 332 من قانون العقوبات.

 

والجرائم التي شملتها عقوبة الإعدام وردت فضفاضة ومفتوحة على تأويلها وتفسيرها حسب مشيئة السلطة التنفيذية وهو ما يجعل سلطات الإمارات في خلاف مع المجهود الدولي من أجل وقف العمل بعقوبة الإعدام والتشجيع على إلغائها لمساس عقوبة الإعدام بالحق في الحياة.

فعلى سبيل المثال، تنصّ المادة 175 على عقوبة الإعدام لأي شخص حاول الاعتداء على سلامة رئيس الدولة، سواء نُفّذت الجريمة أم اقتصرت على مرحلة التخطيط. كما أن بعض الأحكام التي تنص على الإعدام لا تقدم بديلا آخر لهذه العقوبة، كالسجن المؤبد على سبيل المثال، تتعارض مع القانون الدولي لحقوق الإنسان ويمكنها أن ترقى إلى الإعدام بإجراءات موجزة.

بعض المواد الأخرى تقيّد الحق في حرية الرأي من خلال تجريم تداول الأفكار التي "تهدّد أمن الدولة"، وهو تعبير فضفاض استخدم لملاحقة ناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تغريدات أطلقوها على تويتر تندد بانتهاكات حقوق الإنسان في دولة الإمارات.

تتحكّم سلطات دولة الإمارات في جهاز النيابة العامة وفي القضاء الإماراتي ، تسمية ونقلة وتأجيرا وعزلا، وهو ما مكنّها من سجن مدونين وناشطين حقوقيين وسياسيين من أجل تدوينات وتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن اعتقلهم جهاز أمن الدولة تعسفيا وأخفاهم قسريا وأخضع البعض منهم للتعذيب ولسوء المعاملة وتكفّلت دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا بمحاكمتهم دون أن توفر لهم الضمانات الضرورية للدفاع عن أنفسهم وهو ما حصل مع المدوّن والناشط الحقوقي أسامة نجار والمدون محمد الزمر والمدون وليد الشحي والمدون سعيد كليب ود. ناصر بن غيث والشقيقات أسماء ومريم واليزية السويدي وموزة العبدولي وغيرهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

الربع الأول

قضية للاعب ميسي

المتهم: موظف في مطار دبي

التهمة: بتصوير جواز سفر لاعب برشلونة الإسباني لكرة القدم الأرجنتيني «ليونيل ميسي» عند زيارته للإمارة في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ونشره على موقع التواصل الاجتماعي بطريقة ساخرة.

تاريخ الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة.

الحكم(1/2): محكمة الجنح في دبي/ الحبس لمدة شهر لإدانته بالاعتداء على خصوصية اللاعب، حيث ذكرت النيابة العامة في أوراق الدعوى أن الموظف صور جواز سفر اللاعب عند وصوله إلى مطار دبي الدولي ونشره على موقع «سناب شات» قائلا: «عندنا بدبي، شسوي أحرق جوازه ولا أهدده ولا خلاص روح روح»، مؤكدة أن الفعلة التي أقدم عليها الموظف معاقب عليها في قانون العقوبات الاتحادي، وتتمثل بالاعتداء على خصوصية الغير.

إساءة عُماني على واتساب

المتهم: صالح محمد صالح العويسي (29 عاما) عُماني الجنسية  

التهمة: نشر مقطع فيديو على خدمة «واتس أب» الهاتفية يتضمن قصيدة مسيئة لدولة الإمارات

تاريخ الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة.

الحكم(28/2): السجن ثلاث سنوات.

بتهمة تغريدة

المتهم: بريطاني "ديفيد هاي مدير إداري سابق في فريق "ليدز يونايتد" لكرة القدم،

التهمة: تغريدات حول أصحاب عمله السابقين، الذين اختلف معهم في العمل.

يوم الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة

الحكم(25/3): البراءة بعد عدة جلسات اكان من المقرر إخلاء سبيله في (16|11|2015) وكان محبوسا على ذمة اتهامات بالتزوير، بات يواجه اتهامات جديدة بمقتضى قانون جرائم تقنية المعلومات القمعي".

سب على واتس آب

المتهم: رجل آسيوي هندي

التهمة: سب صديقه عبر رسالة “واتس اب” تتضمن عبارات تحقير واستخفاف بحق المجني عليه.

يوم الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة

الحكم(7/3): محكمة أم القيوين الاستئنافية، الحكم بإبعاده

ناشط على تويتر

المتهم: عبدالله عبدالرحمن نواب البلوشي، إماراتي

التهمة: بتهمة إثارة الفتنة والكراهية وأدار حسابات إلكترونية على الشبكة المعلوماتية ونشر عليها أفكاراً من شأنها إثارة الفتنة والكراهية والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الإجتماعي والإخلال بالنظام العام والإساءة إلى رموز الدولة بكلمات بذيئة.

بسبب اتصاله بالمنظمات الحقوقية دفاعا عن اثنان من أشقاءه، اختطفوا بوقت سابق في الدولة، وحاول الانتحار عدة مرات بسبب ما يلاقيه من تعذيب شديد سواء كان جسدي أو نفسي بطريقة وحشية ولا إنسانية.

يوم الاعتقال: في أكتوبر ٢٠١٤

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة

الحكم (14/3): خمس سنوات وتغريمه 500 ألف درهم 

براءة المدون العماني

المتهم: المدون العُماني معاوية الرواحي

التهمة: بإنشاء وإدارة حسابات على مواقع إلكترونية بقصد الإضرار بسمعة وهيبة الدولة، والإساءة إلى القيادة ونشر معلومات وأفكار من شأنها الإضرار بالدولة مع إبعاده عن الدولة.

يوم الاعتقال: في فبراير ٢٠١5

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة

الحكم (14/3): البرأة دون معرفة مصير عام ونيف من السجن. مع إبعاده عن الدولة.

براءة ليبيين مختطفين منذ أغسطس 2014

المتهمون: رجلي الأعمال الليبيين معاذ الهاشمي وعادل ناصف،

التهمة: تهم، بدعم جماعتين في بلدهم  (كتيبة شهداء طرابلس، وفجر ليبيا).

يوم الاعتقال: أغسطس 2015

القانون الذي يحاكم فيه: قانون مكافحة الإرهاب سيء السمعة

الحكم (14/3): البرأة دون معرفة مصير عام ونصف من السجن

بتهمة الترويج لداعش

المتهم: خالد فيصل محمد صالح «فلسطيني الجنسية 37 عاما»

التهمة: إنشاء وإدارة حساب إلكتروني على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، وصف تنظيم الدولة بأنه رأس حربة المسلمين وقائده بالشبل ونصرته بالربح، مشيرا إلى صحة إمرة أمير التنظيم.

تاريخ الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكم فيه(30/1): قانون تقنية المعلومات سيء السمعة.

الحكم: السجن خمس سنوات وغرامة مليون درهم مع الإبعاد عن البلاد.

مشجع رياضي

المتهم: مشجع رياضي إماراتي

التهمة: سب أحد الأندية الرياضية والإساءة إليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بأن قام بنشر تغريدة عبر موقع تويتر أساء من خلالها لأحد الأندية الرياضية وعبَّر عن ذلك ببعض الكلمات وقرنها بصورة تنال من اسم النادي ومكانته.

يوم الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكم فيه: قانون جرائم تقنية المعلومات سيء السمعة.

الحكم (14/3): تغريمه 250 ألف درهم مع إلزامه بالرسوم القضائية،

مدون

المتهم: إماراتي مروان محمد عتيق بن سيفان الفلاسي،

التهمة: أنشأ وأدار موقعاً إلكترونياً على «تويتر»، ونشر من خلاله معلومات ل(جماعة الإخوان المسلمين) بقصد الترويج والتحبيذ لأفكارها، ونشر معلومات بقصد الإضرار بسمعة ومكانة الدولة ومؤسساتها.

تاريخ الاعتقال: سبتمبر 2015

القانون الذي يحاكم فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة

الحكم(27/3): خمس سنوات، 500 ألف درهم.

الإنضمام لتنظيم الدولة

المتهمون: 4 إماراتيين (1 غيابياً)

التهمة: قضية انضمام والرغبة بانضمام مواطنين إلى تنظيم "داعش"

يوم الاعتقال: غير معروف

القانون الذي يحاكمون فيه: قانون تقنية المعلومات سيء السمعة/ قانون مكافحة الإرهاب سيء السمعة أيضاً.

الحكم(10/1): غيابياً بإعدام المتهم الأول خلفان السويدي،

السجن سبع سنوات  فارس محمد عبدالوهاب، ومحمد عبدالله عوض،

السجن 3 سنوات بحق المتهم الرابع عبدالله علي الزعابي.

إعدام 4 إماراتيين

المتهم: 4 إماراتيين (غيابياً)

التهمة: الانضمام ل"داعش"

القانون الذي يحاكم فيه: قانون الإرهاب

الحكم (14/2): الحكم بإعدام أربعة إماراتيين بتهمة الانضمام لداعش (غيابياً)

قضية شباب المنارة

المتهمون:  41 متهما 39 إماراتياً وأحدهم يحمل جواز جزر القمر وواحد سوري الجنسية، 

التهمة: إنشاء تنظيم إرهابي ودعم جماعات إرهابية في سوريا وبلوشستان الإيرانية، وهي تهم باطلة حيث جرى اعتقالهم قبل صدور القانون بعام ونصف، يقول المقربون منهم "أنهم كانوا يبحثون عن تبرعات للاجئين السوريين المتواجدين في تركيا والأردن"، قامت السلطات باعتقالهم بعد أسبوع من بداية بحثهم عن التبرعات.

تاريخ الاعتقال: أكتوبر- نوفمبر 2013

القانون الذي يحاكم فيه: قانون مكافحة الإرهاب سيء السمعة/ قانون تقنية المعلومات سيء السمعة.

الحكم(27/3): قضت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا، في القضية المعروفة بـ«مجموعة شباب المنارة»، بالسجن المؤبد على تسعة متهمين حضورياً، واثنين غيابياً، والسجن 15 سنة على متهمين اثنين، و10 سنوات على 13 متهماً، وثلاث سنوات على ستة متهمين، وخمس سنوات على اثنين من المتهمين، وحبس أربعة لمدة ستة أشهر لحيازة أسلحة غير نارية، فيما قضت ببراءة سبعة أشخاص و(إبعاد أربعة بعد انقضاء العقوبة). مع العلم أن 2 هم من يحملون جنسيتين غير إماراتيتين ولا يعرف ما إذا خطاءً من الصحافة أن القضاء أقر أبعاد إثنين من الإماراتيين!

قضت المحكمة غيابياً على المتهمَين، محمد عبداللطيف الزرعوني، و منصور على الشهاري، بالسجن المؤبد عما أسند إليهما للارتباط.

قضت المحكمة على تسعة متهمين بالسجن المؤبد عن التهم المسندة لكل منهم للارتباط، وهم:

  1. خالد عبدالله محمد كلنتر،
  2. محمد حسن محمد درويش البلوشي،
  3. عبدالله خالد عبدالله خالد كلنتر،
  4. عثمان خالد عبدالله محمد كلنتر،
  5. أحمد محمد أحمد يوسف،
  6. عبدالله إبراهيم حسن عبدالله آل بشر،
  7. عبدالرحمن محمد أحمد دال المرزوقي،
  8. عبدالرحمن حسين أحمد فروزان المرزوقي،
  9. عبدالعزيز أحمد حاجي إسماعيل

كما قضت حضورياً على غانم صقر غانم المري، وعاصم سعيد خميس عبيد النقبي (عاصم عرب) بالسجن مدة 15 سنة، عما أسند لكل منهما للارتباط.

وقضت حضوريا على 13 متهما بالسجن لمدة 10 سنوات عن التهم المسندة لكل منهم للارتباط، وهم:

  1. عبدالرحمن خالد عبدالله محمد كلنتر،
  2. محمد خالد عبدالله محمد كلنتر،
  3. خالد أحمد حاجي إسماعيل،
  4. جاسم محمد علي حسين البلوشي،
  5. إبراهيم حسين محمد حسين بالشالات،
  6. محمد عبدالله عبدالرحمن عبدالله علي الرئيسي،
  7. خليل سعيد علي شعبان،
  8. حسن مبارك سالم مسلم باليث،
  9. سعيد نصيب سعيد نصيب،
  10. ناصر صالح عبدالخالق صالح العفيفي،
  11. أحمد حسن محمد عبدالرحمن الحمادي،
  12. عزالدين خلدون عبدالعزيز مخلوطة،
  13. علي عبدالله إبراهيم محمد البلوشي.

كما قضت حضورياً على ستة متهمين بالسجن لمدة ثلاث سنوات عن التهمة المسندة لكل منهم، وهم:

  1. محمد يوسف عبدالله فتح الله علي،
  2. نايف أحمد محمد عبدالله الملا،
  3. عيسى جمعة عبدالله مرزوق البلوشي،
  4. أحمد محمد عبدالله الخضر الأحمد،
  5. علي محمد ميران محمد البلوشي،
  6. منصور محمد عبدالله أحمد النقبي.

عاقبت حضورياً اثنين من المتهمين بالحبس مدة خمس سنوات عما أسند إليهما كونهما حدثين، وهما:

  1. عابد عيسى الشاعر،
  2. عمر يوسف محمد عبدالله الجناحي.

 

وقضت حضورياً على أربعة متهمين بالحبس مدة ستة أشهر عما أسند لكل منهم من حيازة أسلحة غير نارية، وهم:

  1. خالد عبدالله محمد كلنتر،
  2. محمد حسن درويش،
  3. عبدالله خالد عبدالله محمد كلنتر،
  4. حسن مبارك سالم مسلم.

وقضت بإبعاد المتهمين الأجانب، وهم: أحمد محمد أحمد يوسف، وخالد أحمد حاجي إسماعيل، وعزالدين خلدون عبدالعزيز مخلوطة، وعبدالعزيز أحمد حاجي إسماعيل، عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة المحكوم بها على كل منهم.

وقضت المحكمة ببراءة سبعة متهمين مما أسند إليهم، وهم:

  1. أحمد عبدالرحمن نواب
  2. مراد البلوشي،
  3. عبدالرحمن حسين محمد حسين بالشالات،
  4. علي سالم عبدالرحمن نواب البلوشي،
  5. جمعة عبدالرحمن مراد إبراهيم البلوشي،
  6. سهيل علي عيد علي المري،
  7. عبداللطيف محمد عبدالله الخضر الأحمد،
  8. صالح إبراهيم عبدالرحمن مراد البلوشي.

 

الربع الثاني

  1. نجل مستشار "محمد مرسي"

المتهم: «ع. م ع. ر» و مصعب أحمد عبد العزيز

الجنسية: (2) مصري

التهمة: «ع. م ع. ر» أدار في الدولة مجموعة ذات صفة دولية تابعة لتنظيم «الإخوان المسلمين» المصري داخل الدولة، من دون ترخيص من الحكومة، والمتهم الثاني مصعب عبدالعزيز بأن انضم إلى مجموعة ذات صفة دولية، كما تعاون مع التنظيم السري الإماراتي غير المشروع قبل حله.

تاريخ الاعتقال: اعتقل مُصعب يوم 21 أكتوبر لعام 2014 في الإمارات فيما الآخر لا يعرف اسمه وتاريخ اعتقاله.

الحكم ( 27/6/2016): قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، إن «مصعب أحمد عبد العزيز»، نجل المستشار الإعلامي للرئيس المصري «محمد مرسي» والمعتقل في سجون الإمارات منذ أكثر من عام، عاني من «التعذيب الوحشي البدني والنفسي» من سلطات الإمارات.

ونقلت المنظمة، في بيان لها في فبراير/شباط الماضي، عن «مصعب» (27 عاما) في رسالة صوتية مسجلة، قوله إن جهاز أمن الدولة في الإمارات عذبه ليعترف بانتمائه لجماعة «الإخوان المسلمين».

وأضاف «مصعب»، في رسالة صوتية مدتها 90 ثانية عبر مكالمة هاتفية مع أسرته في أكتوبر/تشرين الثاني 2015، من سجن الوثبة، حيث ينتظر المحاكمة: «لو طلب مني في حينها الاعتراف بأني قادم من المريخ لتدمير الأرض لفعلت، فقط لأنهي الأمر»، وفق المنظمة.

  1. خلية حزب الله

المتهمون: سهيل نايف غريب (62 سنة ـ كندي الجنسية)، والمتهم أسعد أمين قانصو (66 سنة ـ لبناني الجنسية)، وأحمد إبراهيم قانصو (30 سنة ـ لبناني الجنسية)،

التهمة: أنشؤوا وأداروا مجموعة ذات صفة دولية تابعة لحزب الله اللبناني لتكون فرعاً للحزب في دولة الإمارات ومارست نشاطات تجارية واقتصادية وسياسية دون ترخيص رسمي من الدولة.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم(4ابريل2016 ): السجن 6 أشهر والإبعاد من الدولة.

  1. التخابر مع إيران

المتهم: جاسم محمد رمضان البلوشي

الجنسية: إماراتي

التهمة: وسعى المتهم للتخابر مع إيران والتواصل مع ضابط الاستخبارات الإيرانية الذي يعمل لمصلحتها في القنصلية الإيرانية ـ دبي، وعرض عليه معلومات حول الأشخاص المطلوبين من الجنسية الإيرانية في الدولة بما من شأنه الإضرار بمصالح دولة الإمارات العربية المتحدة.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم(4ابريل2016):السجن ثلاث سنوات في قضية التخابر مع إيران ومصادرة الأجهزة الإلكترونية المضبوطة في القضية.

وسعى المتهم (إماراتي الجنسية) للتخابر مع إيران والتواصل مع ضابط الاستخبارات الإيرانية الذي يعمل لمصلحتها في القنصلية الإيرانية ـ دبي، وعرض عليه معلومات حول الأشخاص المطلوبين من الجنسية الإيرانية في الدولة بما من شأنه الإضرار بمصالح دولة الإمارات العربية المتحدة.

  1. زوج شبح الريم

المتهم: محمد عبدالقادر الهاشمي إماراتي

التهمة: في قضية «أمير داعش» في الإمارات، وذلك عما نسب إليه من اتهامات وارتكاب جرائم مخالفة للقوانين.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (10مايو2016): المؤبد

  1. تنظيم القاعدة في اليمن

المتهمون: إماراتيين اثنين و 21 يمني

التهمة: عدم إبلاغ السلطات والانضمام لتنظيم القاعدة في اليمن والترويج له

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (31 مايو2016): وقضت المحكمة غيابياً بمعاقبة المتهمين الهاربين الأول والثاني بالسجن المؤبد عن التهمة المسندة لكل منهما، وحضورياً بمعاقبة كل المتهمين الثالث والرابع والثامن والتاسع والـ 17 بالسجن ثلاثة أعوام عن تهمة عدم إبلاغ السلطات المختصة عن مشروع ارتكاب جريمة.

وتضمن الحكم السجن ثلاثة أعوام عن تهمة تزوير مستندات رسمية والاشتراك في تزويرها واستعمالها فيما زورت من أجله، وإبعاد المتهمين عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة، ومصادرة جوازات السفر المضبوطة.

وحكمت بالسجن ثلاث سنوات عن تهمة تزوير مستندات رسمية والاشتراك في تزويرها واستعمالها فيما زورت من أجله وإبعاد المتهمين عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة، ومصادرة جوازات السفر المضبوطة للمتهمين الثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والـ 19، والـ 20، والـ 21.

وتضمن الحكم البراءة للمتهمين العاشر، والـ 11، و الـ 12، والـ 13، والـ 14، والـ 15، والـ 16، والـ 22، والـ 23.

  1. إخوان اليمن

المتهمون:  13 (محسن ناجي الشلالي، أحمد عبدالله باصهي، عبدالله عبدالمؤمن مهيوب، عبدالوهاب عبدالعزيز الحداد، عبدالكريم عبدو إسماعيل الذرة، صالح علي عبدالله صبر، عبدالخالق عبدالقوي السعدي، سعيد عمر الزبيدي، عبدالملك عبدالوهاب أنعم، عيدروس عبدالله عبدالوارث، عبدالمجيد محمد إسماعيل السوسوة، شايف صالح الإدريسي، منيب صالح منصور البابكري)، وجميعهم يمنيون.

6متهمين إماراتيين 3 سنوات عن التهمتين المنسوبتين إليهم، وهم: (عبدالله إبراهيم الحلو، وبدر حسين عبدالله البحري الحمــادي، وأحمد محمد عبدالرحمن الملا، وفيصل علي أحمد الشحي). فيما شملت الحكم ذاته إماراتياً يدعى ناجي علي الذيباني، بالسجن ستة أشهر،وأصدرت المحكمــة حكماً ببراءة المتهم طــارق حســن حسين القاسم (إماراتي الجنسية) مما أسند إليه.

التهمة: اتهامات بتأسيس ودعم فرع لتنظيم الإخوان المسلمين اليمني في الدولة،

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (13 يونيو2016):بالسجن لمدة 6 أشهر بحق 13 متهماً يمنياً فيما 4 إماراتيين 3 سنوات عن التهمتين المنسوبتين إليهم، فيما الخامس تمت تبرئته والسادس بالسجن 6 أشهر، اليمنيون والإماراتي الـ14 اتهموا بتأسيسس تنظيم للإخوان في اليمن، المتهمون الـ4 الإماراتيون فقد تمت إدانتهم بتهمة العلم بوقوع الجرائم الإرهابية السابقة من قبل المتهم الأول ولم يبادروا بإبلاغ السلطات المعنية، فيما يضاف إلى المتهم السادس تهمة حمل سلاح هوائي دون ترخيص من السلطات المعنية..  

  1. ثلاثة سوريين

المتهمون: أسامة حسين دغيم، وحضورياً بسجن المتهمين عمر أحمد الدباغ ومصطفى عبدالإله الجوري(سوريا)

التهمة: قضية الارتباط بتنظيمات إرهابية «جبهة النصرة» و«أحرار الشام». حيث قاموا بجمع الاموال في الاردن ، وامداد التنظيمين بها .

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (20 يونيو2016): غيابياً بالسجن لمدة عشر سنوات على المتهم أسامة حسين دغيم، وحضورياً بسجن المتهمين عمر أحمد الدباغ ومصطفى عبدالإله الجوري ثلاث سنوات، وإبعادهم عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة، مع مصادرة الأجهزة محل الجريمة، بعد إدانتهم في قضية الارتباط بتنظيمات إرهابية «جبهة النصرة» و«أحرار الشام».

  1. إماراتية من أصل لبناني

المتهم: (ربا عطوي) 47 سنة

التهمة: التخابر مع حزب الله اللبناني وإيران.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (28 يونيو2016): عشر سنوات سلمت المتهمة الإماراتية من أصل لبناني (ر.م ـ 47 سنة) أخباراً ومعلومات وأماكن عقد اجتماعات سرية محظوراً نشرها لعنصرين من حزب الله اللبناني، هما محمد نورالدين والحاج حسين، وذلك بغرض تزويد المخابرات الإيرانية بها.

وقدمت النيابة العامة ثلاثة تقارير تضمنت كشفاً بعدد مرات الخروج والدخول، وسفر المتهمة إلى لبنان (بلغت نحو 32 مرة في عام واحد، حسب أقوال شهود الإثبات)، وتقريراً آخر بأسماء كبار الشخصيات وأرقام هواتفهم النقالة التي وُجدت في الأجهزة الإلكترونية الخاصة بالمتهمة، لتزويد عملاء مخابرات حزب الله بها.

 

أحكام بالبراءة

  1. «ميليشيات كتيبة 17 فبراير الليبية»،

المتهمون: سليم العرادي (يحمل الجنسية الكندية)، وكمال ومحمد الضراط (يحملان الجنسية الأمريكية)  وعيسى مناع، من أصول ليبية.

التهمة: تقديم وإمداد الميليشيات والكتائب المسلحة الموجودة على الساحة الليبية، ومنها «كتيبة 17 فبراير» و«ميليشيات فجر ليبيا»، التابعان لتنظيم الإخوان بالأموال التي جُمعت من دولة الإمارات من دون ترخيص مسبق من الجهة المختصة،

تاريخ الاعتقال: (أغسطس) 2014م

الحكم (31 مايو2016): البراءة.

مراكز مناصحة

  1. خطورة إرهابية

المتهم: عبد الله يوسف جمعة

الجنسية: إماراتي

التهمة: تشكيل خطورة إرهابية.

تاريخ الاعتقال: غير معروف.

الحكم( 20/6/2016): الايداع بأحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم.

  1. خطورة إرهابية

المتهم: محمد عيسى عباس، وحسن أحمد شاهين، وناصر خالد توين،

الجنسية: إماراتي

التهمة: سعوا للانضمام إلى إحدى المنظمات الإرهابية في الخارج، وشكلوا خطورة إرهابية على الدولة.

تاريخ الاعتقال: غير معروف.

الحكم( 27/6/2016): الايداع بأحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم.

  1. خطورة إرهابية

المتهم: عمران حسن الرئيسي

الجنسية: إماراتي

التهمة: توفر الخطورة الإرهابية

تاريخ الاعتقال: غير معروف.

الحكم (30مايو/2016): أحد مراكز المناصحة مع إخضاعهما للمراقبة ومنعهما من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم، نظراً لثبوت الخطورة الإرهابية.

  1. خطورة إرهابية

المتهم: عمران مبارك الكتبي

الجنسية: إماراتي

التهمة: توفر الخطورة الإرهابية

تاريخ الاعتقال: غير معروف.

الحكم (30مايو/2016): أحد مراكز المناصحة مع إخضاعهما للمراقبة ومنعهما من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم، نظراً لثبوت الخطورة الإرهابية.

 

بموجب قانون تقنية المعلومات

أحكام بالسجن

  1. إزعاج السلطات

المتهم: سلطان سالم محمد الكتبي، إماراتي

التهمة: تهمة إزعاج السلطات.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (6يونيو/2016): بالحبس ستة أشهر

  1. صوماليان

المتهمون:  علي محمود علي، وعبدالرحمن محمود عليوهما صوماليان،

التهمة: تنشر معلومات كاذبه عن الدولة والترويج لداعش والقاعدة

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (13 يونيو/2016): حكمت المحكمة بالسجن 5 سنوات على المتهمين (وتغريمهما مليون درهم، مع الإبعاد عن الدولة بعد انقضاء المدة، ومصادرة الأجهزة والكمبيوترات والهواتف النقالة وأجهزة التخزين والصور التي ضبطت معهما، وإغلاق المواقع الإلكترونية كافة على مواقع التواصل الاجتماعي إغلاقاً كلياً. وكانت المحكمة قد دانت المتهمين المذكورين وكانا يعملان في إحدى الشركات العاملة في قطاع البترول، بإنشاء وتأسيس وإدارة مواقع إلكترونية على شبكات التواصل الاجتماعي للترويج للتنظيمات الإرهابية مثل «القاعدة» و«داعش» وغيرها من الجماعات التكفيرية، ونشرا معلومات كاذبة عن دولة الإمارات وعن سياستها الخارجية والإساءة لرموز البلاد والدعوة للانضمام للتنظيمات الإرهابية ونشر أناشيد وشعارات وبيانات تابعة لـ «داعش» و«القاعدة» على تلك المواقع، مستغلين أجهزة الحواسيب والكمبيوتر والشبكات التابعة للشركة التي كانا يعملان فيها.

 

 

أحكام بالبراءة

  1. تغريدات مسيئة

المتهم: موزة محمد العبدولي (18 عاماً)

الجنسية: اماراتية

التهمة: نشر تغريدات مسيئة ضد الدولة

تاريخ الاعتقال: 19نوفمبر 2015

الحكم(30 مايو/2016): البراءة.. من تهمة الإساءة لرموز الدولة بعد تغريدات على تويتر عندما كان عمرها (15 عاماً)، بعد مرور 200 يوم من الاختطاف في سجون سرية.

  1. تغريدات مسيئة والترويج لداعش

المتهم: م.أ

الجنسية: اماراتي

التهمة: نشر تغريدات مسيئة ضد الدولة والترويج لتنظيم "داعش"

تاريخ الاعتقال: غير معروف

الحكم(20/6 /2016): البراءة

  1. المسيئة الأميركية

المتهم: ديانا الكوت - 27 سنة - أميركية الجنسية»،

التهمة: واجهت تهمة إهانة الدولة بإحدى الطرق العلانية، وذلك بأن تلفظت في مكان عام «مطار أبوظبي الدولي» بعبارات مسيئة.

تاريخ الاعتقال: فبراير 2016م

الحكم (31 مايو/2016): حكمت المحكمة بالبراءة لـ« والتي كانت تحاكم في القضية التي عُرفت إعلامياً بقضية «المسيئة الأميركية» وذلك بعد أن كشف تقرير الطب النفسي معاناة المتهمة من اضطرابات عقلية مزمنة، وبأنها غير مسؤولة عن تصرفاتها وقت وقوع الجريمة.

  1. مزحة سوداني فيسبوك

المتهم: عوض علي عوض سوداني الجنسية

التهمة: إنشاء وإدارة موقع إلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ونشر عليها تعليقات أثناء مشاهدته مقطع فيديو على صفحة إحدى القنوات الإخبارية.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (20يونيو/2016): الحكم بالبراءة.

 

مراكز مناصحة

  1. خطورة1

المتهم: طارق نصير أحمد، إماراتي

التهمة:  الخطورة الإرهابية

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (6يونيو/2016): أحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم.

  1. خطورة2

المتهم: صلاح أحمد علي عبدالرحيم الحوسني، إماراتي

التهمة:  الخطورة الإرهابية

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (13يونيو/2016): أحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم.

  1. خطورة3

المتهم: واسع الله إحسان الله- باكستاني الجنسية

التهمة:  الخطورة الإرهابية

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (13يونيو/2016): أحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم.

  1. خطورة4

المتهم: راشد عبدالله راشد سالم المطوع النقبي، اماراتي

التهمة: الخطورة الإرهابية

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (24 مايو/2016): حكمت بإيداعه أحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر.

بموجب قانوني مكافحة الإرهاب وتقنية المعلومات

أحكام بالسجن

  1. عراقي

المتهم: على أحمد ياسر عبدالملك «عراقي الجنسية - 18 سنة»

التهمة: الترويج لداعش والسعي للإنضمام إليه.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (16 مايو/2016): بالحبس سنتين الحكم بأنه مخفف بالنظر لحداثة سن المتهم الذي واجه اتهامات تتعلق بالسعي للانضمام لتنظيم «داعش الإرهابي»، وروج وحبذ بالقول والكتابة لذات التنظيم، كما أنشأ وأدار حساباً إلكترونياً لنشر أخبار التنظيم الإرهابي، ونشر أخبار معاركه والخدمات التي يقدمها في المناطق الواقعة تحت سيطرته.

واشتمل الحكم على مصادرة المضبوطات الواردة في القضية، وإغلاق المواقع الإلكترونية التي شارك فيها إغلاقاً نهائياً، مع إبعاده عن الدولة بعد قضاء فترة العقوبة.

  1. إماراتي مع داعش

المتهم: جابر صالح مرعي الكربي (إماراتي 16 عاماً)

التهمة: انضمام لتنظيم «داعش» الإرهابي، عبر سفره إلى تركيا، وصولاً إلى الأراضي السورية للمشاركة في الأعمال القتالية بعد أداء البيعة. كما تدرب على استخدام الأسلحة، وشارك في الأعمال المسندة إليه مع علمه بحقيقته.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (24 مايو/2016): بالسجن خمس سنوات في الجلسة (26ابريل): استمعت المحكمة إلى مرافعة المحامية فايزة الموسى عن المتهم وقالت ان المتهم حدث، حيث إنه من مواليد 30 مايو/أيار 1998، وإنه سافر إلى تركيا ودخل الأراضي السورية للانضمام إلى تنظيم «داعش»، دون وعي وإدراك منه، بعد ان غرّر به خاله الذي يحمل جنسية خليجية، وكان من أعضاء «داعش»، وحاول الإيقاع به وإقناعه بالانضمام إلى التنظيم.

  1. شراء أجهزة لجبهة النصرة

المتهمون: فاضل صالح (سوري، 22 سنة) طلال درباس (أمريكي من أصل عربي، 21 سنة)، ومحمد غازي عبدالله (أردني، 23 سنة)، ومحمد منذر سامي سعيد، (فلسطيني، 22 سنة)، وعبدالرحمن قاني (بلجيكي من أصل عربي، 23 سنة)، ومحمد عصام سلامة (أردني، 22 سنة)

التهمة: حيث أمدّوها بأدوات وأجهزة إلكترونية حساسة، وكاميرات تصوير، وأنشأوا موقعاً إلكترونياً على «تويتر» لنشر معلومات «تمجد» -جبهة النصرة

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (16 يونيو/2016): عاقبت المحكمة فاضل صالح بالسجن 5 سنوات والإبعاد عن البلاد بعد انقضاء مدة الحكم، بالاضافة إلى طلال درباس ومحمد غازي عبدالله ومحمد منذر سامي سعيد، وعبدالرحمن قاني ومحمد عصام سلامة بالحبس ‏عاماً والإبعاد عن البلاد بعد انقضاء العقوبة.  كما قضت بإضافة مدة الحبس ستة أشهر إلى المتهم الأخير محمد عصام سلامة، عن تهمة حيازة سلاح غير ناري، لتكون مدة الحكم عليه سنة وثلاثة أشهر.

أحكام بالبراءة

  1. كتب عبارات عن داعش في علبة للشوكولا

المتهم: خليفة مصبّح الغفيلي (عُماني، 23 سنة)،

التهمة: السعي للترويج لتنظيم «داعش» الإرهابي، بكتابة عبارات عن التنظيم في علبة للشوكولا.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (26 ابريل/2016): ، ببراءة

مراكز مناصحة

  1. ترويج لداعش

المتهم: براء وليد محمد السعدي (إماراتي)

التهمة: السعي للترويج لأفكار وإيديولوجيات تنظيم «داعش» الإرهابي والدفاع عنها.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (26 ابريل/2016): بإيداع ‏المتهم أحد مراكز المناصحة «مركز توجيه النصح»، التابعة لوزارة الداخلية، مع إخضاعه للمراقبة الأمنية، ومنعه من السفر لمدة 6 أشهر، من تاريخ صدور الحكم.

  1. سعى للتنظيم

المتهم: عبد الله يوسف جمعة، إماراتي

التهمة:  الخطورة الإرهابية سعى للانضمام إلى إحدى المنظمات الإرهابية خارج الدولة مع توافر الخطورة الإرهابية.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (13يونيو/2016): أحد مراكز المناصحة مع إخضاعه للمراقبة ومنعه من السفر لمدة ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم.

الربع الثالث

مراكز مناصحة

المتهمون:  إبراهيم مراد نواب داد كريم (25عاماً من جزر القمر)، وخليفة محمد عبدالله البلوشي (21 عاماً من جزر القمر) وطه سعيد سالم المشجري(27 عاماً إماراتي الجنسية).

التهمة: يحملون الفكر المتطرف! بحث عبر الشبكة المعلوماتية عن «أجمل» نشيد أنتجته التنظيم الإرهابي وأنه استمع له أكثر من مرة.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (23/8/2016): إيداعهم مراكز المناصحة مع إخضاعهم للمراقبة ومنعهم من السفر لمدة 6 أشهر، لتتم مراجعتهم عن الفكر الإرهابي المتطرف لما يمثله من خطر عليهم وعلى أسرهم ومجتمعهم.

 

قضايا الربع الرابع لعام 2016م

الانتماء والتعاون مع دعوة الإصلاح

جرى الحكم عليهم

الداعية عبدالرحمن بن صبيح

المتهم: الداعية عبدالرحمن بن صبيح السويدي

التهمة: الانضمام لدعوة الإصلاح

تاريخ الاعتقال: بدأت محاكمته في مارس 2015م دون تحديد التهم. قامت السلطات الإماراتية في 18 ديسمبر 2015 اختطف السيد بن صبيح من مركز الشرطة في جزيرة باتام بإندونيسيا من قبل 5 أشخاص من سفارة دولة الإمارات و6 أشخاص من المخابرات الإندونيسية. بعد هذا الاختطاف، تم ترحيله بشكل غير قانوني على متن طائرة خاصة إلى أبو ظبي دون أي اذن قضائي، لأنه حوكم في يوليو 2013 في القضية المعروفة باسم "الإمارات 94" وحكم عليه بالسجن غيابيا لمدة 15 عاما في السجن.

الحكم (14/11/2016): قضت المحكمة حضورياً بالسجن 10 سنوات، مع المراقبة 3 سنوات تبدأ من تاريخ انتهاء تنفيذ العقوبة المقضي بها.

مكتب كلباء

المتهم: (ف.أ.م) اماراتي

التهمة: المشاركة في أعمال دعوة الإصلاح واختص بمكتب كلباء،

تاريخ الاعتقال: غير معروف

الحكم (14/11 /2016): السجن 7 سنوات.

 

عضو في دعوة الإصلاح

المتهم: (ع. م. ن)، ويطلق عليه  ايضاً (ع.س) إماراتي الجنسية،

التهمة: الانتماء لدعوة الإصلاح.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (31/10/2016): السجن سبع سنوات.

 

 

 

مراكز المناصحة ومراكز العلاج النفسي

 

خطورة إرهابية

المتهم: (ج.ع.ج) إماراتي الجنسية.

التهمة: خطورة إرهابية.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (10/10/2016): مراكز المناصحة التابعة لوزارة الداخلية ستة أشهر.

 

خطورة إرهابية1

المتهم: (ع.ع.ح)، إماراتي الجنسية.

التهمة: خطورة إرهابية.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (10/10/2016): مراكز المناصحة التابعة لوزارة الداخلية ستة أشهر.

 

تغريدات مسيئة 1

المتهم: (ع.ن.ص) إماراتي الجنسية.

التهمة: كتابة تغريدات مسيئة للدولة ولمؤسساتها.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (10/10/2016): البراءة، والإيداع في أحد المستشفيات لتلقي العلاج النفسي وذلك لانتفاء المسؤولية الجنائية بناء على التقارير الطبية الواردة عن حالته النفسية.

 

تغريدات مسيئة2

المتهم: (ن.ف.م)، إماراتي الجنسية.

التهمة: بكتابة تغريدات مسيئة للدولة ولمؤسساتها.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (10/10/2016): البراءة، والإيداع في أحد المستشفيات لتلقي العلاج النفسي وذلك لانتفاء المسؤولية الجنائية بناء على التقارير الطبية الواردة عن حالته النفسية.

البراءة ومأوى علاجي

المتهم: (أ.م.س)، إماراتي الجنسية،

التهمة: الإساءة لأحد الرموز الوطنية.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (31/10/2016): إيداعه مأوى علاجياً لانتفاء المسؤولية الجنائية عنه.

 

 

 

حسابات تروج لتنظيمي (القاعدة) و (الدولة)

جرى الحكم عليهم

الترويج لداعش في شبكات التواصل

المتهم: (س.ع.خ.م)، عماني الجنسية،

التهمة: نشر معلومات تروج لتنظيم داعش الإرهابي، عبر حساباته، وموقعه في الشبكة العنكبوتية، بهدف استقطاب أعضاء للتنظيم والترويج لأفكار ومبادئ التنظيم الإرهابي.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (8/11/2016): السجن7 سنوات وتغريمه 500 ألف درهم، مع مصادرة أجهزته المضبوطة، وإغلاق موقعه الإلكتروني، وإبعاده عن الدولة فور تنفيذ العقوبة،

 

انتقاد السلطات الإماراتية والإساءة لرموز الدولة

جرى الحكم عليهم

امينة العبدولي

المتهم: أمينة محمد العبدولي 35 عاماً)

 التهمة: تهمة الإساءة إلى الدولة ودول عربية في تويتر.

تاريخ الاعتقال: 19 نوفمبر 2015م.

الحكم (31/10/2016): السجن خمس سنوات مع غرامة بلغت 500 ألف درهم.

 

سخرية سوداني

المتهم: عمر عبدالوهاب الحاج محمود، سوداني الجنسية، 26 سنة.

التهمة: التخطيط لارتكاب أعمال إرهابية في إحدى إمارات الدولة، أول تهمة كانت على الرجل أنه علق ساخراً في شبكات التواصل الاجتماعي، وقال مازحاً: متى يعملوا في الإمارات هكذا.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (24/10/2016): السجن 10 عشر سنوات أمرت المحكمة بمصادرة المواد والأجهزة المستخدمة في ارتكاب الجرائم المسندة إليه، وبإغلاقه المنتديات والمواقع الإلكترونية على شبكات التواصل الاجتماعي إغلاقاً كلياً، وأمرت المحكمة بإبعاده عن البلاد بعد انقضاء فترة الحكم.

الإساءة لرموز الدولة

المتهم: مواطن "تركي"

التهمة: الإساءة لرموز الدولة في مطار أبوظبي

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (20/10/2016): السجن خمس سنوات مع غرامة بلغت 50 ألف درهم.

قيادي بإخوان مصر

المتهم: القيادي في جماعة الإخوان عصام العريان.

التهمة: الإساءة للإمارات.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (31/10/2016): الحكم غيابياً بالسجن (5 سنوات).

إهانة رموز الدولة في الانفاق

المتهم: (س.س.ش)، 19 سنة، من جزر القمر،(البدون)-إماراتي-

التهمة: قيامه بإهانة أحد الرموز الوطنية عبر الكتابة على جدران أحد الأنفاق في الدولة.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (15/11/2016): حكمت المحكمة بالحبس 3 سنوات مع الإبعاد عن الدولة. في جلسة (1/11/2016) ذكرت الصحافة إنه إماراتي الجنسية، ودفعت المحامية أسماء الزعابي عن موكلها بخلو أوراق القضية من أي صور تثبت الواقعة، ومن صور من كاميرات المراقبة الموجودة عند النفق، إضافة إلى تناقض أقوال المبلّغ عن وقوع الحادثة،

 

 

تمويل ومساعدة تنظيمات إرهابية

جرى الحكم عليهم

مصعب العبدولي

المتهم: مصعب محمد العبدولي (24 عاماً)

 التهمة: محاولة احضار جنازة والدة الذي قضى أثناء مواجهة نظام الأسد في سوريا واتهمته النيابة بالتحاقه بتنظيم إرهابي هو حركة «أحرار الشام» الإرهابية، وتلقيه تدريبات في سوريا لمساعدة التنظيم الإرهابي،

تاريخ الاعتقال: 19 نوفمبر 2015م.

الحكم (31/10/2016): السجن 7 سنوات.

حول مبلغ لزوج شقيقته

المتهم: عزيز أحمد نوار الحق باكستاني الجنسية (23 سنة)،

التهمة: تمويل "القاعدة" وتحويل أموال لزوج شقيقته في باكستان الذي ينتمي للتنظيم. وتستخدم فيها تلك الأموال وبمخالفة أفعاله لقوانين مكافحة الإرهاب في الإمارات.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (24/10/2016): السجن 10 عشر سنوات.

 خلية حزب الله

المتهمون: (ح .ع .ص) ،(م .س .س)إماراتي الجنسية (ف. أ. ح)، كندية من أصل مصري، وهما (ع.ح.م)، و(ع.ه.ع) (أ.ع.م) -لبناني الجنسية (ص.ص.ع)، عراقي الجنسية.

التهمة: تسليم معلومات إلى «حزب الله» الإرهابي، مع مصادرة المضبوطات كافة العائدة للمدانين، والمتعلقة بالجرائم المسندة إليهم.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (31/10/2016): حكمت المحكمة على (ح.ع) بالسجن المؤبد، و(م,س) بالسجن عشر سنوات)،و (ف. أ. ح)، بالسجن 10 سنوات، السجن المؤبد (ع.ح.م)، و(ع.ه.ع)، السجن 15 سنة على (ص.ص.ع)، و(أ.ع.م).

القتال في سوريا

جرى الحكم عليهم

الانضمام لتنظيمات في سوريا

المتهم: (خ.م.أ)، إماراتي الجنسية،

التهمة: الانضمام إلى التنظيمات والمجموعات في سوريا وتلقي تدريبات عسكرية هناك والقتال إلى جانبها.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (10/10/2016): السجن 7 سنوات.

الانتماء لكتيبة أبوبكر البغدادي

المتهم: (ه.س.خ)، 31 سنة، إماراتي الجنسية،

التهمة: التحق بكتيبة أبوبكر البغدادي التابعة لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا، وتلقيه التدريبات العسكرية لإعانته على تحقيق أهدافه.

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (15/11/2016): السجن 7سنوات.

القتال في سوريا

المتهم: (م.م.س)، مصري الجنسية، 35 عاماً،

التهمة: الوجود في الدولة بعد التحاقه بتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، مع علمه بحقيقته وغرضه،

تاريخ الاعتقال: **

الجلسة (17/10/2016): بدأت سلسلة المحاكمات. أجلت المحكمة القضية لمرافعة الدفاع في جلسة 14 نوفمبر. ولم تذكر في الصحافة الرسمية ذلك اليوم.

أحرار الشام 2

المتهم: (س.ح.ص)، إماراتي،

التهمة: الانضمام لجماعة (أحرار الشام)،

تاريخ الاعتقال: **

الجلسة (10/10/2016): دافع المحامي عبدالقادر الهيثمي عن موكله وطالب ببراءته من التهم المنسوبة إليه قائلاً: إن موكله سافر إلى سوريا في عام 2012 وانضم لجماعة (أحرار الشام) في الفترة التي لم تكن دولة الإمارات ولا دول العالم قد صنفت هذه الجماعة بأنها إرهابية، بل كانت تعتبرها جماعة شرعية تقاتل النظام السوري، وقال المحامي إن موكله عاد إلى البلاد في عام 2013 وانه لم يعد إلى سوريا بعد أن أدرجت الإمارات جماعة أحرار الشام ضمن التنظيمات والجماعات الإرهابية، وطالب ببراء موكله، وحجزت المحكمة القضية للنطق بالحكم إلى تاريخ 14 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. ولم تشر الصحافة أي معلومة حول القصية

الالتحاق بداعش

المتهم: (خ.ع.ح) إماراتي.

التهمة: تهمة الالتحاق بتنظيم (داعش)الإرهابي في سوريا

تاريخ الاعتقال: **

الحكم (5/12/2016): إحالة إلى محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

برلمانيون بريطانيون يطالبون الإمارات بالتحقيق في وفاة "علياء عبدالنور" ومحاكمة المسؤولين

سبعة أعوام على اعتقال أيقونة القانون في الإمارات محمد الركن لدفاعه عن حقوق الإنسان

"عالم مسلم" قريب من الإمارات ضمن لجنة في "إدارة ترامب" لشؤون حقوق الإنسان

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..