أحدث الإضافات

قطر تطالب بتعليق عضوية الإمارات والسعودية في مجلس حقوق الإنسان
لا خوف على أجيال المستقبل العربي
واشنطن تدعو الإمارات والسعودية لقبول مقترح الحوثي حول ميناء الحديدة
تسريب جديد للمعتقلة الإماراتية أمينة العبدولي يكشف تعرضها للتعذيب في سجون أبوظبي
عبد الخالق عبدالله يروج لدعوات "المجلس الانتقالي" لاستقلال جنوب اليمن بعد معركة الحديدة
قراءة سريعة بخطة غريفيث باليمن
وزير النفط الإماراتي: اتفاق أوبك على زيادة الإنتاج مليون برميل يومياً بدءاً من يوليو
بعد أكثر من عام على إندلاعها...الأزمة الخليجية تدخل طور القضاء الدولي
تغييرات أمنية واسعة بتونس بعد كشف محاولة للانقلاب بدعم من أبوظبي
يعتقد أنها مصرية وإماراتية...طائرات بدون طيار تقصف "الهلال النفطي" لصالح قوات حفتر
"مبادلة الإماراتية" تشتري 10% من امتياز حقل شروق للغاز في مصر
الإمارات تنفي إدارتها لسجون سرية في جنوب اليمن
لم يعُد لإيران ما تكسبه سوى إطالة الحرب في اليمن
جامعة اكسفورد تستنكر استغلال اسمها من قبل مركز أبحاث حكومي في الإمارات
ثلاثة أهداف لفريق "الصفقة النهائية"

جهاز الأمن يستخدم الإعلام الرسمي في حملة تشويه جديدة تستهدف المعتقلين السياسيين

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-05-08


يستعد جهاز أمن الدولة في بدء حملة تشويه تستهدف نشطاء جمعية دعوة الإصلاح الإماراتية في القضية المعروفة دولياً بـ"الإمارات94" لتحويل الرأي العام الإمارات عن القضية الرئيسية المتمثلة بضرورة الإصلاحات السِّيَاسية والاقتصادية في البلاد مع زيادة الإنفاق على الحروب الخارجية لأبوظبي.

 

وأعلنت قناة "أبوظبي" الرسمية، يوم الأحد (7مايو/آيار) إطلاقها سلسلة أفلام وثائقية وصُفتها بالضخمة بعنوان "دهاليز الظلام" تقول إنها لاعترافات وتسجيلات -حصرية- منذ بدء تأسيس جمعية دعوة الإصلاح وحتى النطق بالحكم بالقضية المعروفة دولياً بـ"الإمارات 94" في 2يوليو/تموز 2013م.

وعرضت الفضائية الحكومية بروموهات الأفلام الوثائقية التي تعتزم إذاعتها في الأيام المقبلة لتشويه دعاة الإصلاح وعلقت: "قريبا".

ويظهر في مقدمة البرومو الدكتور علي النعيمي أحد الأوجه البارزة لجهاز أمن الدولة وهو أيضاً في منصب مدير عام "مجلس أبوظبي للتعليم" مكرراً ذات الأحاديث الأمنية المُستهلكة في الإعلام وفي حملات الدعاية.

 

و"الإمارات 94" هي القضية المعروفة في العالم والتي اتهم فيها عشرات الناشطين والمستشارين والشيوخ والقضاة والمحامين والأكاديميين بسبب مطالبتهم سلمياً إلى توفير المزيد من الحقوق والحريات بما في ذلك الحق في التصويت بانتخابات المجلس الوطني "البرلمان" وإعطاءه الصلاحيات التشريعية والرقابية، و هو ما أدى إلى الزج بهم في السجون عقب محاكمة جائرة.

حاكمت السلطات الاماراتية 94 مواطنا 61 منهم كانت أحكامهم تتراوح بين سبع وعشر سنوات سجنا ومن ضمن 69 محكوما حوكم ثمانية أشخاص غيابيا وحكم عليهم بالسجن خمسة عشر عاماً.

 

و كان من بين الشخصيات المعتقلة في هذه القضية: الدكتور محمد الركن وهو أكاديمي ومحامي بارز في مجال حقوق الإنسان والدكتور والمحامي المعروف محمد المنصوري والقاضي محمد سعيد العبدولي والشيخ الدكتور سلطان كايد محمد القاسمي وهو عضو بارز في الأسرة الحاكمة في رأس الخيمة ورئيس دعوة الإصلاح والسيد خالد النعيمي والمدرس السيد حسين علي النجار الحمادي والسيد صالح محمد الظفيري وهو مدون ومدرس سابق.

وتعد قضية "الإمارات94" نقطة سوداء في تاريخ الإماراتي و ذلك للطابع القمعي و النهج التعسفي الذي مارسته ضد النشطاء الذين طالبوا بحقوق مشروعة و بطرق سلمية. والى اليوم مازال العشرات من معتقلي الرأي خلف قضبان سجون أمن الدولة الإماراتي وماتزال السلطات ماضية في سياسة القمع والتضليل والانتهاكات.

 

وكان الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة أكَّد في تقريره عدد 60/2013 على استحالة إجراء محاكمة عادلة في قضية الامارات94 نظرا لظروف الاعتقال و اختلال التوازن إضافة إلى التهم الموجهة للمعتقلين والتي تطال فقط ممارسة حقهم في التعبير عن الرأي.

وأعلن الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي، علاوة عن ذلك، عن أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت مطالبة بالإفراج عن 61 متهما من الاصلاحيين ولكنها رفضت ذلك وتجاهلته.

 

ومن استخلاصات تقرير الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي حول قضية "الامارات"94 الصادر في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2013، أن السلطات الإماراتية انتهكت حق المتهمين في محاكمة عادلة وهو حق منصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

 

وقد انتهى الفريق العامل إلى نتيجة مفادها أنّ اعتقال واحتجاز 61 متهما لفترات طويلة وقع على خلفية ممارستهم السلمية لحقوقهم الإنسانية لا غير، بما في ذلك حقهم في حرية الرأي والتعبير وكذلك في التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، وهي حقوق منصوص عليها في الإعلان المشار إليه أعلاه. واعتبر الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي اعتقال المتهمين واحتجازهم هو من قبيل الاعتقال التعسفي وهو ما دفعهم إلى مطالبة دولة الإمارات العربية المتحدة بإطلاق سراحهم وجبر ضررهم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف سقطت الحركة "الديمقراطية" الإماراتية في دوامة الموت.. ولماذا ستبقى "قنبلة موقوتة"؟

منظمة حقوقية: "بن صبيح" قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط والإكراه

“الإصلاح” البحرينية تندد بـ”افترءات ضدها”

لنا كلمة

عيد عائلات المعتقلين 

إنه "العيد" عيد فطرٍ مبارك عليكم جميعاً وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال. هو عيد فرحة وسعادة بالنسبة للجميع لكن عائلات المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، هو تذكار للوجه والمعاناة، عشرات السنوات وهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..