أحدث الإضافات

محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
هل حسم الأمر في واشنطن؟
رويترز : %10 من المتاجر الإيرانية بسوق مرشد بدبي تغلق أبوابها
وزير الداخلية الإماراتي يستقبل شيخ الأزهر ويبحث معه عدة ملفات
السعودية والإمارات تقدمان 500 مليون دولار للإغاثة في اليمن
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع
في مبررات الانفتاح العُماني على (إسرائيل)
بلومبيرغ: دبي تعاني من نزف اقتصادي بطيء وفقدان بريقها كمركز مالي بالمنطقة
الرئيس الشيشاني يصل أبوظبي ويلتقي محمد بن زايد

البنتاغون يعلن عن صفقة لبيع الإمارات صواريخ أمريكية بملياري دولار

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-05-11

 

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أن الخارجية الأمريكية وافقت على بيع صواريخ بقيمة ملياري دولار لدولة الإمارات.

وأضافت «البنتاغون» في بيان لها، أن البيع يشمل 60 صاروخاً من طراز «باتريوت باك-3» التي تصنعها شركة «لوكهيد مارتن» و100 صاروخ من طراز «غيم-تي» التي تصنعها شركة «رايثيون».

ومنتصف الشهر الماضي كشف تلفزيون دوتشيه فيله الألماني عن وثيقة لوزارة الاقتصاد الألمانية تم تسليمها إلى البرلمان، يُعلن فيه موافقة ألمانيا على بيع دولة الإمارات ا عدد(203448 ) من صواعق لقذائف 40 ملم، فضلا عن 126 مليون يورو (134 مليون $) قيمة الدروع والطلاء للمركبات العسكرية.

وفي مارس/آذار الماضي قالت وزارة الدفاع الصربية، إن صربيا والإمارات وقعتا على عقد توريد قذائف صاروخية بقيمة 21 مليون دولار.

وفي فبراير/شباط أعلنت القوات المسلحة الإماراتية أن إجمالي قيمة الصفقات التي ابرمتها في معرض الدولي "آيدكس"، و معرض الدفاع البحري (نافدكس 2017)، بلغت 19 ملياراً و177 مليون و443 الف و973 دهم، أي ما يعادل 5 ملياراً و256 مليون و590 الف و826 دولار أميركي، مشيرة إلى أنها أبرمت خلال المعرض 90 صفقة على مدى 5 أيام شملت صواريخ روسية مضادة للدروع وذخائر ومعدات أميركية.

والمفترض أن المبادئ التوجيهية للتصدير، التي ليست ملزمة قانونيا، تمنع بيع المعدات "الهجومية" العسكرية والمعدات التي يمكن استخدامها ضد المظاهرات السلمية، أو بيع المعدات العسكرية إلى الدول التي ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وتضع الدول المُصدرة للأسلحة "شهادات المستخدم النهائي"، والتي تهدف إلى ضمان المشتري أن الأسلحة لن تمر إلى أطراف أخرى.

وتتهم الإمارات بتسليح قوات خليفة حفتر في ليبيا في خرق للحظر الدولي المفروض، كما أن اتهامات تطالها بتسليح ميليشيات جنوبي اليمن تعمل ضد الرئيس اليمني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين

قرقاش: الإمارات تدعم سياسات أمريكا للتصدي لتهديدات إيران الإرهابية

جيش المرتزقة

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..