أحدث الإضافات

الإمارات تؤكد التزامها بدعم "القوة المشتركة لدول الساحل" في مواجهة الإرهاب
ارتفاع معدل التضخم في دبي إلى أعلى مستوياته منذ شهر نيسان 2017
مجلس الأمن ينظر في مشروعي قرارين روسي وبريطاني حول العقوبات على اليمن والتدخل الإيراني
اليمن الذي يتحول إلى تركة سائبة
المدعي العام في جيبوتي : نرفض تهديدات الإمارات ونؤكد حماية مصالحنا
قوات مدعومة إماراتياً تقتحم مقرات حكومية شرقي عدن و تمنع مسؤولين يمنيين من دخولها
دول الخليج في تقرير الشفافية 2017
529 سورياً ضحايا مجازر الغوطة في سوريا وسط صمت عربي ودولي
استقالة مؤسس "أبراج" الإماراتية بعد تحقيقات حول ضياع أموال مستثمرين
اتهامات لشركات إماراتية بتصدير مشتقات نفطية فاسدة ومخالفة للمواصفات إلى اليمن
محمد بن زايد يجري مباحثات سياسية مع رئيس "الشؤون الخارجية" بمجلس النواب الأمريكي
جيبوتي: إنهاء امتياز شركة "موانئ دبي" لا رجعة عنه ونسعى لاسترداد حقوقنا
ترامب يلتقي قادة السعودية والإمارات وقطر بواشنطن الشهرين المقبلين لحل الأزمة الخليجية
سربرنيتشا جديدة في الغوطة الشرقية.. ولكن
أبعاد وأسباب قرار جيبوتي إنهاء السيطرة الإماراتية على موانئها

غضب يمني من دور أبوظبي في بلادهم ومطالبات بإخراجها من التحالف

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-05-12

 

اشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي بهجوم ضد دولة الإمارات، بعد الدور الذي قدمته في اليمن ومساعيها إلى تقسيم البلاد عبر أدوات يمنية تستخدمهم من أجل فرض هيمنتها وإسقاط الرئيس اليمني المنتخب.

 

وقالت الناشطة اليمنية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام "توكل كرمان"، إن دولة الإمارات أصبحت تقدم نفسها كدولة محتلة لليمن ووصية عليه، بعدما ادعت أنها جاءت لإعادة سلطة الشرعية به.

وأضافت "كرمان" في منشور لها شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "الإخوة في الإمارات أنتم لم تعيدوا سلطة الشرعية بل استبدلتم سيطرة الانقلاب بسيطرتكم".

ودعت كرمان في منشور آخر الرئيس البلاد عبدربه منصور هادي إلى طلب مغادرة الإمارات للتحالف والاستغناء عن خدماتها.

 

يأتي ذلك بعد أن قام اثنين من رجالها أقالهم "هادي" في 22ابريل/نيسان الماضي، في إعلان مجلس انفصالي جنوبي اليمن، يوم الخميس 11 مايو/آيار وهم محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك وزير الدولة الذي يوصف بكونه الرجل القوي في عدن لاعتماده على قوات دربتها الإمارات.

 

وحسب مدونين يمنيين فإن أعضاء المجلس من المعروفين بالتبعية لدولة الإمارات وهم 26 اسماً بينهم وزراء ومحافظين، لكن بعضهم أعلن رفضه لهذا الإعلان، وأصدرت الرئاسة اليمنية بيانا عقب اجتماع الرئيس هادي بمستشاريه ورئيس الوزراء قضى بالرفض القاطع لما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي. مقدماً الشكر للرياض ولم يذكر شكراً لأبوظبي وهي المرة الأولى في بيانات الرئاسة اليمنية.

 

وعرضت فضائيات ممولة إماراتياً مثل "الغد المشرق" و "سكاي نيوز" البيان الذي أذاعه عيدروس الزبيدي.

وتدخل صحافيين ومسؤولين إماراتيين في الحديث عن هذا المجلس، وهاجموا الحكومة الشرعية ممتدحين المجلس الانتقالي ومن ذلك تغريدة الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي الذي اعتبر أن بيان المجلس الانتقالي الجنوبي "كله حكمة وقمة الحلول الإيجابية لمشكلة اليمن". وقال، عبر حسابه على تويتر، إن البيان "فيه عمق سياسي وليس تخبطا".

 

وهاجم مختار الرحبي، السكرتير الصحفي السابق للرئاسة اليمنية ومستشار وزير الإعلام، دولة الإمارات العربية المتحدة، قائلا: "الحمد لله إن التحالف بقيادة المملكة وليس بقيادة الإمارات. لو كانت الإمارات هي من تقود التحالف لكان الوضع مختلفا ومخيفا بنفس الوقت". وأضاف "على الإمارات أن تتوقف عن اختبار صبر رئيس الجمهورية (عبدربه منصور هادي) والشرعية إزاء تصرفاتها في الجنوب".

وتابع بالقول: "يستطيع رئيس الجمهورية إنهاء تواجد الإمارات في اليمن بتقديم طلب للتحالف العربي لإنهاء تواجدها في اليمن، رئيس الجمهورية هو صاحب الشرعية الأول".

 

ولم ترق التغريدة الأخيرة لـ"ماجد الرئيسي" الصحافي الإماراتي الذي يعتبر بكونه مستشاراً لـولي عهد أبوظبي فقال مهدداً: "تستطيع الإمارات إنهاء تواجدكم في الفنادق لو أرادت ذلك بتقديم طلب للسعودية ولكن الإمارات أكبر من أن تلتفت لهرطقات مرتزقة".

وهو ما أثار غضباً سعودياً ويمنياً، واعتبر عدد كبير من المدونين السعوديين أن هذه التغريدة والمطالبة بطرد المسؤولين اليمنيين تدخل سافر في الشؤون الداخلية للمملكة ويدل على عدم احترام لها.

ودعا المدونون السعوديون بلادهم إلى التحرك لوقف مثل هذه التدخلات الفظة في الشؤون الداخلية للمملكة، واعتبروا أن سكوت بلادهم على مثل هذه التدخلات يشجع العديد من الأطراف على التدخل في الشؤون الداخلية للسعودية.

‏وقال عدد من المدونين إن انفصال جنوب اليمن عن شماله مدعوم من الإمارات وأنفقت عليه الكثير من الأموال وتدعمه ماليا وعسكريا وسياسيا وهو الأمر أيضا الذي تعارضه العديد من الأطراف اليمنية التي تنادي بوحدة اليمن باعتبارها أحد أهم أهداف التحالف العربي الذي تدخل لإنقاذ اليمن من الحوثيين والانقلابيين بقيادة المخلوع علي عبد الله صالح.

 

من جهته أكد الكاتب السعودي "صالح الفهيد" أن المملكة العربية السعودية لن تسمح لدولة الإمارات أو لغيرها بالمساس بوحدة اليمن.وقال "يجب ألا تسمح السعودية لا للإمارات ولا لغيرها بالقيام بأي عمل يمس وحدة اليمن أو يؤثر سلبا على خططها ومشاريعها لدحر الانقلابيين ودعم الشرعية". مضيفاً"اليمن هو عمقنا الإستراتيجي و "حديقتنا الخلفية" وأرضه ارتوت بدماء أبنائنا الطاهرة، ولا يجوز التسامح مع ما يرتكبه بعض الشركاء هناك من أخطاء".

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الرئيس اليمني يرفض مطالب إماراتية بإقالة وزيرا الداخلية والنقل في حكومته

اليمن: هادي يوجّه لوضع حد لسيطرة القوات الإماراتية على الأراضي في جزيرة سقطرى

(تقرير) الإمارات تنتهك سيادة اليمن وتتجاهل حكومته

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..