أحدث الإضافات

شخصيتان يمنيتان تنسحبان من تشكيلة المجلس الجنوبي

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2017-05-13

 

أعلن اثنان أحدهما وزير بالحكومة اليمنية الشرعية، ورد اسمهما في تركيبة" المجلس الانتقالي الجنوبي" عن موقفهما من هذا الكيان الذي شكله اللواء عيدروس الزبيدي، محافظ عدن المقال. 

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس لطفي باشريف إنه لاعلاقة له بهذا المجلس. 
وأكد الوزير بالحكومة اليمنية في بيان توضيحي أصدره مساء الجمعة، أنه مع الشرعية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ومع المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرار الأممي 2216.

ولفت باشريف إلى تأكيد استمراره في عمله كوزير للاتصالات في الحكومة التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر. 

من جهته، قال الشيخ، عبدالله بن عيسى آل عفرار، ابن سلطان المهرة وسقطرى سابقا، إن أي تشكيل وأي مشروع ليكون حاملا سياسيا للقضية الجنوبية، لا يأتي بالخروج على القيادة الشرعية التي يمثلها الرئيس هادي، وإنما بالتمسك بالعمل معها. 

وأضاف في بيان له الجمعة، أنه من الداعمين لقضية الجنوب، التي طالب بأن يكون لها حامل سياسي موحد وجامع لكل أبناء المحافظات الجنوبية، بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم دون إقصاء، بل يحترم خياراتهم المشروعة. 

ويشكل انسحاب باشريف وآل عفرار من تشكيلة المجلس الجنوبي، ضربة موجعة لمحافظ عدن المقال اللواء الزبيدي، ووزير الدولة المحال للتحقيق، هاني بن بريك اللذين يوصفان بـ"حليفي الإمارات "في الجنوب اليمني. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مظاهرات في عدن وتعز رفضاً للقوات المدعومة من الإمارات ولعودة طارق صالح

مظاهرات في عدن تطالب برحيل قوات التحالف العربي والحكومة

رئيس الحكومة اليمنية يعود لعدن وأنباء عن تفاهمات مع أبوظبي

لنا كلمة

محاكمة "منصور".. مسرحية هزلية جديدة

كما يفعل اللصوص الذين يخشون ردة فعل المجتمع، أصحاب المنزل، بدأت السلطات الأمنية في الدولة محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور منذ قرابة شهر، وكانت الجلسة الثانية السرية يوم 11 ابريل/نيسان الجاري؛ محاكمة تفتقد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..