أحدث الإضافات

تزايد البطالة بين شباب الإمارات.. تصاعد الانتقادات يقابله "حلول عقيمة"
تصاعد الاشتباكات في شبوة بين ميليشيات مدعومة إماراتياً والقوات الحكومية
تراجع الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات المركزي 2.1%
"سي.أن.أن" : تصدع التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وتأثيره على إدارة ترامب
أوساط مغربية تتهم الإمارات بالدعم الإعلامي لجبهة البوليساريو
 محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع ماكرون وميركل التطورات في المنطقة
الثورات العربية لم تبدأ بعدُ
الدور الإماراتي في دعم تحركات روسيا لاستعادة نفوذها في اليمن
عن اليمن: الصراع بالوكالة
الإمارات تنفي دعم الانفصاليين وتتهم حكومة اليمن بالفشل
ميدل إيست آي: تقرير إماراتي سري ينتقد رد السعودية على هجمات الطائرات المسيرة الحوثية
ناقلة نفط إيرانية تتجه عبر دبي إلى سوريا رغم الحظر الأمريكي
الحكومة اليمنية تطالب الرئيس هادي بوقف مشاركة الإمارات في التحالف
هيومن رايتس ووتش تتهم تحالف السعودية والإمارات بالتورط بجرائم حرب عبر قتل عشرات الصيادين اليمنيين
إعادة إحياء "الصناعة الجهادية" في جنوب اليمن

قطاع العقارات الإماراتي يواجه عاماً سيئاً آخر

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-02-16

 

ينضم عام 2017م إلى العامين الماضيين من حيث تراجع أسعار وإيجارات العمارات السكنية في الدولة، تحت وقع ضغط العملة الأجنبية.

وتنتشر في أبوظبي لافتة "شقة للإيجار" على مبانٍ كثيرة منذ بداية العام الحالي، وتوقعت دراسة حديثة تراجع إيجارات أبوظبي السكنية بنسب تتراوح بين 8 % إلى 10 % خلال العام الجاري بسبب زيادة المعروض من الوحدات السكنية الجديدة والقديمة، مؤكدة أن التراجع سيكون كبيراً وسريعاً في الوحدات السكنية الجديدة مثل وحدات جزيرة الريم.

 

وفي دبي فقد تراجعت أسعار العقارات السكنية بنسب تراوحت ما بين 8%-11% في المتوسط، العام الماضي، وانخفضت الإيجارات بنسبة 6% وفقاً لموقع REIDIN.com)) المتخصص بالعقارات، حيث تأثرت معظم المناطق في المدينة.

ويبدو أن هذه التحديات ستتواصل في العام 2017 مع استمرار الضغوط على العملات الأجنبية وتواصل انخفاض أسعار العقارات السكنية والإيجارات على الأرجح. 

 وأوضح الخبير العقاري مبارك العامري في دراسة أعدها مؤخراً أن جميع مناطق أبوظبي وخاصة جزيرة أبوظبي معرضة لتراجع في الإيجارات السكنية، مشيراً إلى أن هناك مناطق معينة سيكون فيها التراجع أكبر وأسرع. ونوه إلى أن لافتة «شقة للإيجار» تنتشر حالياً على مبانٍ كثيرة في أبوظبي سواء التي تدريها البنوك أو المواطنين، مؤكداً أن السبب في انتشارها زيادة المعروض بشكل كبير.

وتنقل صحيفة أرابيان بيزنس REIDIN.com)) قوله إنه ليس هناك أية إشارات على تحسن سوق العقارات في دولة الإمارات في العام 2017. ويبدو بأن الظروف مهيئة للمزيد من الانخفاض في أسعار وإيجارات العقارات السكنية نتيجةً لاستمرار الاضطرابات في أسعار العملة، بينما من المتوقع أن يستقر قطاع المكاتب نتيجةً لتراجع نشاط الشركات.

ومن المرجح استمرار انخفاض مبيعات التجزئة نظراً لقوة الدولار الأمريكي، وستواجه الفنادق فائضاً في العرض رغم المرونة في عدد السياح. ومع ذلك، يتوقع بأن تستوعب شركات التطوير العقاري المُصنَّفة الانخفاض المتوقع في أسعار المنازل نتيجةً للهوامش القوية، وانخفاض أعباء الديون المترتبة عليها، وقوة ميزانياتها العمومية.

وعزت وكالة ستاندرد آند-في تقرير آخر- هذه التوقعات إلى تراجع أسعار النفط وضعف الجنيه الاسترليني، إضافة إلى ارتفاع تكلفة السياحة الذي أتى بدوره وسط صعود الدولار.

فيما سياق متصل قال جيمس هوجان الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران إن الناقلة ومقرها أبوظبي تواجه "عاما جديدا صعبا" مضيفا أنها "ستتوسع بحنكة وكفاءة".  وتواجه شركات الطيران الخليجية ضغوطا للتكيف مع تباطؤ النمو بعد أعوام من النمو السريع. ومنذ أسبوعين قالت الاتحاد للطيران إنها تجري مراجعة على مستوى الشركة وإن هوجان سيتنحى في النصف الثاني من 2017.

وقالت الاتحاد إن النمو السنوي في عدد المسافرين تباطأ في 2016 حيث نقلت 18.5 مليون مسافر بزيادة ستة في المئة عن العام السابق لكن ذلك جاء منخفضا من نمو بلغ 17 في المئة في 2015.

وهذا أبطأ معدل نمو سنوي في عدد المسافرين الذين نقلتهم الاتحاد خلال السبع سنوات السابقة على الأقل رغم أنها أضافت ما يزيد عن 11 مليون مسافر خلال تلك الفترة.

واقترحت دراسة نشرت مؤخراً تشكيل لجنة تحت مظلة وزارة الاقتصاد، بهدف العمل على مستوى اتحادي لتنسيق التعاون بين أصحاب شركات التطوير، بهدف تنسيق الإجراءات العقارية.

وحسب الدراسة فإن اللجنة ستقوم بدراسة الأنظمة والتشريعات وإبداء المقترحات التي من شأنها تعزيز فرص السوق وتشجيع الاستثمار، والإسهام في تنظيم السوق العقاري من حيث المشاركة في وضع آليات مناسبة للتقييم العقاري وفق قنوات رسمية معترف بها، ووضع مقاييس أخلاقية وميثاق شرف للعمل العقاري لحماية حقوق المستثمرين من الممارسات غير السليمة.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ركود في بيع الشقق السكنية بالإمارات رغم تراجع أسعارها

ندوة بالبرلمان الفرنسي: الإمارات من أكبر مراكز تبييض الأموال في العالم

فايننشال تايمز: اسطورة دبي تتهاوى مع استمرار تدهور طفرتها الاقتصادية

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..