أحدث الإضافات

القوات اليمينة تحبط هجوم ميليشيا "الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً على ميناء سقطرى
تجمع المهنيين السودانيين يبلغ السفير الإماراتي في الخرطوم خطورة التدخل الخارجي
قوات أردنية تصل أبوظبي للمشاركة في تمرين "الثوابت القوية" مع الجيش الإماراتي
الإمارات ترفع حيازتها من السندات الأمريكية إلى 55.7 مليار دولار
الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً التطورات في المنطقة
«حرب الناقلات» وألغازها
هل نجحت استراتيجية السياسة الخارجية الإماراتية؟!
هل يضرب الفساد الاقتصادي دبي؟!.. صحيفة أمريكية تجيب
محافظ المحويت اليمنية يطالب محمد بن زايد بعدم العبث بوحدة اليمن ولُحمة أبنائه
عناصر من "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً يعتدون على وزير يمني ومحافظ سقطرى
الهند: الإمارات تؤكد إمدادنا بالنفط وغاز البترول المسال رغم هجوم الناقلات
الإمارات تطالب بوضع استراتيجية عربية موحدة تجاه إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان القوات اليابانية «التعاون الدفاعي» بعد هجوم الناقلتين
كيف دعمت الإمارات انقلاب مصر حتى وفاة الرئيس "محمد مرسي"؟!

قرقاش غاضب من مقال ديفيد هيرست "الحرب المقدسة"

ايماسك- متابعة:

تاريخ النشر :2017-02-18


أظهر أنور قرقاش، وزير الشؤون الخارجية، عضبه وانتقاده الشديدين من مقال أورده موقع ميدل ايست البريطاني للكاتب "ديفيد هيرست" يحمل عنوان "الحرب المقدسة" والذي فكك دور الإمارات والسعودية ومصر في محاربة جماعة الإخوان المسلمين بما يضر الأمن القومي العربي.

وقال قرقاش في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن "دفاع ديفيد هيرست في "ميدل إيست أي" عن "الإخوان المسلمين" وهجومه على قيادات السعودية ومصر والإمارات صدى للحملات التي مزقت عالمنا العربي".

​وكان ديفيد هيرست، قد كتب في "مديل إيست آي" مقالا قال فيه إن مصر والسعودية والإمارات لديهم خلط ما بين الإسلام السياسي بشكل عام، والإسلام الراديكالي الذي يحمل السلاح وينتهج العنف.

وسخر في المقال من قيادات في الإمارات وقال إن "ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد، يقود حربا مقدسة على جماعة "الإخوان المسلمين" ذات النفوذ الأكبر في الشرق الأوسط".  

وقال هيرست إن "من يحاولون ملء خزان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاوي لمعالجة الفضلات بمختلف السموم الصادرة عن كل واحد منهم. ديدنهم هو الخلط بين الإسلام السياسي والإسلام الراديكالي، وبين من يمارسون العنف ومن لا يقرونه، ويسعون إلى سحق المعتدلين الذين يشكلون تهديدا سياسيا حقيقيا لتوجهاتهم السلطوية".

ورأى أن أولئك دوافعهم شخصية بحتة، وتتمثل في الرغبة في الإبقاء على الأنظمة التي تمارس التعذيب والقمع والقهر والاستبداد من خلال الخوض في لعبة ذات محصلة صفرية: فإما الدكتاتورية وإما "داعش". وهذه صيغة مجربة ووقعت ممارستها من قبل القادة العسكريين الميدانيين لما يزيد على سبعين عاما، إلا أنها لن تحل أيا من مشاكل المنطقة.

وأشار هيرست إلى أن أبوظبي تسير في " حرب مقدسة هدفها تدمير الإخوان المسلمين حيثما استطاعت الوصول إليهم وضربهم: في اليمن وفي مصر وفي ليبيا وفي تونس" ، معتبراً أن ذلك لم  يزل هو الهدف المركزي للسياسة الخارجية التي تنتهجها أبوظبي، وهو هدف يتقدم على كل هدف سواه بما في ذلك الوقوف في وجه إيران وصدها أو حتى محاربة تنظيم الدولة ذاته".

ولفت هيرست إلى أن "الإماراتيين لم يدخروا بشكل خاص جهدا في مغازلة إدارة ترامب، فقد كانوا هم الذين حرضوا تيد كروز على التقدم بمشروع قانون الحظر، وبادر يوسف العتيبة، سفير الإمارات لدى أمريكا، بفتح علاقة مهمة مع زوج ابنة ترامب، جاريد كوشنر. ولقد أورد موقع بوليتيكو في تقريرا له يفيد بأن الاثنين في تواصل مستمر عبر الإيميل وعبر الهاتف".

وكانت صحيفة" ميدل إست اونلاين" أشارت في تقرير سابق لها إلى أن  مشروع القانون الذي ينظر فيه الكونغرس لتنصنيف  جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية جاء نتيجة لضغط سياسي مكثف مارسته دولة الإمارات العربية المتحدة والتي ماتزال مسكونة لدرجة الهوس بجماعة الإخوان المسلمين.

وأشارت الصحيفة  إلى أن إضافة جماعة الإخوان المسلمين إلى قائمة تيلرسون لقوى الإسلام الراديكالي لم تكن زلة لسان من قبله فقد كان وليد فارس المسيحي الماروني اللبناني ومستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط قال بأن الرئيس الجديد ينوي حظر الجماعة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"ميدل إيست آي" : حرب أبوظبي "المقدسة" لتدمير "الإخوان المسلمين" إلى أين؟

ثمن صفقة القرن

صحيفة إماراتية رسمية تهاجم نظام البشير و تعتبره "مشروعاً إخوانياً"

لنا كلمة

الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا

توعدت ميليشيا الحوثيين بأن تكون المطارات والموانئ الإماراتية أهدافا جديدة لقواتها، التي كثفت في الأسابيع الماضية هجماتها على السعودية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..