أحدث الإضافات

القدس ومواجهة التطبيع
الإمارات تدين الإنفجار الإرهابى بمدينة نيويورك الأمريكية
الإمارات تستضيف اجتماع اللجنة الرباعية الدولية حول اليمن
الإمارات تتبرع بـ 55 مليون درهم لدعم برامج التعليم لوكالة "الأونروا" في غزة
الحكومة اليمنية تقود مفاوضات لحسم معركة تعز... وتحركات إماراتية بمدن الساحل بالتنسيق مع نجل "صالح"
الصهيونية على خطا النازية
«السقوط العربي» في مسألة القدس!
بريطانيا تطالب الإمارات برفع الحصار عن اليمن
الثقة بالإعلام الإماراتي أرقام تخالف الواقع
التحالف الذي لم يستفد من درس مقتل صالح
الإمارات تطبق ضريبة القيمة المضافة على رسوم استقدام العمالة
عبدالله بن زايد يستقبل وزيري الخارجية البريطاني والياباني ويبحث مع كل منها العلاقات المشتركة
الإمارات تتولى رئاسة دورة 2018 لمنظمة "الأوبك"
سلطت الضوء على مأساة عائلة سيرلانكية بالإمارات..."الغارديان": نظام الكفيل للعمالة الأجنبية أشبه بالعبودية
قرار ترامب وبطيئو التعلّم

مساعي سعودية لاحتواء أزمة جنوب اليمن وسط استمرار دعم أبوظبي للانفصاليين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-05-17

 

تحدث أوساط سياسية عن خلاف غير معلن بين المملكة العربية السعودية والإمارات بسبب التطرف الإماراتي تجاه الشرعية اليمنية والدفع بالأمور في الجنوب نحو التعقيد بتشجيع الإنفصاليين المقربين منها للقيام بخطوات انفصالية ومحاولة حشد القوى الدولية باتجاه حل سياسي في اليمن، يستهدف الرئيس «عبدربه منصور هادي» وإنهاء فترة حكمه، وهو ما تعتبره الرياض تمردا على الشرعية التي منحتها حق التدخل في اليمن وإطلاق «عاصفة الحزم».

 

وأوضح تقرير نشرته صحيفة «القدس العربي» أنه رغم الحديث في الأوساط السياسية عن مبادرات جادة تجريها الرياض لاحتواء الأزمة المشتعلة بين «هادي» من جهة وأبوظبي من جهة أخرى، إلا أن المؤشرات تدل على أن الرياض لم تتوصل إلى حل للخلافات بين الطرفين.

 

وبحسب التقرير، لا يبدو أن السعودية قد توصلت لحلول للمشكلة خاصة وأن محافظات الجنوب ما زالت تشهد تحشيدا لم يسبق له مثيل لفصائل الحراك المطالبة بالانفصال منذ انطلاق «عاصفة الحزم» وغزو ميليشيات «الحوثي» والرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح» لعدن.

وقال التقرير إن محافظ عدن «عيدروس الزبيدي» ووزير الدولة «هاني بن بريك» اللذين أقالهما «هادي» من منصبيهما أواخر أبريل/نيسان الماضي، لا يزالان موجودين في العاصمة السعودية الرياض بعد أيام من دعوتهما من قبل السلطات السعودية للحضور عقب إعلانهما «المجلس الانتقالي الجنوبي» برئاسة «الزبيدي» ونائبه «بن بريك».

وذكرت مصادر مطلعة أن «الزبيدي» و«بن بريك» اللذين يحظيان بدعم الإمارات العربية المتحدة، إحدى دول «التحالف العربي» المشاركة في حرب اليمن لم يلتقيا أي مسؤول سعودي مهم حتى اللحظة.

في غضون ذلك، أوضح مصدر يمني أن «ناصر الخبجي» محافظ لحج، و«أحمد بن بريك» محافظ حضرموت، و«أحمد لملس» محافظ شبوة، وجميعهم أعضاء المجلس الانتقالي تأخروا عن الدعوة التي وجهتها السعودية لـ«الزبيدي» و«بن بريك».

وكان «أحمد بن بريك» محافظ حضرموت تلقى دعوة من أبوظبي قبل يومين من إعلان المجلس، وأعلن من هناك تأييده له، بينما قاد «أحمد لملس» محافظ شبوة مظاهرات في المحافظة، أمس الثلاثاء، عبرت عن تأييدها للمجلس المشكل، فيما دعا «ناصر الخبجي» محافظ لحج دعوته لمليونية في ذكرى الوحدة اليمنية خلال اجتماع عقده في عدن أثناء تواجد «الزبيدي» و«بن بريك» في الرياض.

وأعلن بيان أصدره «الخبجي» أن المليونية ستدعو كافة الجماهير في محافظات الجنوب للاحتشاد يوم الأحد المقبل 21 مايو/أيار الجاري، في العاصمة عدن، وللمشاركة الفاعلة في مليونية تأييد إعلان «المجلس الانتقالي الجنوبي» وتجديدا للعهد بالمضي صوب تحقيق الخلاص والاستقلال في الجنوب وطنا وشعبا وهوية.

وقالت مصادر في عدن إن «الخبجي» أبلغ المشاركين في اجتماع المجلس أنه سيكون على رأس المشاركين في المليونية باعتباره الرجل الثالث في المجلس بعد «الزبيدي» و«بن بريك».

في ذات السياق، أعلن الرئيس اليمني الجنوبي السابق «علي سالم البيض» الذي يقيم في أبوظبي تأييده إعلان ما يسمى بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي»، مؤكدا أن القائمة التي أعلنها «الزبيدي» تمثل خارطة وطن سياسيا وجغرافيا لتوظيف المتغيرات لمصلحة قضية الجنوب وهدفها التحرري.

ورأى «مراقبون» أن «البيض» أصدر بيانات متعددة خلال الشهرين الماضيين بإيعاز من أبوظبي التي دفعت بالمقربين منها إلى رفض قرارات «هادي» والتمرد على توجيهاته.

من جهة أخرى، أوضح مصدر يمني أن رئيس الوزراء الجنوبي السابق «حيدر أبو بكر العطاس» عبر بشكل صريح في اجتماعاته بالهيئة الاستشارية لـ«هادي» عن رفضه لأي إجراءات تقسيم حالية، معتبرا أن المعركة الآن هي مع الانقلابيين.

وذكرت مصادر أن «هادي» يعتزم تعيين «العطاس» المقرب من السعودية والذي يعمل مستشارا له في منصب هام.

ويتوقع أن يصدر «هادي» قرارا بإقالة «أحمد بن بريك» محافظ حضرموت الذي اعترف بـ«المجلس الانتقالي»، وكان مع محافظ شبوة ومحافظ لحج من بين المسؤولين الذين رفضوا الاستجابة لدعوة البيان الرئاسي الذي طالب المسؤولين الذين وردت أسماؤهم في الإعلان بتحديد موقف منه.

ورأى مسؤول مقرب من اجتماعات اللجنة التي وجه بها الملك «سلمان بن عبدالعزيز» لحل الخلافات العالقة بين «هادي» وأبوظبي، أن هذه اللجنة فشلت وأن المشاركين اليمنيين لا يعولون عليها ويرون أن من الصعب أن تصدر قرارات جادة.

ومنذ قرارات إقالة «الزبيدي» و«بن بريك»، تبنت وسائل إعلام الإمارات، حملات إعلامية موجهة ضد «هادي»، ومؤيدة للخطوات التي اتخذها الانفصاليون في الجنوب، بالرغم من التطمينات السعودية للشرعية بخصوص ما يحدث في الجنوب، وخصوصا الدور الإماراتي.

وشهدت الفترة السابقة دورا بارزا للإمارات في تغذية التوجهات المناطقية في المحافظات الجنوبية، إضافة إلى تأسيس هوية وعقيدة عنصرية للقوات التي تم تشكيلها في الجنوب، وبما يشكل طعنة في خاصرة الوحدة والشرعية.

وكانت قيادات جنوبية يمنية نفت علاقتها بما يسمى «المجلس الانتقالي الجنوبي»، مشددة على وقوفها مع الحكومة الشرعية الممثلة بالرئيس «عبدربه منصور هادي»، فيما رأى مراقبون أن الانسحابات التي أعلنتها شخصيات جنوبية من المجلس الانتقالي المعلن في عدن تضعف موقفه، وتدل على أن هناك تباينات جنوبية جنوبية حول هذا الإعلان وتوقيته وأهدافه.

وكان «مجلس التعاون الخليجي»، قد جدد الجمعة الماضي، في بيان مواقفه الثابتة تجاه وحدة الجمهورية اليمنية وسيادتها، والحفاظ على أمنها واستقرارها، وذلك بعد أن طالب رئيس مجلس الوزراء اليمني «أحمد عبيد بن دغر» دول «التحالف العربي» باتخاذ موقف إزاء التطورات بجنوب اليمن.

وأكد الأمين العام لـ«مجلس التعاون»، «عبداللطيف الزياني» أن دول المجلس تدعو جميع مكونات الشعب اليمني في هذه المرحلة الدقيقة إلى نبذ دعوات الفرقة والانفصال، وإلى الالتفاف حول الشرعية لبسط سلطة الدولة واستعادة الأمن والاستقرار بأنحاء اليمن.

كما دعا البيان إلى إعادة الأمور إلى نصابها حتى يتسنى للشعب اليمني استكمال تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل التي عالجت كافة القضايا اليمنية، بما في ذلك القضية الجنوبية.

واعتبر «مجلس التعاون الخليجي» أن جميع التحركات لحل القضية الجنوبية يجب أن تتم من خلال الشرعية اليمنية والتوافق اليمني الذي مثلته مخرجات الحوار الوطني.

وقد شهدت العاصمة السعودية لقاءات سياسية ودبلوماسية، في إطار دول التحالف والجانب اليمني، لاحتواء أزمة عدن، بعد أن استدعت الرياض كلا من محافظ عدن المقال، ورئيس ما يسمي «المجلس الانتقالي الجنوبي»، «عيدروس الزبيدي»، ونائبه في المجلس «هاني بن بريك».

وبدا واضحا من خلال المواقف التي تبنتها الحكومة الشرعية ودول «مجلس التعاون الخليجي» و«الجامعة العربية»، فضلا عن تناول الإعلام السعودي المنحاز إلى موقف الحكومة، أن الرياض تقف وبشكل واضح إلى جانب الشرعية وترفض الخطوات التي اتخذها قياديو «الحراك الجنوبي» والمسؤولون المحسوبون على أبوظبي، ومثلت ضربة قوية للحكومة الشرعية.

ومثل انتقال «الزبيدي» و«بن بريك»، الجمعة الماضي، من عدن إلى الرياض، بدعوة سعودية التطور الأهم الذي أوقف سلسلة التطورات المتسارعة التي طبعت المشهد اليمني جنوبا منذ أيام، إذ أمسكت الرياض عمليا بتلابيب الوضع اليمني بنسبة أو أخرى، وأصبح بمقدورها أن ترفع سقف الضغوط على مختلف الأطراف، بما يوقف نزيف الشرعية الذي بدأ مع صدور ما يسمى «إعلان عدن التاريخي»، في المدينة التي تصفها الحكومة الشرعية بالعاصمة المؤقتة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرار ترامب حول القدس وحقيقة مواقف الرياض والقاهرة منه

هدية مجانية أخرى لإيران ومليشياتها

صحيفة روسية: تكتل عسكري إماراتي سعودي يعزز نفوذ أبوظبي

لنا كلمة

القدس ومواجهة التطبيع

من الجيد أنَّ تعود هذه القضية الوجودية للعرب والمسلمين إلى الواجهة، فهي القضية الأولى والأكثر جمعاً مهما اختلفت الرؤى في كل القضايا المحلية والعربية المتداخلة؛ ومع كل هذا الوجع العربي من أحوال الشعوب متفرقة فسوريا… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..