أحدث الإضافات

الخلافات السعودية-الإماراتية تزعزع تحالفهما
"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان
موقع عبري: مؤتمر للتحالف الدولي بمشاركة قادة جيوش الإمارات والسعودية و "اسرائيل"
مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد
كيف أثر اليمن في الأزمة الخليجية؟
25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات
مصادر كويتية : القمة الخليجية باتت بحكم المؤجلة
جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية!
انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة
تيلرسون يصل إلى الرياض لبحث الأزمة الخليجية
معتقلون يضربون عن الطعام بسجن تشرف عليه الإمارات في عدن
الإمارات تدين الحادث الإرهابي في صحراء الواحات في مصر
عبد الخالق عبدالله: زيارة تيلرسون حول الأزمة الخليجية ستكون خائبة
الغرب والمعايير المزدوجة مجدداً
(دراسة) نصف سكان الإمارات غارقون في بحر "الديون" وضريبة القيمة المضافة تزيد معاناتهم

البنتاغون يعلن عن صفقة لبيع الإمارات صواريخ أمريكية بملياري دولار

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-05-11

 

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أن الخارجية الأمريكية وافقت على بيع صواريخ بقيمة ملياري دولار لدولة الإمارات.

وأضافت «البنتاغون» في بيان لها، أن البيع يشمل 60 صاروخاً من طراز «باتريوت باك-3» التي تصنعها شركة «لوكهيد مارتن» و100 صاروخ من طراز «غيم-تي» التي تصنعها شركة «رايثيون».

ومنتصف الشهر الماضي كشف تلفزيون دوتشيه فيله الألماني عن وثيقة لوزارة الاقتصاد الألمانية تم تسليمها إلى البرلمان، يُعلن فيه موافقة ألمانيا على بيع دولة الإمارات ا عدد(203448 ) من صواعق لقذائف 40 ملم، فضلا عن 126 مليون يورو (134 مليون $) قيمة الدروع والطلاء للمركبات العسكرية.

وفي مارس/آذار الماضي قالت وزارة الدفاع الصربية، إن صربيا والإمارات وقعتا على عقد توريد قذائف صاروخية بقيمة 21 مليون دولار.

وفي فبراير/شباط أعلنت القوات المسلحة الإماراتية أن إجمالي قيمة الصفقات التي ابرمتها في معرض الدولي "آيدكس"، و معرض الدفاع البحري (نافدكس 2017)، بلغت 19 ملياراً و177 مليون و443 الف و973 دهم، أي ما يعادل 5 ملياراً و256 مليون و590 الف و826 دولار أميركي، مشيرة إلى أنها أبرمت خلال المعرض 90 صفقة على مدى 5 أيام شملت صواريخ روسية مضادة للدروع وذخائر ومعدات أميركية.

والمفترض أن المبادئ التوجيهية للتصدير، التي ليست ملزمة قانونيا، تمنع بيع المعدات "الهجومية" العسكرية والمعدات التي يمكن استخدامها ضد المظاهرات السلمية، أو بيع المعدات العسكرية إلى الدول التي ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وتضع الدول المُصدرة للأسلحة "شهادات المستخدم النهائي"، والتي تهدف إلى ضمان المشتري أن الأسلحة لن تمر إلى أطراف أخرى.

وتتهم الإمارات بتسليح قوات خليفة حفتر في ليبيا في خرق للحظر الدولي المفروض، كما أن اتهامات تطالها بتسليح ميليشيات جنوبي اليمن تعمل ضد الرئيس اليمني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة

25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات

مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..