أحدث الإضافات

عبد الخالق عبدالله ينتقد هدر الإمارات للملايين على أدوية وفحوص فاشلة لكورونا
برلين تفتح تحفيقاً حول وصول معدات عسكرية ألمانية إلى حفتر وتشير لتورط الإمارات
صحيفة إسرائيلية: دول عربية بينها السعودية والإمارات أعطت موافقة ضمنية على مخطط الضم بالضفة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 31,969 حالة و255 وفاة
النظام العربي الراهن والصهيونية: أبعاد وآفاق
ليبيا والخطر القادم
ارتفاع ضحايا السيول في الإمارات إلى 7 وفيات و3 مفقودين
أكبر مجموعة مستشفيات خاصة في الإمارات تتعثر في دفع الرواتب بعد هروب مالكها إلى الهند
الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية لحفتر
مبادرة تشريعية لإلغاء اتفاقية استثمارية بين تونس والإمارات بسبب شبهات فساد
الإمارات تسجل 5 وفيات و779 إصابة جديدة بفيروس كورونا
ليبراسيون: رغم تأثرها الشديد بتداعيات كورونا ...الإمارات تواصل حربها على الإسلاميين والديمقراطية
التباعد الاجتماعي بعد «كورونا»
تكلفة "الحظر الشامل" باهظة
بيان لـ68 شخصية من دول مجلس التعاون يطالب بإنهاء الأزمة الخليجية

"طيران الإمارات" تطلق خدمة جديدة وتحذر من تبني دول أخرى لقرار حظر الإلكترونيات بالطائرات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-03-23

 

حذر «تيم كلارك» رئيس شركة طيران الإمارات من انتقال عدوى قرار الولايات المتحدة وبريطانيا، بحظر الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورات الركاب للطائرات المتجهة إلى أراضيها، من بعض الدول العربية.

وقال «كلارك» في مقابلة مع قناة «سي إن إن» الأمريكية الخميس، إن المقلق في الأمر هو أن تتخذ بعض الدول الأوروبية والآسيوية القرار ذاته.

وحظرت بريطانيا على المسافرين القادمين إليها من 6 دول ذات غالبية مسلمة في الشرق الأوسط، حمل أجهزة إلكترونية في مقصورات الركاب بالرحلات الجوية، وذلك عقب حظر مماثل فرضته الولايات المتحدة على القادمين من 10 مطارات في 8 دول غالبيتها مسلمة أيضا.

وتابع «كلارك»: «لابد للولايات المتحدة وبريطانيا أن يكون لديهما دليل واضح على وجود تهديدات محتملة».

كما أعلنت طيران الإمارات الخميس أنها ستوفر خدمة جديدة تخفف جزئيا من تبعات قرار الولايات المتحدة منع حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الطائرات القادمة إليها من دبي.

وستقدم طيران الإمارات خدمة مجانية تتيح للمسافرين إلى الولايات المتحدة عبر دبي استخدام حواسيبهم وأجهزتهم اللوحية حتى بوابة الصعود إلى الطائرة.

وقالت الشركة على موقعها: "سوف يتمكن ركاب طيران الإمارات المسافرون إلى الولايات المتحدة عبر دبي من استخدام كمبيوتراتهم المحمولة والأجهزة اللوحية خلال القطاع الأول من رحلاتهم وصولا إلى دبي وخلال انتظارهم لمواصلة رحلاتهم في مطار دبي الدولي".

وأضافت أنه "ينبغي لهم بعدئذ الإفصاح عن الأجهزة التي بحوزتهم وتسليمها إلى موظفي الخدمات الأرضية على بوابات السفر قبل صعودهم إلى الطائرات. وسوف يتم تغليف الأجهزة بعناية تامة داخل صناديق، وتحميلها في عنبر الشحن، لتجري إعادتها إلى أصحابها لدى وصول الرحلات عند حزام الأمتعة. ولن يتم فرض أي رسوم على هذه الخدمة".

وأضاف رئيس طيران الإمارات، أن شركته العاملة في الأسواق الأمريكية والبريطانية، ملتزمة بتطبيق القرار الذي قد يتسبب بأضرار كبيرة للشركة، إلا أنها ناقلة مرنة في التعامل مع تلك الأضرار.

وطيران الإمارات هي الشركة الوحيدة التي تسير رحلات مباشرة إلى الولايات المتحدة من مطار دبي الدولي، وتسير يومياً رحلات إلى 12 مدينة أمريكية بما في ذلك نيويورك وواشنطن ولوس أنجلوس، فيما تسير نحو 10 رحلات إلى بريطانيا في اليوم.

وبسؤاله عن استخدام المخاوف الأمنية كذريعة لمعالجة قضايا تجارية، أجاب تيم كلارك: «من وجهة نظري لا توجد أي دولة منهما (الأمريكية والبريطانية) تسمح بالخلط بين الجانبين».

ويحظر القرار حمل الأجهزة الإلكترونية التي يزيد طولها عن 16.5 سنتيمتراً، وعرضها عن 9.3 سنتيمتر على مقصورة الطائرة، بما في ذلك الكومبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية وكاميرات التصوير وأجهزة الكتب الإلكترونية، ويفرض شحنها ضمن الأمتعة. لكنه يستثني معظم الهواتف الجوالة والأجهزة الطبية. وسيطبق القرار نفسه على المسافرين إلى بريطانيا من لبنان ومصر وتونس والسعودية وتركيا والأردن. وبرَّرَته السلطات في البلدين بـ«مخاوف من عمليات إرهابية».

ومنذ فترة، تشتكي الناقلات الجوية الأمريكية من أن المنافسة غير عادلة مع تلك الناقلات الثلاثة بسبب تلقي الأخيرة دعم كبير من حكومتي قطر والإمارات.

وكان هناك قلق لدى الناقلات الثلاثة من أن يتخذ «ترامب» رداً لصالح الناقلات الأمريكية، ويبدو أن وقت الانتقام قد حان.

فالناقلات الثلاثة، وغيرها من الناقلات التي طالها القرار الأمريكي، ستخسر أحد المميزات التي تقدمها لزبائنها، وخاصة من فئة رجال الأعمال، وهي حمل الأجهزة الإلكترونية داخل كبائن الطائرات، ومن ثم قد يلجأ الزبائن للناقلات المستثناة من القرار، وهي الأمريكية بالطبع.

ولفتت «واشنطن بوست» إلى الناقلات من الدول الثمانية التي طالها الحظر، هي الأكثر منافسة للناقلات الأمريكية، مشيرة على سبيل المثال إلى أن مطار دبي وحده نقل 83 مليون مسافر في 2016.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وزير الخارجية الامريكي: سنواصل الضغط على الإمارات وقطر حول الإعانات المالية لشركات الطيران

الإمارات وأمريكا توقعان اتفاقا لإنهاء الدعم الحكومي لشركات الطيران

"طيران الإمارات" تستأنف رحلات أوقفتها على بعض المسارات الأمريكية

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..