أحدث الإضافات

محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
هل حسم الأمر في واشنطن؟
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع
في مبررات الانفتاح العُماني على (إسرائيل)
بلومبيرغ: دبي تعاني من نزف اقتصادي بطيء وفقدان بريقها كمركز مالي بالمنطقة
الرئيس الشيشاني يصل أبوظبي ويلتقي محمد بن زايد
عبد الخالق عبدالله يعتذر لإعلامية في الجزيرة بعد رده عليها بعبارة "المنشار يليق بك"
كيف تساهم جامعة بريطانية في "تبييض سجل الإمارات المروع في حقوق الإنسان"؟!
كيف تقدم فعاليات الإمارات ومبادراتها الدولية نتائج مختلفة عن الأهداف؟!

شخصيتان يمنيتان تنسحبان من تشكيلة المجلس الجنوبي

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2017-05-13

 

أعلن اثنان أحدهما وزير بالحكومة اليمنية الشرعية، ورد اسمهما في تركيبة" المجلس الانتقالي الجنوبي" عن موقفهما من هذا الكيان الذي شكله اللواء عيدروس الزبيدي، محافظ عدن المقال. 

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس لطفي باشريف إنه لاعلاقة له بهذا المجلس. 
وأكد الوزير بالحكومة اليمنية في بيان توضيحي أصدره مساء الجمعة، أنه مع الشرعية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ومع المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرار الأممي 2216.

ولفت باشريف إلى تأكيد استمراره في عمله كوزير للاتصالات في الحكومة التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر. 

من جهته، قال الشيخ، عبدالله بن عيسى آل عفرار، ابن سلطان المهرة وسقطرى سابقا، إن أي تشكيل وأي مشروع ليكون حاملا سياسيا للقضية الجنوبية، لا يأتي بالخروج على القيادة الشرعية التي يمثلها الرئيس هادي، وإنما بالتمسك بالعمل معها. 

وأضاف في بيان له الجمعة، أنه من الداعمين لقضية الجنوب، التي طالب بأن يكون لها حامل سياسي موحد وجامع لكل أبناء المحافظات الجنوبية، بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم دون إقصاء، بل يحترم خياراتهم المشروعة. 

ويشكل انسحاب باشريف وآل عفرار من تشكيلة المجلس الجنوبي، ضربة موجعة لمحافظ عدن المقال اللواء الزبيدي، ووزير الدولة المحال للتحقيق، هاني بن بريك اللذين يوصفان بـ"حليفي الإمارات "في الجنوب اليمني. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيوبوليتيكال فيوتشرز: التصادم بين التحركات الإماراتية والسعودية في اليمن يهدد تحالفهما

وصول دفعتين من مقاتلي كتائب أبوالعباس المدعومة من الإمارات إلى عدن بعد مغادرتها تعز

رغم قرار هادي إحالته للتحقيق ...عودة قيادي بـ"الحزام الأمني" إلى عدن بعد زيارة للإمارات

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..