أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

شخصيتان يمنيتان تنسحبان من تشكيلة المجلس الجنوبي

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2017-05-13

 

أعلن اثنان أحدهما وزير بالحكومة اليمنية الشرعية، ورد اسمهما في تركيبة" المجلس الانتقالي الجنوبي" عن موقفهما من هذا الكيان الذي شكله اللواء عيدروس الزبيدي، محافظ عدن المقال. 

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس لطفي باشريف إنه لاعلاقة له بهذا المجلس. 
وأكد الوزير بالحكومة اليمنية في بيان توضيحي أصدره مساء الجمعة، أنه مع الشرعية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ومع المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرار الأممي 2216.

ولفت باشريف إلى تأكيد استمراره في عمله كوزير للاتصالات في الحكومة التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر. 

من جهته، قال الشيخ، عبدالله بن عيسى آل عفرار، ابن سلطان المهرة وسقطرى سابقا، إن أي تشكيل وأي مشروع ليكون حاملا سياسيا للقضية الجنوبية، لا يأتي بالخروج على القيادة الشرعية التي يمثلها الرئيس هادي، وإنما بالتمسك بالعمل معها. 

وأضاف في بيان له الجمعة، أنه من الداعمين لقضية الجنوب، التي طالب بأن يكون لها حامل سياسي موحد وجامع لكل أبناء المحافظات الجنوبية، بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم دون إقصاء، بل يحترم خياراتهم المشروعة. 

ويشكل انسحاب باشريف وآل عفرار من تشكيلة المجلس الجنوبي، ضربة موجعة لمحافظ عدن المقال اللواء الزبيدي، ووزير الدولة المحال للتحقيق، هاني بن بريك اللذين يوصفان بـ"حليفي الإمارات "في الجنوب اليمني. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تجدد الاحتجاجات في عدن ضد القوات الموالية للإمارات

غضب اليمنيين من دور الإمارات في بلادهم يتصاعد

وقفتين في عدن للمطالبة بكشف مصير مخفيين قسرياً ومعتقلين في سجون قوات موالية للإمارات

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..