أحدث الإضافات

محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع
في مبررات الانفتاح العُماني على (إسرائيل)
بلومبيرغ: دبي تعاني من نزف اقتصادي بطيء وفقدان بريقها كمركز مالي بالمنطقة
الرئيس الشيشاني يصل أبوظبي ويلتقي محمد بن زايد
عبد الخالق عبدالله يعتذر لإعلامية في الجزيرة بعد رده عليها بعبارة "المنشار يليق بك"
كيف تساهم جامعة بريطانية في "تبييض سجل الإمارات المروع في حقوق الإنسان"؟!
كيف تقدم فعاليات الإمارات ومبادراتها الدولية نتائج مختلفة عن الأهداف؟!
الحوثيون يطرحون مبادرة لوقف إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات

50 يوماً على اعتقال أحمد منصور.. صوت الحق الشجاع في السجن

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-05-10

 

في يوم (20 مايو/آيار) مرّت خمسين يوماً على اعتقال المدافع البارز عن حقوق الإنسان في الإمارات أحمد منصور، دون أن يعرض على أي محاكمة أو يسمح للمحامي بلقاءة كما لايعرف شيء عن حالته الصحية.

 

ففي 20 مارس/آذار من هذا العام، داهم مسؤولو الأمن منزله وقاموا بتفتيشه، وصادروا هاتفه، وأجهزة إلكترونية أخرى، وبعد ثلاث ساعات من تفيشهم للمنزل، اقتادوه بعيداً. وفي 3 أبريل/نيسان، اقتيد ويداه وقدماه مكبلتان، ورأسه حليف، كما تقول منظمة العفو الدَّوْلية في عريضة تطالب نشطاء العالم والمدونين بالتضامن معه.

 

وأصدرت السلطات بياناً قالت فيه إنه ألقي القبض عليه بسبب استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي "لنشر معلومات كاذبة تضر بسمعة البلد" و"بث الكراهية والطائفية". وهو ما يؤكد أن جهاز الأمن اعتقل منصور بسبب التعبير عن رأيه ودفاعه عن حقوق الإنسان في الدولة.

للمزيد..

أحمد منصور.. صوت الحق والشجاعة والإنسانية داعية السلام في الإمارات

 

وتتجاهل السلطات الإمارات موجة من السخط الدولي والحقوقي المطالب بالإفراج عن منصور آخر الأصوات المرفوعة المطالبة بحرية الرأي والتعبير في الإمارات والمنددة بالقمع التي كانت متواجدة داخل الدولة

ودعا ائتلاف حقوقي من 20 منظمة يوم 20 ابريل/نيسان الماضي إلى الإفراج الفوري عن أحمد منصور، ممتدحاً في بيان دور أحمد منصور في الدفاع عن حقوق الإنسان.

 

وفي 28 مارس/آذار، دعت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الانسان حكومة الإمارات إلى الإفراج عنه على الفور، ووصفت اعتقاله بـ "الاعتداء المباشر على العمل المشروع للمدافعين عن حقوق الإنسان في الإمارات".

قال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "هيومن رايتس ووتش": "لدى أحمد منصور سجل حقوقي لا غبار عليه، وكل يوم يمضيه في السجن هو يوم مظلم في سجل حقوق الإنسان الإماراتي".  

 

وبلغ عدد الموقعين على عريضة تطالب بإطلاق سراحه (19.777) من مواطنين إماراتيين وناشطين وعبر العالم وتبعث العريضة برسائل للسلطات الإماراتية تطالب بوقف اعتقاله، والإفراج عنه. للتوقيع على العريضة هنــــــــــــــــــــا

إلى جانب ذلك خرجت تظاهرتين الأولى في لندن أمام سفارة دولة في لندن، والثانية في مدينة مانشستر حيث الاستثمارات الإماراتية، وجميعها تطالب بالإفراج عن أحمد منصور.

 

ودأب أحمد منصور على الدعوة لإعلاء حرية التعبير والحقوق السياسية والمدنية في دولة الإمارات منذ عام 2006. وواجه في سعيه هذا حملات تضييق وتخويف، ممنوع من السفر منذ سبع سنوات، وتعرض لمحاولات استهداف ممنهجة وتهديدات متلاحقة. وقبل سنتين، منح أحمد منصور جائزة "مارتين أينالز" للمدافعين عن حقوق الإنسان من قبل 10 من أبرز المنظمات الحقوقية في العالم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين

قرقاش: الإمارات تدعم سياسات أمريكا للتصدي لتهديدات إيران الإرهابية

جيش المرتزقة

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..